أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبله عبدالرحمن - هذيان المعارك !!














المزيد.....

هذيان المعارك !!


عبله عبدالرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 4734 - 2015 / 2 / 28 - 16:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



العمر طال عليه بالسنين من دون ان يكون هناك ثمة تغيير، الايام مرت وكأنها تعيد بعضها، يتمسك بالبقاء وكأنه الوجه الاخر للرضا بالأمر الواقع.
تألف وجوده وكأنه معلم حقيقي من معالم المدينة يجلس على الرصيف بضاعته شيخوختهّ!، يمد يده حتى التعب، فيبدلها بالأخرى وكأن هناك اتفاق ضمني على الجهد والكسب بين راحتيه.
يمر العمر به دون ان يحرك ساكنا في الطريق الذي سلكه حتى غاب بالموت وأصبح مكانه ذكرى.
حين خلا مكانه على الرصيف، اخذت افكر كم من البرودة والحر تحمل جسده وهو يعيد تكرار يومه دون كلل او ملل ودون ان يصرف قرشا واحدا مما كسب. كيف استطاع ان يحرّم الحياة على نفسه وبقي في حالة انتظار. كما بقينا نحن كشعوب عربية ننتظر الفرصة لاسترجاع فلسطين فكنا نحرص على الجهاد وسلاحنا الكره ليكون سلاحا علينا لا سلاحا لنا عاما بعد عام كان يؤجل قرار راحته حتى ارتاح الراحة الابدية. ذهب عمره وجهده الى غيره. وعاما بعد عام تغلغل الحقد بداخلنا وفقدنا بوصلة الامن الى فوضى مستحقة.
جميعنا لا نفيق من غيبوبة الحياة إلا حين لا نملك القدرة على الحب. وجميعنا بات يدفع ثمن احلام عادية وقد فاحت في الاجواء رائحة الدم المتناثرة.
نتطرف في الحرص من غدر الزمن ونحن في اسوء حالات الغدر. بعضنا يتعمد اسلوب الحرب في حياته لينجو بنفسه ويجمع مغانم حربه الى اشهار حرب اهلية بسبب معتقدات قابلة للصواب والخطأ، جميعنا بات يجهل مكان قدميه.
بتنا عاجزا عن رسم أي شيء مهما كان يسيرا في غمرة اللحظة الراهنة، وقد فاض الكيل وتعددت الافواه وأصبح لكل فم صراخه الخاص.
الاصعب حين نألف الظلمة وكأنها قدرنا المنتظر، ونجهل خيوط الشمس التي لا تستطيع ان تتسلل الينا من اغصان الاشجار الملتفة على بعضها.
طريق الحياة له باب واحد مهما تعددت الدروب إليه والحقيقة سنصل اليها عندما تشيع المحبة في قلوبنا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,048,250
- اعتذر ... مرتبطة عاطفيا !!
- امهات لا صوت لهن
- غزة وجدارتها للحياة
- تحية اكبار للمرأة العاملة في يوم العمال
- الاحلام الطارئة
- اوجاع مطلقة
- باللون الاحمر
- انثى بعينيه!!
- الحياة ما عادت الا صفراء
- حُزني وقد اصبح سرّي
- لا شيء يعجبني !!
- اعلام يسعى الى موتنا
- سيمون خوري ... شكرا
- النكبه والامل بالعودة
- الزواج المبكر وارتفاع نسب الطلاق
- في طريقها الى الطلاق
- احلام الطفولة الضائعة
- كلام في الحب
- متاهة الحرب والحب
- بين هاوية الوظيفة والدعارة


المزيد.....




- من بينها بلد عربي.. إليك أفضل 10 وجهات في العالم لعام 2020
- لمن يرتدي العدسات اللاصقة.. تجنب القيام بهذه الأمور
- جولة عبر أجمل المواقع التي يجب زيارتها في عاصمة جورجيا
- إيران تؤكد أنها -لم تخطط- لأي لقاء بين روحاني وترامب في نيوي ...
- قمة أنقرة وآفاق حل الأزمة السورية
- عمليات إنقاذ واسعة و جهود مستمرة للبحث عن ناجين بعد غرق مركب ...
- اكتشاف سبب جديد للسمنة
- تخلص من هؤلاء في حياتك.. علاقات سامة تدمر راحتك النفسية
- بينها دولتين عربيتين... أخطر 20 دولة على سكانها في 2019
- بينهم نساء شمالي المملكة... كيف يعيش مليون مغربي على زراعة ا ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبله عبدالرحمن - هذيان المعارك !!