أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - تسيّونوت ومتسيّونوت؛ صهيونيّة وتفوّق














المزيد.....

تسيّونوت ومتسيّونوت؛ صهيونيّة وتفوّق


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 4913 - 2015 / 9 / 2 - 11:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



برز افتتاح السنة الدراسيّة الجديدة في إسرائيل وكأنّه افتتاح معسكر للتدريب واستعداد لمعركة عسكريّة؛ لقد حوّل رئيس الحكومة الإسرائيليّة اليمينيّة بيبي نتنياهو، ووزير التربيّة نفتالي بينيت يوم الافتتاح إلى يوم استعراضيّ، واستغلّاه على أكمل صورة وأفضل وجه لنشر فكرهما "الحمائميّ"، وللتصريحات والبيانات الصهيونيّة العنصريّة و... وللكشف عن خططهما وأهدافهما التربويّة/العسكريّة.
دخلا المدارس، جلسا على مقاعد الدراسة أسوة بالتلاميذ، وطالباهم بالالتزام بهدفَين تربويّين: الصهيونيّة والتفوّق!
لا شكّ أنّ بيبي وبينيت قد اطّلعا على معطيات "مكتب الإحصاء المركزيّ"، قبل أن يُنشر في الصحف مع بداية السنة الدراسيّة الذي كشف عن اتّساع الفجوات التعليميّة والأكاديميّة في فرص العمل والعمل وفقًا للتخصّصات بين أبناء الفقراء والأغنياء في إسرائيل.
كما كشف عن أنّ نسبة حصول أبناء الطبقة الرأسماليّة (وتعدادها بالآلاف) على شهادة البجروت (الثانويّة العامّة) قد ارتفعت بينما انخفضت بين أوساط الفقراء (وتعدادهم بمئات الآلاف) .. وأنّ ارتفاع نسبة النجاح التعليميّ بين الأغنياء يتعلّق بانخفاضها بين الفقراء؛ بمعنى آخر: إنّ نجاح الأغنياء جاء على حساب الفقراء!
نستنتج من التقرير ما كنّا ندّعيه دائما: أنّ السياسة التربويّة التعليميّة في إسرائيل هي غير ديمقراطيّة وغير إنسانيّة وهي في الأساسي في خدمة رأسمال الصهيونيّ المستغِلّ. وأكبر دليل على ذلك تصريحات بيبي وبينيت في احتفالات بدء السنة الدراسيّة؛ إذ طالبا تلاميذ إسرائيل بالتفوّق والصهيونيّة. بدون اعتبار لربع تلاميذ إسرائيل غير اليهود من العرب الفلسطينيّين!
يظنّ بيبي وبينيت أن فرض تعليم اللغة العبريّة من السنة التعليميّة الأولى على التلاميذ العرب سيحقّق أهدافهما من "صهينة" تلاميذ إسرائيل!
بالأمس، كشفتْ نتائج بحث أكاديميّ أجراه "المعهد الإسرائيليّ للديمقراطيّة" عن فشل دمج العرب في سوق العمل الإسرائيلية، بالرغم من ازدياد عدد الحاصلين على الشهادات الأكاديمية والثقافيّة، كما كشف عن أنّ غالبيّة الأكاديميّين العرب يعملون في مهن لا تلائم تخصّصاتهم الأكاديميّة أو أقلّ من مؤهّلاتهم، ويبيّن البحث أنّ إمكانيّة قبول الطالب اليهوديّ لوظيفة أعلى بـِ 4 مرّات من العربيّ الذي لديه نفس المؤهّلات، وأنّ راتب العربيّ الحاصل على ذات الدرجة الأكاديميّة لليهوديّ في المهنة نفسها أقلّ من راتب اليهوديّ بـِ 12% .
"تفرعن" فرعون؛ لأنّه لم يجد مَن يردّه! يعتقد المسؤولون السياسيّون في إسرائيل (مِن يهود وعرب) أنّ العمليّة التربويّة هي تعليميّة، ويحدّدون إذا أراد التلميذ أن يتعلّم عليه بالإصغاء ومن ثمّ الاجترار؛ ويعتقدون أنّ المعرفة أداة، والوعي حاوية "محشيّة" بالمعلومات، ويعتقدون أنّ هدف التعليم والتعلّم هو تلميذ مختزِن للمعلومات.
يجب أن نعي أن التعليم بالأساس مشاركة ديمقراطيّة ونِدّيّة في التعلّم والفهم والاستنتاج. تقول الفلسفة الماديّة: "إنّ الوعي هو انعكاس للواقع"، وبالتالي الوعي فعاليّة/عمليّة تفسيريّة. إذًا كيف يستطيع تلاميذ إسرائيل أن يتعلّموا في بيئة الاحتلال والاضطهاد وشروط العسكرة؟! ليهيّئ/ليخلق المسؤولون البيئة التربويّة والتعليميّة، ومن ثمّ ليطالبوا التلاميذ بالتفوّق. فالتلميذ المتفوّق هو الذي يستطيع أن يطبّق المعرفة ويستثمرها ويتطرّق إليها عند الحاجة، ومِن ثمّ ينتج معرفة جديدة أرقى، وليس الذي ...
بعد...، تحضرني قصيدة نزار قبّانيّ "هذي البلاد شقّة مفروشة"؛ وما أشبه بلادنا ببلاد العرب المقصودة.
هذي البلاد شقّة مفروشة، يملكها شخص يسمّى عنترة ...
يسكر طوال الليل عند بابها، ويجمع الإيجار من سكّانها..
يطلب الزواج من نسوانها، ويطلق النار عل الأشجار ...
والأطفال ... والعيون ... والأثداء ... والضفائر المعطّرة ...
هذي البلاد كلّها مزرعة شخصيّة لعنترة ...
ونحن بدورنا نسأل: كيف سنتخلّص من هذا "العنترة" ونحرّر بلادنا المستأجرة والمغتصبة؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,481,018
- جدعون ليفي لست وحدك
- حكم نخبويّ، لا ديمقراطيّ
- بيبي نتنياهو دون كيشوت العصر
- مَن يصنع الأشباح تخرج له
- لا وطن للإرهاب ولا مستقبل!
- دقّت ساعة قوّة السياسة في فيينّا
- فشل يعلون هو سبب ونتيجة لفشل حكومة بيبي
- الثِّقافة والفيتوقراطيّة والعفن السياسيّ
- صمت بيبي ونطق بوجي
- التصريحات مسدّسات محشوّة
- دور القائمة المشتركة والقوى الديمقراطيّة اليهوديّة
- مِن المهمّ أن نستقي المعلومات والأهمّ أن نشكّك فيها
- سيدفع جميع الأثمان
- سياسة ضبط النفس الفلسطينيّة
- استقدموهم كاحتياط
- هل نستطيع أن نميّز بين قاطفي رؤوس عقلاء وآخرين حمقى؟!
- أحمد سعد واختراق الجمهور اليهوديّ
- بإمكاننا أن نصل إلى القمّة
- هل يمكن أن نصادم؟!
- وحدتنا القوميّة نتيجة للتمييز القوميّ


المزيد.....




- هل هذا أجمل فندق فاخر في باريس؟
- رجل في غابة تجوبها حيوانات -غريبة-.. وهكذا وثق معركته في الأ ...
- الجزائر تواجه السنغال في أول مباراة قوية بكأس أمم أفريقيا 20 ...
- حساب كارداشيان لا يهدأ بسبب خطها الجديد للملابس الداخلية &qu ...
- خاص يورونيوز: عدد ضحايا الحرب في أفغانستان في ازدياد
- الاتفاق النووي الإيراني: بريطانيا وفرنسا وألمانيا تناشد طهرا ...
- حساب كارداشيان لا يهدأ بسبب خطها الجديد للملابس الداخلية &qu ...
- خاص يورونيوز: عدد ضحايا الحرب في أفغانستان في ازدياد
- بلومبرغ: موظفون من هواوي تعاونوا مع الجيش الصيني
- مادورو يعلن إحباط محاولة انقلاب والقبض على المتورطين


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - تسيّونوت ومتسيّونوت؛ صهيونيّة وتفوّق