أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مزوار محمد سعيد - فلاسفة بوظيفة هرمون التستوستيرون














المزيد.....

فلاسفة بوظيفة هرمون التستوستيرون


مزوار محمد سعيد
الحوار المتمدن-العدد: 4717 - 2015 / 2 / 11 - 23:06
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    




يصبح الفرد الإنساني أكثر إنسانية من أي وقت مضى وهو يهاوي ذاته التي تأبى الانصياع، وعلى هذه الأسس تترتب الحياة فوق قشة قادرة وقابلة للالتفاف على الزمن الذي من شأنه التعبير عن نجاة النفس وسكوت الضمير.
ما من أمر أكثر غرابة من تلك اللحظات التي تجعل الإنسان واقفا قبالة الساحل البحري، حيثُ تلطم وجهه نسمات بقايا الرياح الشرقية، حيث يكون الطفل أكثر بهاء وهو يسامر أحب طفلة على سطح الوجود، إنها نهاية الدوام الرومنسي، إن ما اعتبرنا أن من قمم الوجود، تواجد الموجود كاملا دون أي نقص.
يلفت انتباه المرء على فترات تلك العذوبة التي تكون مؤقتة، في حينها لا يفهم الفرد أكثر من أن الزمن هو مستبد في حقه، ويحاول بيد مرتعشة تجسيد أحلام تم ضربها بواقع بائس إلى حد اليأس، لكن صحو الحياة لا ينقضي عند هذا الحد، فيرجع إلى محاولته متأمّلا قضايا يمكنها أن تكون حية، يمكنها أن تكون أُمًّا لأطفال لم يولدوا بعد، يمكنها أن تعود إلى سرير زوجها الحبيب ليلا لتطلعه على كافة الأخبار، أقصدُ أخبار النهار، قائلة: حبيبي؛ العالم، وعالمنا الصغير معه لا يزالان بخير.
ما أبشع الحماقة في سن العجز أو الشيخوخة، وما أصلب الرجال عندما يعود الشرف إلى آذانهم من قبيل المزاح، ومن لا رادع له في الحياة، انغمس في المهلك من الملذات، إنها طرائف حلوة تجعل القضايا الفكرية أكثر تعبيرا عن مصائر الحضائر.
من الجميل أن يسعى الإنسان إلى تحقيق ذاته، لكن أن يظلم كل ما حوله من أجل تحقيق جزئي لما يمتلكه من عواطف فهو غير قادر على ذلك، إن الإنسان رجل التبريرات الكثيرة، إن العملية التي تباشر بها الإنسانية حياتها هي نفسها تجعل من الإنسان مسخا غير قابل للرأب أو اصلاح الأعطال.
عندما تتغلب الغريزة على العقل فإن مشاكل نتائجها لن تهدأ بسهولة، سيتم ايقاظ العار من مهده الأمين، ويتحوّل العنوان الكبير من قاعدة التحويل إلى قواعد التهويل.
ما من تبرير مقنع عندما ينكح الفرد الإنساني شرفه، عندما يعمل الهرمون المحرض على الشغب فيكتشف الرجل أنه ضحية نفسه، لتعمل كل الأرقام ضده، ويتحوّل إلى جلاّد يجلد ذاته بقوة وصخب.
قبل أن يتعذب الرجل ساديا يعذبه المجتمع ثقافيا عبر الألفاظ الكثيرة، وبهذا يجعل من الستائر كافة عناوين تؤرق المسعى العام لتفاصيل قد تولد متلفة أو ملفوفة ببطانيات العار المكتبي.
لم أولد لأكترث بالحقوق والواجبات، ربما قد أكترث بالواجبات لكن الحقوق هي آخر اهتماماتي، ومن يجعل اللذة الجسمية متعلقة بشطارة صورية فهو حتما يكتنز رمزا وهميا بين جنبات أوهامه المتردية.
مهما يكن على التاريخ أن يسجل مقولتي الشخصية القائلة: الجريمة بلا ضحايا تبقى جريمة، على الحروف التي تسطع بماء الذهب أن تروي للأجيال كيف أن الشيوخ يعبثون أكثر من الشباب أنفسهم، ومن لا يحترم اراداته الخاصة، لا ينتبه إلى ما هو عليه أبدا.
فاجأني قبل أيام سائق احدى سيارات الأجرة عندما أخبرني بأن الانسان: أوله جنابة، ووسطه خبث، وآخره جيفة. إنها الحقيقة فعلا، الإنسان وإن أنا لا أوافق هذا السائق في طرحه عندما يتعلق الأمر بتوجيه معاني هذه المقولة، إلا أنني أتفق معه من حيث الدلالة المخالفة لها، فكثير من أبناء الانسانية ينسون أنهم أجزاء قد يتم إعادة تبعثرها من جديد.
الطرق على اختلافها قد تؤدي إلى ما وصلت إليه دبابة "الغضب" الأميركية في أثناء الحرب العالمية الثانية، قد تبقى وحيدا مثلما بقيت تلك الدبابة وحيدة قبالة برلين، بعدما جابت أطرافا من أفريقيا، ايطاليا، بلجيكا وحتى قطاعا كبيرا من ألمانيا النازية، في آخر قلعة اقتحمتها قبل وصولها إلى مشارف برلين تحطمت على أيدي الألمان النازيين، وبقيت هناك وحيدة، معزولة وبلا نشاط؛ على العاقل أن يعتبر من هذه الحوادث، لأنه من السهل احداث جروح في الضمير، لكنه من الصعب تقطيبها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,050,969,165
- عمادة التفكير
- دفاعا عن التحضر
- الديموقرا-فكرية
- غوانتنامو الفلسفة الجزائرية
- لماذا أفكر؟
- حرج مشروع
- خذ دولارا واترك الميدان
- مأتم العيد
- الايروسية والفردوسية 2
- الايروسية والفردوسية 1
- أَخْشَى عَلَيْكِ مِنْ كَلِمَاتِي
- فلسفة كالخاس الجزائري 12
- فلسفة كالخاس الجزائري 11
- فلسفة كالخاس الجزائري 10
- فلسفة كالخاس الجزائري 9
- فلسفة كالخاس الجزائري 7
- فيلسوف بعقل البيشمركة
- نابليون إسلامي، فمن أنتم أيها الإسلاميون؟
- العالم كهدية إلى كونثيا
- باسم يوسف و فلسفة الضحك


المزيد.....




- الجيدو: اليابانية أوتسوجو تيرومي تفرض سيطرتها في اليوم الافت ...
- أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي
- بعد مقتل خاشقجي.. ضغوط أميركية على الرياض بشأن الأزمة الخليج ...
- واشنطن بوست: سي أي أيه خلصت إلى أن محمد بن سلمان هو من أمر ب ...
- غريفيث يؤكد مشاركة الحكومة اليمنية وجماعة أنصار الله- في مفا ...
- أوكرانيا ترغب في تعزيز التعاون العسكري مع أمريكا
- سرايا عابدين
- الأمير خالد: لم أتصل بخاشقجي
- اليمن... قوات -العمالقة- تحاصر مدينة الصالح بالحديدة تمهيدا ...
- بعد تعطل نظام -جي بي إس- أثناء مناورات -الناتو-... الخارجية ...


المزيد.....

- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مزوار محمد سعيد - فلاسفة بوظيفة هرمون التستوستيرون