أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - رفرفة - قصيدة














المزيد.....

رفرفة - قصيدة


عبد الفتاح المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 4797 - 2015 / 5 / 5 - 12:52
المحور: الادب والفن
    


رَفْرَفَةٌ

عبد الفتاح المطلبي

حَذِراً أرى ظلّي كمســـمارٍ نحيفْ
متنقلاً بيـــــــــنَ الضمائرِ والذممْ

علّي أصادِفُ في بقاياها العفيفْ
فإذا بها رمسٌ تضجُّ بهِ الرممْ

مع إنّ لـــــيْ عينيّ لكنّي كفيفْ
أو أن لــــــي شفتيّ لكن دون فمْ

لازال بؤسُ الدهرِ للبلوى رديفْ
والسهمُ يتلو الســـهمَ جوّاساً نهمْ

لازال سعيُ الناسِ زحفاً للرغيفْ
مذْ جرّبَ الإنســـانُ سعياً يومَ همّْ

ما نفعُ أجنحةٍ وليسَ لــها رفيفْ
نبتتْ على الجنبين من لحمٍ ودمْ

أنا ضيفُ أيامٍ بمضيفةِ الخريفْ

فقصاعُها مــــلأى بأنواع الألمْ

ثُعبانُها الخناسُ ملمسُـــــهُ لطيفْ
أسدٌ على صدرِ الفريسةِ قد جثمْ

ولقد سَمِعتُ بلكنةِ الدهرِ العزيفْ
جنيُّهُ كَلِفٌ بليـــــــــــسَ ولا ولمْ

نَزِقٌ وفي البلوى جداليٌّ حصيفْ
مُتَهَتّكٌ مُتحــــــــــــلِلٌ لا يحتشمْ

متوهمٌ أني بمـــــا غنّى عريفْ
هلْ تسمعُ الحملانُ آهاتِ الوَضَمْ

أتُراكَ سمّاعـــاً فأغواكَ الحفيفْ
من همسِ صفصافٍ بأطرافِ الأجمْ

هو ذاته الصفصافُ ذو الظلّ الوريفْ
يأتيك في الأحـــلامِ مُختضِــــباً بدمْ

كم صحتَ بيْ والصوتُ هزّامٌ مخيفْ
ياصاحبَ الأمرين لكنـّـــــي أصمّْ

مشياً على قلبي يُسابقُني الرصيف
ووددتُ لكنْ لــــمْ يطاوعْني القدمْ
أنا عالقٌ في الفخّ جُرحيَ و النزيفْ
والقلبُ يعلمُ أنّ قاتلَــــــــــــهُ الندمْ

وتجوسُ في كبدي تباريحُ الأسيفْ
وكأنّ جُرفَ الروحِ هــــارٍ فانهدمْ

متولّعٌ حملَ الجناح على الدفيفْ
والموجُ مـــن تحت القوادمِ مُتّهمْ

إياكَ أن تدعـــــوهُ بالعشّ الأليفْ
متخيلاً أزبـــــــــــادَ موجتهِ أدَمْ

هو هكذا قلبـــــي يكبلهُ الوجيف
وكأنهُ نـــــــــــجمٌ بأفلاكِ السُدُمْ

عيناهُ رانيتانِ نــــحوَ غدٍ شفيفْ
حتى ولــــوْ تطويهِ أشرعَةُ العدَمْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,440,852
- فِخاخ
- إرث قديم - قصة قصيرة
- هُتاف -قصيدة
- المستنقع
- مواجع
- غنِّ يا نايّ -قصيدة
- نسر- قصة قصيرة
- دارنا أيها الناس
- تراتيل الناي -قصيدة
- تدجين -قصة قصيرة
- أمريكا.....الدم...قراطية
- آخر الأحلام-قصة قصيرة
- سبايكر
- طواف حول أسوار الكتابة
- يا أنت- قصيدة
- الخرس - قصة قصيرة
- الحكاية كما وردت
- إيزابيلا أنت السبب
- نزيف
- الحياة - شعر


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - رفرفة - قصيدة