أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - مقدمة في الإلحاد ح6














المزيد.....

مقدمة في الإلحاد ح6


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4955 - 2015 / 10 / 14 - 02:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فكرة الدين ودين الفكرة
فكرة الدين تنطلق من حقيقة أن الشخص الذي يؤمن بتعدد وجوه الحقيقة يمكنه أن يقبل برؤية أكثر من صورة لمسمى واحد وبالتالي فهو يشير من حيث لا يعلم على أن ما يؤمن به هو أو هي تصورات متعددة لماهية واحدة متغيرة ومتقلبة ويمكنها أن تتحمل الزمن والتطور لأنها تتكيف مع التغيير بما فيها من مطاطية أو لنقل من قابلية لطرح الشيء ونقيضه في آن واحد ,أما دين الفكرة عند الملحد فلا يرى إلا أن الحقيقة هي جوهر واحد يتحرك ضمن منطق يشاكل الجوهر ولا ينفصم عنه , وبالتالي كل منتج معرفي يؤكد هذه الحقيقة هو من فكرة الإلحاد أما غير ذلك فيحتاج لبرهان من ضمن روحية وجوهرية الفكرة .
كلاهما الديني والملحد يؤمنون بما يمكن أن نسميه صورة الحقيقة وليست الحقيقة بعينها ,لأن تحديد مفهوم الحقيقة يحتاج أولا لمعيارية متفق عليها وعلى أطار عملي بشير ويعنون الحدود وهذا محال مع التناقض الحاصل بين مادية الملحد ومرونة الفكرة الدينية التي ترى أن الحقيقة أوسع من العلم وأكبر من القدرة على التحديد , فهما طرفي نقيض لا يمكن أن نتصور ولو أفتراضا أن نصنع معيارية حاكمة تغطي هدفنا لكي نمنح الإلحاد قيمة اعتبارية كاملة تؤكد أو تنفي مشروع فكرته كما هو الحال أيضا مع فكرة ومشروع الديني .
هذا التطابق بين فكرتي الملحد والديني ليس افتراضا عبثيا ولا هو تلاعب بالألفاظ ولكن من المؤكد أن كل تمسك شخصي قائم على الانحياز لفكرة أو رؤية أو موقف حياتي أو وجودي هو في الحقيقة نوع من أنواع التدين بمعنى التقيد به , مثلا هل يمكن للملحد أن يتنازل عن بعض القوانين الحاكمة على صياغة فكرته أو يضعها جنبا مراعاة لموقف الأخر , بالتأكيد إذا كان ملحدا حقيقيا لا يفعلها ولا يمكن له التنازل عن ما يؤمن به و وهو بالضبط ما يفعله المتدين , فكلاهما محكوم لفكرته وكلاهم منساق مع مؤدياتها نتائجها .
أذن نحن في جميع الحالات متدينون بشكل أو بأخر خاصة إذا أعتمدنا تعريف الدين على أنه الوثوق بالفكرة وتبنيها على أنها صورة الحق, الملحد متدين فكري عقلي مادي علمي وجودي بامتياز لكنه أيضا قد يكون متعصبا ومتطرفا أو متساهلا بعقيدته الفكرية مثله مثل المتدين بدين له حضور في جزء منه عقلي وفي جزء منه خارج الحس التطبيقي لفرضيات العقل المجردة عن المثالية الأفتراضية ,في مسألة مهمة يتنافس عليها الديني والملحد وقد لا تكون متوفرة بحقيقتها أمامهما وهي في مسالة لمسميات والمفاهيم والمصطلحات وقد أشرت في ما تقدم لمفهوم فكرة الدين ودينية الفكرة , وهنا سأخوض في مفاهيم أخرى متفقين عليها بالنتائج ولكن الأختلاف يقع عندما نتعرض لها تفكيكا وترميزا وتفسيرا .
من هذه المفاهيم الفلسفية والتي هي عماد الأختلاف بين الملحد والديني وهي قضية الوجود والعدم, وكلاهما يتمسك بنظرية طويلة عريضة تثبت مرة النفي ومرة الإثبات ليصلوا الاثنان بالنهاية إلى نتيجة واحدة تفند كل الأختلاف والتظاهر بالتناقض بينهما ,الموجود هو الظاهر بالوجود أثرا أو حسا أو الاستدلال بهما مفردا أو معا, ما يعبر عنه الفلاسفة بالماهية والمظهر والحركة الجوهرية وسلسلة العلل التكوينية التي لا تنتهي باتفاق محدد لنقطة محددة يعتره الملحد هو كل ما يمكن أن تجري عليه بانطباق تام المعادلات والقوانين العلمية بدون تفاوت ولا تردد .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,921,873
- مقدمة في الإلحاد ح5
- مقدمة في الإلحاد ح4
- مقدمة في الإلحاد ح3
- مقدمة في الإلحاد ح2
- مقدمة في الإلحاد ح1
- وردة أنت ..... أم جنة أزهار
- تعالي
- المبدئية في الموقف _ علي بين محبيه وكارهيه
- الإعلام ومشكلة الوظيفة
- الشعر والشعراء ومحنة الكلم
- الإبداع والتحرر بين هوية الثقافة ... وهوية المجتمع
- أنتهاك القانون والدستور العراقي حقائق تكشف الفساد السياسي وا ...
- أنتهاك القانون والدستور العراقي حقائق تكشف الفساد السياسي وا ...
- دولة مدنية أم نظام مدني
- الإرث الديني وتحديات النقد العقلي ح1
- الحروب الدينية وجريمة العصور التي لا تنتهي 3
- الحروب الدينية وجريمة العصور التي لا تنتهي 2
- الحروب الدينية وجريمة العصور التي لا تنتهي
- دمقرطة الدين وهم عاجز .
- الأسطورة والرواية التاريخية والنص الديني _ رواية آدم سامي مو ...


المزيد.....




- تسليم الكويت مطلوبين من جماعة الإخوان المسلمين لمصر خطوة -نز ...
- الكويت تحسم الجدل بشأن إعلانها -الإخوان المسلمين- تنظيما إره ...
- لغز اختفاء مراهقة في الفاتيكان قبل 36 عاما.. غموض محير!
- من يدعم ويؤسس لبقاء الارهاب وأمريكا تحرك الدمى من وراء الستا ...
- -نحو دستورية إسلامية جديدة-.. كتاب جديد يتناول القرآن وإحياء ...
- الكويت: التحقيقات متواصلة للكشف عمن تطالهم شبهة التستر على أ ...
- إسرائيل… تجدد احتجاجات يهود -الفلاشا- أمام الكنيست
- تمرد اليهود الإثيوبيين على عنصرية البيض في إسرائيل هي فقط ال ...
- الكويت تنقلب على -الإخوان- المتفاجئين... وشعبها يسأل -منو ال ...
- السلطات الإسرائيلية تخلي سبيل شرطي قتل شابا يهوديا إثيوبيا


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - مقدمة في الإلحاد ح6