أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حنان محمد السعيد - فقط في مصر














المزيد.....

فقط في مصر


حنان محمد السعيد

الحوار المتمدن-العدد: 4717 - 2015 / 2 / 11 - 23:05
المحور: المجتمع المدني
    


لي جار صغير السن متزوج من انجليزية تكبره بما يناهز العشرين عاما .. دأب هذا الجار على انتظاري في اوقات ذهابي وعودتي الى المنزل ..
ومحاولة افتعال أي حديث أو حتى خلاف بيني وبينه .. وانا وان كنت سلمت منه عدة مرات بالتجاهل والابتعاد .
إلا أنه في هذا اليوم لم اتمكن من ذلك .. فقد وقف لي بالمرصاد واتهمني بإفراغ اطارات سيارته واستخدم اسلوب حقير للغاية معي
حتى وصل الأمر الى ما لا يمكن السكوت عليه .. وبناء على ذلك توجهت الى القسم الذي اتبع له وقدمت شكوى في حق المذكور
وما هي الا دقائق قليلة ووصل هو مصطحبا معه زوجته الإنجليزية ..
ومن لحظة ظهورها انقلب كل العاملين بالقسم الى متملقين بلهاء يحاولون نيل الرضا "السامي"
مع محاولات استعراضية لاستخدام بعض الكلمات الإنجليزية لبيان مدى ثقافتهم وقدرتهم على التعبير
والتي لا تختلف كثيرا عن قدرات صاحب العبارة الشهيرة “don’t mix”
واصبحت اقوالها والتي وصلت مدىً بعيداً في الكذب والزور مصدقة فهي "انجليزية"
واذا اشتكت القسم الى سفارتها ستكون العواقب وخيمة عليهم.
وعندما أكدت للشرطي ان ما تقوله لا يتعدى أكاذيب ليس لها نصيب من الصحة ..
قال لي أنه يكتب أي شيء يقال له في المحضر وليس من شأنه هو التثبت فهناك نيابة ..
وهنا قلت للشرطي الذي يسجل المحضر اذا كانت هي تدعي في المحضر أنني قمت بالتعدي عليها
وانت وظيفتك فقط تسجيل الأقوال .. فتفضل سجل ايضا أنها قامت بالتعدي عليّ .. فرفض ..
وقال لي إذاً أنتِ لا تريدين التوقيع على المحضر! .. لا بأس سأقول أنك ممتنعة عن التوقيع.
وهنا حضر إخوتي ولحظة أن علم أخي الصغير بما حدث قام بضرب المذكور أعلاه في قسم الشرطة
وتطورت الأمور سريعا حيث اقتيد الى الحجز ووجدت نفسي مضطرة لدفع غرامة والتنازل عن المحضر ..
وخرجت من هناك أتسائل: هل مازلنا تحت الإحتلال؟ .. وهل لو كانت الجنسية مختلفة كانت ستختلف المعاملة؟ ..
وأين يمكن للمصري أن يجد من ينصفه إذا كان هذا هو حاله في بلده وعلى أرضه!"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,163,890
- ارهاب 2
- إرهاب
- المساواة
- شعوب يتيمة
- تسونامي الأكاذيب
- قشور التحضر
- -الفيس- وسنينه
- الموتى لا يكذبون
- ألوان من البشر
- نواقيس الفشل
- أحلام الصمت
- مشعلوا الحرائق
- عصر الفرسان
- السقوط في الفخ
- أنا لم ألوث مياه النيل
- افتح للضوء نافذة
- وكأن شيئاً لم يكون
- الصدع
- فنون الإحتيال
- تحرش


المزيد.....




- الأمم المتحدة: الحوثيون يستفيدون من مبيعات وقود إيرانى لتموي ...
- ترامب : المكسيك -لا تفعل شيئًا- لوقف تدفق المهاجرين
- RT توثق اعتقال إسرائيل طفلا فلسطينيا
- متحدث قمة بيروت: خلاف عربي حول مشروع لعودة النازحين السوريين ...
- فرنسا: محتجو -السترات الصفراء- يتظاهرون للسبت العاشر رغم بدء ...
- المغرب يعلن اتجاهه نحو إلغاء عقوبة الإعدام -بشكل تدريجي-
- تضاعف طالبي اللجوء السعوديين بـ318% في خمس سنوات
- بعد استهداف موكب الأمم المتحدة في الحديدة... ابن سلمان يتحدث ...
- إيطاليا: رؤساء بلديات يتحدون سياسة سالفيني المعادية للمهاجري ...
- الأمم المتحدة: الحوثيون يستفيدون من مبيعات وقود إيراني لتموي ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حنان محمد السعيد - فقط في مصر