أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - بَرْقٌ كاذِبٌ














المزيد.....

بَرْقٌ كاذِبٌ


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 03:04
المحور: الادب والفن
    


النُّـــورُ الرّجِيم


مَــاذَا اقْتَرَفْنَــا

كَيْ نُسَــاقَ كالغُبَــارِ؟

مَــاذَا جَنَيْنَــا

غَيْرَ حُــزْمَةٍ مِنَ الضِّيَــاءِ

لَــهَــا اهْتِــزَازٌ كالنُّــوَارِ

بِهَــا حَــذَفْنَـــا

طَلْسَـــمًــا فِي طَيْلَــسَــانِ

كَــاهِنٍ يُــؤَلِّبُ اللَّهَ

عَلَيْنَـــا

وَجَــوْقَــةَ المَـــدَارِ:

مِنْ أَنْجُمٍ حَـــلِيمَةٍ

فِي سَلَّةِ السَّمَــاءِ

وَجَــمْرَةٍ عَمِيـــمَــةٍ تَضِجُّ بِالنَّهَــارِ

لِيُــؤْثِــرَ الغُــزَاةَ

ويَــكْبُتَ العُــرَاةَ

ويُرْبِــكَ المَخَـــاضَ

ويُجْــهِضَ الثَّـــــــــــــــــــــــوانِي !


أوّلُ الحُبِّ غَــفْلَة


تَـــقُــولُ:

تَــعَـــالَ عَنِ الجُرْحِ والرَّحْـــلِ،

تَـــعَــالَ نُــجَــنَّ وَرَاءَ الشَّــجَرْ

هُنَــاكَ أَكُونُ أشَــدَّ غُــرُورًا

مِنَ الصَّخْرِ يَرُدُّ مَذَارِ المَطَرْ

هُنَــاكَ أَكُونُ رِمَــالاً تَــمُــورُ

وأَشْهَــى

مِنَ التِّيــهِ فِي كَاحِلِ الوَتَـــرْ؛

تَــعَـــالَ نَغُصْ فِي غُصُونِ أَسَــانَــا

قُبَيْـــلَ هُــطُــولِ الأَنِيقِ العَــطِرْ

تَـــعَــالَ نُسَـــابِقْ رِيَــاحًا وَنَحْلِ...



لقاءٌ عرَضِيٌّ


مِنْ دُونِ أنْ أشْتَكِي

لاَحَظْتِ غَيْمَةً عَلَى وَجْهِي،

العَابِرُونَ فَــوْقَ غُرْبَتِي

لاَ يَــأْبَـــهُونَ لِانْتِظَــارِنَــا؛

أَشَرْتِ لِلقَــــطَــارِ:

أنَّـــاتُهُ لاَ تَنْتَـــهِــي

فَـقُلْتُ: لاَ تَعْجَبِي،

صَهِيلُـــهُ يُــجَــدِّدُ

تَــــعُــدُّدِي بِكِ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,935,306
- موازنة بين جُنودِ إبليس والبوليس
- رُمَّانَةُ المَوتِ
- جناحا الرجعية
- بورقيبة أيقونةً
- وضاح اليمن على مذبح البلاط
- مَجْلِسُ النَّوائِبِ المقَنَّعَة
- نَرْجَسَةُ يُوسُف
- اسْتِيهَامٌ حَامِضٌ
- أُحْفُورَةٌ فِي دَمِي
- تَابُوتُ وضاح اليمن
- تونس، بوابة العوالم الموازية
- شُعْلَةُ الكاهنةِ
- عُرْسُ النّسيان
- على رَصِيفِ ظِلِّهَا
- بَيْنَ يَدَيْ أُمِّي مِثل قَلَم الرّصاصِ أوْ أهْون
- إرهابٌ بالقانون
- ظاهرة الهجرة السرية بين الواقع والتبرير الإيديولوجي
- جدال
- أيْنَ طَمَرُوا الشّراع؟
- رُبَّ طوْقٍ للنَّجَاةِ يَخْذِلُ


المزيد.....




- ندوة لمناقشة ديوان -سيعود من بلد بعيد-
- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - بَرْقٌ كاذِبٌ