أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد رحيم - الصف الثالث، أكاذيب، طائر، ونصوص أخرى














المزيد.....

الصف الثالث، أكاذيب، طائر، ونصوص أخرى


سعد محمد رحيم

الحوار المتمدن-العدد: 4732 - 2015 / 2 / 26 - 00:56
المحور: الادب والفن
    


الصف الثالث
الطفل الذي كنتُ،
يلعب مع ظل شجر التوت الأحمر.. يلملم ما تبقى من مسرّات الصيف.. غداً سيدخل قاعة الصف الرابع.. يتذكر من الصف الثالث؛ أمطاره. المياه المثلّجة، صباحاً، في البرك. وجه المعلم الغاضب على تلميذ كسول. صورة الثعلب على الحائط بعدما هزمته الدجاجة الأم.. يستعيد حكاية القرد المقطوع الذنب، ومحنة الجالس تحت موس الحلاّق الثرثار.
الطفل الذي كنتُ،
يأسف لأنه أبداً لن يكون، مرة أخرى، في الصف الثالث.
صباح هادئ
عند عارضة المخبز عجوز تكلِّم نفسها.. على الرصيف طفل يسحل حقيبته المدرسية الثقيلة. ومراهق يقلِّد، في الشارع الفارغ، توم كروز؛ بطل فيلم الليلة السابقة. دراجته الضخمة السوداء تملأ رئة النهار بالدخان.. العسكري العائد من أوبته الليلية يسير معانداً النعاس. ومن المقهى يفرقع المذياع بدعاء حارق.. الفتاة بالرداء الوردي، تتكلم في شرفة الشقة المقابلة بهاتفها الخلوي، غير مكترثة للشاب الذي يراقبها.. الشاب المحمر الوجه بلهب التنور لا يكترث للأقراص الثمانية من الخبز التي بدأت، في جوف التنور، على مهل، تحترق.
أكاذيب
حين عاودت الاتصال به كان يعرف أنها ستكذب عليه مرة أخرى... أكاذيبها التي تعطي حكايته معها النكهة والإثارة كان يدوِّنها في دفتر صغير.. لم يقل لها أبداً؛ إنك تخترعين هذه القصص، وإنك في كل مرة تناقضين تفصيلاً هنا، وتنسين تفصيلاً هناك من تفاصيل حكاياتك الكثيرة التي رويتِها لي.
قال في سرِّه، وهي تدخل الكافتيريا؛ هذا الجمال يبرر قوافل من أكاذيب.. كانت قادمة من نهار بارد، بعينين يتقلب فيهما موجٌ حشيشي، ووجنتين تذكِّران بالحدائق، وابتسامة مذهلة.
قالت: أتعرف؟
قال: أعرف.
قالت: ماذا؟
قال: هذا الذي ستقولين.. قولي.
قالت: آسفة، أمس لم أجئ لأن أمي وقعت من السلّم.
قال: آ....
قالت: والتوى كاحلها.. اضطررت للبقاء معها.
تذكّر أنها أخبرته قبل يومين بأن أمها مسافرة، ولن تعود قبل أسبوع.
قال: عندها العافية.
قالت: ألستَ زعلاناً؟.
قال: بالعكس، أنا سعيد.
ضحكت، وقالت: أتعرف، اشتقت لك.. بقيت أنظر في صورك على شاشة اللابتوب أمس لساعتين.
ضحك ولم يعلمها بأنها قالت له قبل يومين أن جهازها ضُرب بفايروس قوي، وأنها فقدت كل شيء فيه؛ الملفات والصور والأغاني.
شملها بنظرة حنان وقال: احكي لي، تعرفين كم تريحني وتمتعني حكاياتك.
نهار
النهار فاتر، لكن لا أحد يرفع رأسه.. اللون لا يهم، ولا كم هي السماء بعيدة، ولا الغبار.. الطفل النزق يعبر سياج الحديقة، يكسر شجيرة ورد في طريقه.. الأم تقف وقد أُسقط في يدها.. نظرتها راجية عليلة.. صوتها لا يسمعه أحد، إلاّ الكلب الجائع القريب.. الكلب الذي ما يزال ينبح، هناك، منذ ساعتين.
طائر
طائر أنا، أوحشه الانتظار في البرد والمطر.. حين تصلين مدخل المدينة ارفعي عينيك إليه.. إنه على البرج ينزف.. هو ينزف منذ ساعتين.. طلقة الصياد النزق خدشت خاصرته.. ارفعي عينيكِ إليه.. وحده عسل نظرتك سيشفي جرحه.
................
...............
إنْ نسيتِ سينزف طويلاً. وعند الفجر ستسقط جثته في بركة الدم والدمع والمطر.
ساعة المحطة
الآخرون في ساعة المحطة المتوقفة.. أشيائي أيضاً.. حقيبتي شبه الفارغة.. دفتري المكتظ بالندم.. الثلج الذي يندف على القطار.. القطار وقد نسي أن يغادر، والعامل الذي يشرب الشاي من فرط الضجر.
عاشقة
المظلة الوحيدة التي اقتلعتها الريح حلّقت مع النوارس.. الساحل موحش بعدما تعب من الهياج.. المطر وقد اشتدّ بعد الظهيرة. وثمة مركب، ربما، يترنح مع الموج الشاهق. أما العاشقة التي غصّت بحسرتها فتقف بارتباكٍ، وظهرها للبحر؛ مبللة.. مخذولة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,117,812
- عن لغة السياسة في الخطاب السياسي العراقي
- أنْ نعيد الاعتبار للحياة
- الفشل في إدارة موارد المجتمع ( 2 2 )
- الفشل في إدارة موارد المجتمع ( 1 2 )
- المكان والهوية والاغتراب
- قصة قصيرة؛ مساء عاطل
- السردية التأسيسية للدولة وموقع المثقف
- أيمكن ممارسة الديمقراطية من غير مبدأ التسامح؟
- ثلاث قصص قصيرة جداً
- باتريك موديانو هل يستحق نوبل الآداب؟
- الاقتصاد السياسي للعنف
- موقع الهوية
- الهجرات الداخلية وهوية الأمكنة ( 2 2 )
- الهجرات الداخلية وهوية الأمكنة ( 1 2 )
- المكان العراقي: السلطة والثقافة والهوية ( 3 3 )
- المكان العراقي: السلطة والثقافة والهوية ( 2 3 )
- المكان العراقي: السلطة والثقافة والهوية ( 1 3 )
- الجسد العراقي: التاريخ، الهوية، والعنف
- لماذا يرتد بعضهم إلى الطائفية؟
- الجسد العراقي: السلطة، الثقافة، الهوية


المزيد.....




- -انعدام الوزن-.. فيلم ايراني يفوز بجائزة مدير أكاديمية كارول ...
- -کيارستمي والعصا المفقودة-.. فيلم إيراني يتنافس في بلد البرا ...
- المهرجانات الشعبية تقليد جديد يمارسه سكان موسكو
- أكاديمي مغربي يهدي الأطفال حكاية 12 قرنا من تاريخ بلادهم
- فنانون ومسؤولون مصريون في عزاء حسني مبارك... صور وفيديو
- جوائز -السيزار-: قضية المخرج بولانسكي المثيرة للجدل تعكر أجو ...
- الأمير هاري يشارك أسطورة موسيقى الروك بون جوفي الغناء من أجل ...
- فرنسا-سينما: المخرج رومان بولانسكي يقرر عدم حضور حفل توزيع ج ...
- وزير خارجية بورندي: افتتاح قنصلية بالعيون يعكس تشبث بوروندي ...
- أغلى متحف في روسيا... صندوق الألماس


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد رحيم - الصف الثالث، أكاذيب، طائر، ونصوص أخرى