أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج فارس - الانسان والإله.. من على شالكة الآخر..؟..!؟














المزيد.....

الانسان والإله.. من على شالكة الآخر..؟..!؟


جورج فارس
الحوار المتمدن-العدد: 4865 - 2015 / 7 / 13 - 10:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا يمكن لشخصٍ ما أن يعبد إلهاً ما.. ما لم يكونا على ذات الشاكلة (الشبه)...

فلا يمكن لانسانٍ مسالمٍ وديع أن يتعبّد لإلهٍ قاسٍ عنيف ودموي، وإن حصل هذا فسرعان ما ستجد أن هذا الانسان المسالم قد تحوّل بشكلٍ غريب إلى شالكة ( شبه / صورة) هذا الإله الذي ابتدأ يعرفه. ولكن يحدث أحياناً أن هذا الانسان الطيب قد يجد جانباً طيباً مسالماً لهذا الإله الممتلئ عنفاً فتراه يتمسك بهذا الجانب المنير منكراً ورافضاً لوجود الجانب الآخر المظلم، متّهماً من يتمسكون بهذا الجانب بأنهم يشوهون صورة هذا الإله، وربما هذا قد يفسر لنا لماذا تختلف صورة نفس الإله عند الكثيرين لتتراوح بين المسالم الهادئ لتصل إلى العنيف الدموي، وهذا ما سيضعنا أمام الإحتمالات التالية:
- فإما أن هذا الإله هو هلامي الشكل ويمكن تشكيله أو فهمه بالطريقة التي تعكس حاجة الفرد وتعكس ميوله العدائية أو المسالمة، وهذا سيقودنا بما لا يدع مجالاً للشك بأنه مع تسليمنا جدلاً بوجود الآلهة فإن إدراكنا للإله لا يمكن فصله عن البيئة والخلفية والثقافة التي ترعرع فيها المرء والأفكار التي تبناها ليكون هذا الإله الهلامي ما هو إلا انعكاس لما يريد هذا المرء أن يكونه، وهذا ما يعطينا سبباً لنعرف لماذا يرى الطيبون الإله طيباً فيما يراه العدائيون عدوانياً عنيفاً.

- أو في المقابل قد يكون هذا الإله حقيقةً هو ظلامي تماماً أو نوراني تماماً، وهذا ما يفسر لنا لماذا يتحول البعض إلى تلك الصورة عينها إذ أنهم ما إن يدركون حقيقة هذا الإله فإن عملية تحوّلهم إلى شبهه ما هي إلا مسألة وقت ستحدث عاجلاً أم آجلاً.

أحدنا هو صورة للآخر..
فإما نحن نتحول إلى الصورة الحقيقية للإله الذي ندركه.. أو نحوّله هو إلى الصورة التي تناسبنا.. وفي كلتا الحالتين سيكون التطابق على ذات الشاكلة هو عملية واقعة لا محالة.

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه بقوة والذي هو على نقيض المثال الذي طرحته في البداية..
هل يمكن لانسانٍ عدواني الطبيعة أن يتعبّد لإلهٍ يتصف بالسلام والهدوء والمحبة..؟
أعتقد أن هذا السؤال هو من اختصاص علم النفس لذلك لن أخوض في غماره إذ أنه ليس من اختصاصي وسأدعه للنقاش العام، ولكني كإنسان أؤمن بوجود الإله سأضع رأيي البسيط بكلمات قليلة فاسحاً المجال لمناقشتها..
فأن يعبد إنسانٌ عدواني الطبيعة إلهاً محب بطبيعته فتراه يتغير إلى تلك الطبيعة المحبة المسالمة، هذا ما نسميه معجزة الحياة الجديدة أو معجزة الطبيعة الجديدة.. فالأشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديداً...

الإيمان بإله قاسٍ يخلق إنساناً مجرماً.. بينما الإيمان بإلهٍ محب يخلق لنا إنساناً مليئاً بالحب..
جملة قرأتها ولا أعرف مصدرها لكن سأضعها بين أيديكم لما أرى الكثير من الحقيقة بين طياتها...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صراع الإيمان والإلحاد.. ترى من يصمد..؟!...؟..
- آلهة الألفيات الأخيرة...
- معضلة الحماية والمعرفة الإلهية المسبقة....
- تساؤلات إلهية... بهوية إنسانية...
- على شاطئ البحر... لقاء مع الإله...
- ثورة... ولكن من نوع آخر...!
- موجة التزييف... وإعلاء راية الحق....
- مجرد أفكار متناثرة....(من هنا وهناك)....
- ما لم يفعله المسيح...
- الإله مالك مصنع تصميم وإنتاج وبرمجة الآلات الإنسانية...!
- رسالة إلى إله اللا إنسانية...
- قدسية الأنبياء...
- النص أم الإنسان.... من يقدّس الآخر؟
- إنسانية الإنسان... ودور الألوهة...
- أبي وأنا وإلهي.... وأيضاً إله القنابل...
- إلهٌ من صُنعِ العبيد...
- وجود الإله... هل يعني عدم حدوث كوارث؟
- كل شيءٍ يبدأ من الداخل...
- الإيمان بالغيبيّات...
- الوجود الأزلي... ما بين المادية والألوهة


المزيد.....




- رئيس وزراء بولندا: جناة يهود شاركوا بالهولوكوست
- أحكام بالسجن لـ65 شخصا في جماعة الإخوان المسلمين
- جماهير ليفربول تحتفل بصلاح وتغنّي: أريد أن أكون في المسجد
- جماهير ليفربول تحتفل بصلاح وتغنّي: أريد أن أكون في المسجد
- مستشار خامنئي: زيارة تيلرسون ناجمة عن هزائم عسكرية أمريكية ف ...
- تخلص من التفكير الزائد... الخطوة الأولى نحو التنوير الروحي
- كيف تستخدم الشعارات الدينية لتغذية التطرف الديني في بولندا؟ ...
- كيف تستخدم الشعارات الدينية لتغذية التطرف الديني في بولندا؟ ...
- كيف دعم أحد الأساقفة في السويد حقّ المسلمين في إقامة شعائرهم ...
- كيف دعم أحد الأساقفة في السويد حقّ المسلمين في إقامة شعائرهم ...


المزيد.....

- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري
- إستراتيجية الإسلام في مواجهة تحدي الحداثة كلود جيفري ترجمة ح ... / حنان قصبي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (2) / ناصر بن رجب
- مقدمة في نشوء الاسلام (2) / سامي فريد
- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب
- لم يرفض الثوريون التحالف مع الاخوان المسلمين ؟ / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جورج فارس - الانسان والإله.. من على شالكة الآخر..؟..!؟