أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - لاَ تَفُكِّي أسْري في مَطْلَعِ الحَنينْ بقلم محمد الشوفاني














المزيد.....

لاَ تَفُكِّي أسْري في مَطْلَعِ الحَنينْ بقلم محمد الشوفاني


محمد الشوفاني

الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 14:36
المحور: الادب والفن
    


سَيِّدَتِي
طَيْفُكِ لاَحَ لِي بَعْدَ أنَّاتِ السَّهَرْ،
سَنَا بَهِيَّةٍ
شَعَّ
في وِشاحِ زُمُرُّدٍ وقَمَرْ.

وَحينَ تَرْتَعينَ في الخَاطِرِ
في مَطْلَعِ كُلِّ حَنينْ
يَتَبَلْوَرُ الوُجودُ نُوراً شَفيفاً
في فَلَكِي،
يَفْتَرُّ الفَجْرُ عَنْ تَرْنيمَةٍ
جَذْلانَةٍ،
عن لَحْنٍ حَبيبْ.

تَنْحَطُّ المَآسِي إلى مَهْوَى
وَراءَ وَعْيٍ كَسِيرْ
وَتَغيبْ.

سيدتي
عِنْدَما تُطِلينَ عَلَى الخَاطِرِ
في عُبورِ كُلِّ غَسَقْ،
أتَلَمَّسُ أنْفاساً بِطَرْفِ البَصيرَةِ
دانِيّةً
تَذْكُرُنِي بِهَمْسٍ آسِرْ.

وَحينَ تَمْرَحينَ خَيَالَ بُشْرَى
يَحْتَلُّ فُؤادِي لِينُ الطُّفولَةِ
وادِعاً في مَلهَى البَسَمَاتْ
أنا الأسيرُ على العَتَبَاتْ.

سيدتي
(أحِبُّكِ مُلْتاعاً)!؟
لا تَكْفِي كَيْ يَأنَسَ
رَوْعِي بِأمْنِ السُّكونْ.
لا تَفُكِّي أصْفادي
عَنْ مَدارِ أثِيرِكِ
حَتَّى أُسْلِمَ خدِّي لِصَدْرِكِ
كَتَرْتِيلَةِ وَجْدٍ
كَتَنْهيدَةِ رُوحٍ حَميمٍ،
كَنَبْعٍ يَفيضُ كَصَوْتِ صَبيبْ.

سيدتي
لاَ كُنْتُ جَدْوَلاً في رَوْضِكِ
يَسْكُبُ العِشْقَ بَيْن أنامِلِكِ
إذا مَسَّتْ عِطْرَكِ هَبَّةُ نِسْيَانْ،

لاَ كُنْتُ جَوْهَراً وَفِيّاً لِمَطْلَعِكِ
إذا لَمْ أكُنْ جَديراً بِقَيْدِكِ،
وَلاَ خُلِقْتُ في الكَوْنِ
لَوْ خَلاَ ظَنِّي في يَوْمٍ
منْ ظِلّكِ،
كَأرِيجِ رَيْحانْ؛

إذا لَمْ يَسْرِ مَعَ النَّبْضِ اسْمُكِ،
لاَ كُنْتُ أهْلاً لِلْأسْرٍ في المَكانْ.

سيدتي
أيُّ رَحْبٍ في فضاءٍ يَسَعُ القَلْبَ
مَذْهولاً،
يَنْهَلُّ حَوْلَهُ الرُّكامْ؟
أيُّ سَخاءٍ يَرْأفُ بِالجَدْبِ
إلاَّ نَفْحَةُ نَدَى مِنْ فَراديسِكِ؟
أيَّةُ قدرةٍ، أيُّ سُلطان؟

محمد الشوفاني
في 31 ماي 2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,780,480
- ديباجة مجموعة شعرية
- لمَّا نَسَفْتِ وَليمَةَ الغَنائِمْ
- حبيبتي ماذا تفعلين!؟ محمد الشوفاني
- آخرُ الأنين محمد الشوفاني
- …شُعْلَةُ الحُبِّ أوِ الضَّجَر
- شعر الرنين المتوازن
- عِشْقُ غَمَامَتَيْنِ
- مُؤامَرَةٌ في كَهْفِ الميتافيزيقا
- مُجافاةٌ جائرة
- لَمّا عادَ ظلُّها يَطْلبُ جسمَهُ...
- وحدي أرقُصُ فوق جَمْرٍ مُتَنَغِّمَا.
- الإفْلاتُ منَ الصنْدوقِ الأبْكَمْ
- مَزْرَعَةُ الرِّيحْ
- أُسْكُنِي فِي صَدْرِي هَذَا الخَرِيفْ
- فُتَاتُ الجَمْرِ
- وَثْبَةُ الخِتَامِ عَلَى سَكِينَةِ المَسَاءْ
- شَبَقُ اللّيْلِ...
- هُيَامٌ عَنِيدٌ بالمُطْلَق...
- نَبْضُ نَهْرٍ يَنْسَابُ...فَلْسَفَةٌ ذَاتِيَّةٌ.
- مقدمة كتاب : تأملات الهوية والإبداع تجارب إنسان


المزيد.....




- دينيس روس لقناة ميدي 1 تيفي : الأنظمة الملكية تملك شرعية الح ...
- بيع موزة بـ120 ألف دولار (صورة)
- مصر.. حبس فنان مشهور بسبب فنانة سورية
- تفاصيل زواج مغني الراب من فتاة عمرها 15 سنة
- أمزازي وسفيرة الاتحاد الأوروبي يُشرفان على اختتام برنامج -تر ...
- بومبيو على تويتر : لقد كان شرفا لي لقاء الحموشي
- سفارة دولة قطر في موسكو تنظم مسابقة اللغة العربية
- وزيرة الثقافة المصرية تكشف لـRT حقيقة تعيين منتقبة مديرة لقص ...
- المراكشي.. رحلة 60 عاما في خدمة الكتاب تنتهي بدار المسنين
- فنانة مغربية: الجوائز ليست التقييم الوحيد… وتفاعل الجمهور جا ...


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - لاَ تَفُكِّي أسْري في مَطْلَعِ الحَنينْ بقلم محمد الشوفاني