أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الربيعي - افندية بغداد والعملية السياسية















المزيد.....

افندية بغداد والعملية السياسية


طلال الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 27 - 00:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتبت تعليقا على مقال الاستاذ علاء اللامي, المعنون
أفندية بغداد سيقتلون الحركة الاحتجاجية
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=482081
وبسب طول التعليق نسبيا, ارتأيت نشره كمقالة قصيرة.
----
شكرا على هذا المقال الذي يعري افندية بغداد وجند المدى من شيوعيي بريمر واشباههم. ان هدف هؤلاء الاول والاخير هو, كما تقول بحق, قتل الاحتجاجات الجماهيرية. لذلك يجب تعريتهم بكل الاشكال وفضحهم ونشر اسمائهم لتعرف كل الناس الحقائق, وايضا كوثيقة للتاريخ. والاهم هو عدم السماح لهم بتاتا بركوب الموجة والحيلولة دون تحقيق هدفهم بالقضاء على جذرية الاحتجاجات, وذلك عن طريق دعوتهم الى اتخاذ اجراءات ترقيعية من اجل امتصاص نقمة وغصب الجماهير مع العملية السياسية المافيوية. انهم الطابور الخامس للعملية السياسية. و يعتمد شيوعيو بريمر على ما ىيسمى مبدأ المصالحة بين القوى السياسية الفاسدة والمجرمة, التي اركنوا معالجة ملفها الى البعثي القديم والجاسوس الدولي اياد علاوي رئيس الحرس القومي في 1963. انهم بذلك يضللون الناس ويسعون الى اطالة عمر العملية السياسية وخدمة المحتل وعملاءه وناهبي ثروات العراق وقتلة شعبه. هذه الاسباب, وغيرها, تضع هؤلاء خارج نطاق الحركة الجماهيرية الحالية من انتفاضات واعتصامات, ويصبح وجودهم فيها عالة عليها واضعافا لمصداقيتها, بل دمارا لها لا محالة. فالحذار, وكل الحذر منهم!!

ان شيوعيي بريمر قد ربطوا مصيرهم البائس بمصير العملية السياسية, وجل همهم هو العيش على فتات ما ترميه لهم موائد السلطة. فهم يعلمون تمام العلم ان العمل مع المحتل هو جريمة جنائية خطرة وسيحاسب قضائيا, عاجلا او آجلا, كل من ارتكبها في حالة وجود قضاء وطني عادل. لذلك فهم يخشون سقوط العملية السياسية لتجنب مصيرهم المحتوم.

وهم اذ يدّعون نظافة اليد والعفة, فان العديد منهم يتقاضون رواتبهم من حكومة كردستان العراق كوزراء منقاعدين (كفاءات مهادنتهم السلطة!), او كمستشارين او انصار قدامى او كجنرالات او ابطال خيبتهم وهزيمتهم! انهم في واقع الامر يتقاضون رواتبهم من مردودات النفط الذي تسرقه كردستان وتصدّره الى اسرائيل. فاي فساد ولصوصية اكثر من هذا؟ وهذا يعني ايضا انهم يتقاضون رواتبهم من اسرائيل. فسخطا لهم والعار عليهم! فكما تكشف جريدة الفايننشال تايمز البريطانية, ان ثلاثة ارباع احتياجات نفط اسرائيل تأتي من اقليم كوردستان.
http://www.non14.net/63964/
وهذا يعني ان رواتب هؤلاء الشيوعيين هي:
اولا, نتاج سرقة النفط العراقي,
ثانيا, وتصديره الى اسرائيل باسعار منخفضة.
واسرائيل تزعم انها تشتري النفط من كردستان العراق لتمويل حملة كردستان ضد داعش. انه ببساطة ضحك على الذقون لا غير.

فعن اية نزاهة ونظافة يد يتكلمون, وهم يتقاضون رواتبهم من اسرائيل او وكلاءها في العراق؟

وعن اي مكافحة فساد يتحدثون؟ وهل هنالك فساد اكبر من العمل مع المحتل واسرائيل وتنفيذ مخططاتهما الهادفة الى تمزيق العراق وتجزئته.
فقد صرح الآن رئيس الأركان الأمريكي المنتهية ولايته الجنرال ريموند أودييرنو -أن تحقيق المصالحة بين الشيعة والسنة في العراق يزداد صعوبة-، معتبرًا أن تقسيم العراق ربما يكون الحل الوحيد- لتسوية النزاع الطائفي الذي يمزقه.-7
والصدفة ان هذا الحل يتوافق مع نفس مخطط اسرائيل لتقسيم العراق والذى انتشر للعلن منذ تصريحات وزير الحرب الاسرائيلى (موشيه ديان) سنة 1957, والذى قال فيه إن اسرائيل سوف تقسم العراق إلى 3 دويلات (سنية وشيعية وكردية)!
http://www.rasseen.com/art.php?id=d67ed51c253f76e34c74740503f02750e7d6291c

وكلنا نعلم ايضا ان البرلمان العراقي, حسب صحيف الديلي ميل البريطانية, هو اكثر مؤسسة فسادا عبر التاريخ, وان اعضائه يعيشون عيشة الاباطرة في المنطقة الخضراء, التي ليس لوجودها اي اسناد قانوني او دستوري. طبعا برنامج افندية بغداد لا يدعو الى ازالة المنطقة الخضراء.
http://www.dailymail.co.uk/news/article-1325597/How-Iraqi-politicians-paid-1k-minute-live-free-Baghdad.html

ومن المضحك المبكي ان رئيس تحرير صفحتهم المسماة "طريق الشعب" قد ظهر في مقابلة تلفيزيونية حديثا ليتباكى والدموع تنهار من عينيه صببا, لان, حسب زعمه, كل ما يمتلكه هو شخصيا لا يزيد عن 150000 دولار, وهذا دفع مقدّم البرنامج للتساؤل عن سبب حزنه وعن قطرات الدمع في عينيه, فاجاب رئيس التحرير, بسذاجة منقطعة النظير, ان تدميع عينيه هو بسبب تسليط ضوء الكاميرا عليهما- يا للعجب يحصل معه فقط, بخلاف الملايين الذين يتم مقابلتهم تلفزيونيا! ولكن رئيس التحرير لم ينَبَسَ بِكَلِمَةٍ واحدة في المقابلة بخصوص ملايين العراقيين الذين يعيشون تحت خط الفقر ولا يملكون شَرْوَى نقيرٍ. كما انه اعترف بعظمة لسانه انه عمل مع مفتش الاحتلال اثناء توليه منصب وزير الثقافة. ومن خلال حديثه يبدو انه اعتبر وجود هذا المفتش امرا بديهيا لم يستدعي تساؤله وقتها. فلم يطلب فصله من الوزارة: فما علاقة المحتل بالثقافة العراقية؟ فلقد ادى المحتل دوره افضل اداء عندما سمح للرعاع بنهب المتحف الوطني العراقي للآثار وسرقة محتوياته, في حين انه نصّب دباباته كحماية امام وزارة النفط فقط. ولم يسأل هو ,كوزير, لماذا تقوم الدولة العراقية بصرف رواتب مفتشين اجرموا ايما اجرام بحق العراق وثقافته. فهل قام هو, باعتباره وزير الثقافة وقتها, بمقاضاة المحتل دوليا او بتقديم شكوى رسمية الى اليونسكو بسبب نهب المتحف الوطني وضياع كنوز اثرية لا تعوّض, عمرها آلاف السنين؟ كلا, لقد صمت صمت القبور مادام هو يتقاضي راتبه كثمن للسكوت المذل. ولم يتسائل ايضا عن حاجة العراق اساسا لمفتشي المحتل في وزارات ودوائر الدولة, اللهم الا اذا اعتبر هو والآخرون انفسهم اطفالا رضع يحتاجون رعاية الاب الطيب, العم سام, او, بالاحرى, رعاية الام الحنون, اميريكا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,510,495
- ما يجب على الحزب الشيوعي العراقي فعله لانقاذ نفسه؟
- وجهة نظر التحليل النفسي في -عندما تُفسدنا السلطة, يطهّرنا ال ...
- دعوة للقبض على نتنياهو
- مرحلة ما بعد الصهيونية
- الحل: خرافة وجود شعب يهودي 6/6
- خرافة وجود شعب يهودي 5
- خرافة وجود شعب يهودي 4
- خرافة وجود شعب يهودي 3
- خرافة وجود شعب يهودي 2
- خرافة وجود شعب يهودي 1
- استخدام الولايات المتحدة لمختصين نفسيين في اعمال تعذيب واسعة ...
- علم وطب النفس الاستبدادي والطفولة المعذبة في منطقتنا
- طلال الربيعي - كاتب وباحث، ومحلل نفسي ماركسي - في حوار مفتوح ...
- داعش صناعة امريكية والولايات المتحدة خططت في 2012 لسقوط المو ...
- جدلية العقل (الفكر) والدماغ-الجسم (المادة)
- ولادة نظام جديد في الولايات المتحدة وتحولها الى بلوتوقراطية
- توريث الاضطرابات النفسية عبر الاجيال
- متلازمة الاثارة الجنسية (الدائمة)
- الادارة الامريكية تخترع علما مزيفا: -بوتينولوجي-!
- الراسمالية تشجع جرائم البيدوفيليا


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يصوت على قرار لإدانة -التصريحات العنصري ...
- مجلس النواب يصوت على قرار يدين تعليقات لترامب
- الخارجية الأمريكية: واشنطن تعول على تقدم -مفاوضات الكواليس- ...
- المسماري: قواتنا طورت عملياتها الهجومية في محاور القتال بطرا ...
- انهيار سقف جامع في حلب خلال صلاء العشاء
- السعودية ترفض مجددا -الادعاءات- القطرية بعرقلة قدوم مواطنيها ...
- واشنطن لا تزال تأمل باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...
- 12 قتيلاً على الأقل في هجوم جوي سوري على سوق شعبي في قرية يإ ...
- المعارضة السودانية ترفض الحصانة المطلقة للحكام العسكريين


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الربيعي - افندية بغداد والعملية السياسية