أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائد الحواري - الدين والدولة














المزيد.....

الدين والدولة


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 4687 - 2015 / 1 / 10 - 23:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كتاب الدين والدولة
علي بن ربن الطبري
رغم قدم صدور الكتاب إلا أن الكاتب استخدم أسلوبا علميا يتماثل مع حداثة العصر، فهو في بداية الكتاب يحلل طريقة ما كتبة الآخرين عن الملل وأهل الكتاب خاصة، مبينا أن تلك الكتابات كانت بعيدة عن الأسلوب العلمي، ويعود قصورها إلى افتقارها إلى المعرفة الوافية والتحليلية لتك الملل والديانات.
فيقول عنها: "فإن منهم من قصر وبتر وأدغم حجته ولم يفسر، ومنهم من أحتج على أهل الكتاب بالشعر وبما لم يعرفوه من كتبهم، ومنهم من حشى دفتي كتابه بمخاطبة المسلمين دون المشركين ثم ترجم حجته بأوعر كلام وأبعده من الإفهام" ص35، بهذا المدخل الناقد يفتح لنا الطبري بابا للحوار النقدي للأخر، مستندا على الدخول من الباب وليس من السقف.
الكتاب يستند كثيرا على النصوص الدينية من الكتاب المقدس، بعهديه الجديد والقديم، والقرآن الكريم، فكانت شهاداته تعد حجة دامغة للآخرين، فمن خلال فهمه لما جاءت به التوراة اقتبس من أسفار الخروج المزامير وأشعيا وارميا ودانيال و ألزبور لداود عليهم السلام، وأيضا كان الإنجيل حاضرا، فقتبس لنا مما جاء به إنجيل مرقس ورسائل بولس إلى أهل كورنثوس فقال عنها : "ففيه أخبار وتسابيح ومزامير بارعة الحسن فائقة الحلاوة، وليس فيها شيء من السنن والشرائع، وأما كتاب أشعيا وارميا وغيرهما من الأنبياء فجلها لعن لبني إسرائيل وبشارت بالخزي المعد لهم وإزالة النعم" ص101، بهذا التجرد كان يتحدث عما جاءت به لتواره، فكان موضوعيا عندما قال حن حسنات المزامير وأيضا عما جاءت به أسفار أشعيا و ارميا.
فهذا الشكل من التقديم للآخر لا بد أن يكون مقبولا ومحمودا، فالكاتب يتحدث بحيادية، وهذا يجعل من معتنقي تلك الديانات أن لا ينفروا من هكذا تقديم، وإذا تأملنا في كتاب "الدين والدولة نجد الطبري قد وضع بعد اسم كل نبي كلمة "عليه السلام" حتى لو كان ذاك النبي غير مذكور في القرآن الكريم، وهذا يعد أسلوبا محمودا ومتقدما على احترام معتقدات الآخرين، مما يجعل طرح الكاتب مقبولا لهم، ومن ثم يمكن إحداث التأثير الإيجابي بهم.
وهذا الأسلوب في تناول الأفكار الأخرى يفتقده العديد مما يدعون الثقافة وضرورة التغير في الآخرين، فنجد الأسلوب الهجومي الفج والمنفر، فيكاد المتلاقي لا يقرأ أكثر من سطر حتى يولي هارب من طرح الكاتب لما فيه من هجوم وقدح وسب، فليتنا نستفيد من هكذا الكتاب لكي نقترب أكثر من عمليه التغير ننشدها.
بقي أن نذكر بان الكتاب من منشورات دار الأفق الجديد، بيروت، ومن تحقيق وتقديم عادل نويهض، عام 1982. ويقع في 238 صفحة حجم كبير، مع هوامش مفصلة لكل اسم أو حدث.
رائد الحواري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,814,996
- الإسلام خارج أرضه
- تركيبة العقل العربي
- القاهرة وبيروت وبغداد ودمشق
- الطبقة الجديدة- ميلوفان دجيلاس
- رواية -بدوي في اوروبا- جمعة حماد
- رواية -تراب الغريب- هزاع البراري
- التضليل
- الكم والنوع
- الكاتب التقليدي
- رواية -الكابوس- أمين شنار
- رواية -القرمية- سميحة خريس
- رواية -وقع الأحذية الخشنة- واسيني الأعرج
- رواية -حوض الموت- سليمان القوابعة
- رواية -العودة من الشمال- فؤاد قسوس
- رواية -وجه الزمان- طاهر العدوان
- رواية -الجذور- حليمة جوهر
- الانتقائية
- -مدن وغريب واحد- علي حسين خلف
- -الصهيل- علي حسين خلف
- -الغربال- علي حسين خلف


المزيد.....




- الفاتيكان يقترب من -حافة الإفلاس-
- الجالية اليهودية المفقودة في السودان
- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائد الحواري - الدين والدولة