أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبله عبدالرحمن - اعتذر ... مرتبطة عاطفيا !!














المزيد.....

اعتذر ... مرتبطة عاطفيا !!


عبله عبدالرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 4675 - 2014 / 12 / 28 - 23:30
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تتنهد بارتياح بالرغم من الحنق الذي استولى عليها وهي ترى فتور قسماته حين وقع نظره عليها لأول مرة. تقول: جرحي الذي يصيبني سيرهقني، مللت من اختلاق الحجج وتكرارها كلما تقدم احدهم راغبا بالزواج. حتى اصبح الكذب هو الحامي الوحيد لي في هذا الموقف الصعب.
جميع الغرباء اصبحوا قلق بالنسبة لي، فجميع الاقارب والجيران والمعارف يتبرعون لعمل خاطبة اذ لا يمر يوم دون ان يكون هناك خاطبا جديدا يدق بابي ويخرج دون ان يعود، معظمهم يتقدم لمرتبتي العلمية وليس لحسبي او نسبي.
ومع ذلك لا اقوى ان ابعد عن نفسي مرحلة العرض والطلب التي تتعرض لها كل فتاة نضجت جسديا وعقليا واصبحت مهيأة لتكون زوجة واما، كما لا استطيع ان ابعد عن نفسي مشقة قلق والدي عليّ وهم يكبتون وجعهم كلما تقدم احدهم للزواج وخرج وساقيه للريح هربا من اتمام تلك المعادلة.
أي قسمة يمكن ان يرسلها الاخرين لي وانا اتبدل حقدا مع كل محاولة بالفشل، فالنهار لا يأتي والليل يطول. في كل مرة اتمنى ان يخيب ظني وان اتدثر بالحقيقة، حتى اصرخ بأعلى صوتي اتركوني وشأني.
بغصة تتذكر ملامح الارتياح على وجه احدهم وهي تخبره بأنها ترفض طلبه للزواج لانها ببساطة مرتبطة عاطفيا، استغرب مني كيف انني اشاركه اسراري وانا التي اراه لاول مرة وكيف انني اخذت منه وعدا بأن لا يخبر صديق والدي الذي اعطاه عنوان عملي ليزورني خاطبا.
لا اريد ان اقول بأنه كان سيتقدم لي بالشكر لانني اعفيته من بعض الحرج، تستكمل حديثها بلوم حزين! كيف انها انتصرت لانفسها في تلك الليله حين عرّفته على شقيقتها التي تعمل معها بنفس المكان وقد كانت تعرف بأن شقيقتها تفوقها جمالا، لكنها اخبرته عن جمالها هي حين اصرت على رفضه بحجة ارتباطها العاطفي.
انحبس الخوف عنها واستعادت بعض من شجاعتها لتواصل دائرة الرفض والقبول.وهي تحمد الله ان القدر كان كريما معها حين لم يكتب النصيب بين شقيقتها وبينه
الشعور بالثقة بعض مما نحتاجه حتى نرى ما نملكه، فالجمال ليس اطلالا نبكي عليه بين الحين والاخر ، والحقيقة مهما كانت مرّة فانها افضل كثيرا من بؤس خسارة النفس.
الباب المزدوج سيؤخر شروق الشمس، والحياة تهب لمن يناديها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,634,810
- امهات لا صوت لهن
- غزة وجدارتها للحياة
- تحية اكبار للمرأة العاملة في يوم العمال
- الاحلام الطارئة
- اوجاع مطلقة
- باللون الاحمر
- انثى بعينيه!!
- الحياة ما عادت الا صفراء
- حُزني وقد اصبح سرّي
- لا شيء يعجبني !!
- اعلام يسعى الى موتنا
- سيمون خوري ... شكرا
- النكبه والامل بالعودة
- الزواج المبكر وارتفاع نسب الطلاق
- في طريقها الى الطلاق
- احلام الطفولة الضائعة
- كلام في الحب
- متاهة الحرب والحب
- بين هاوية الوظيفة والدعارة
- مطر من غير دفئ


المزيد.....




- هذا ما يفعله الرجال.. عندما تحكم النساء ليوم واحد في إيران ...
- مهندسة فلسطينية تفوز بجائزة دولية عن اختراعها “هيكل ذكي” للأ ...
- تألق لاعبة التنس التونسية أُنس جابر عالمياً!
- تركيا: مقترح قانوني جديد يسقط عقوبة اغتصاب القاصرات
- رشا حلوة: في ذكرى ثورة يناير..نساء مصريات يمنحن الأمل
- شفاء امرأة مصابة بفيروس كورونا
- المرأة الجديدة تنظم ورشة “بكين +25” لتفعيل مشاركة الشابات ال ...
- الفنان المغربي سعد لمجرد… إلى السجن مجددا!
- الرجال عاطفيون أكثر من النساء في مجال العمل
- تركيا.. إنقاذ امرأة اتصلت بفرق الإسعاف من تحت الأنقاض بعد 17 ...


المزيد.....

- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبله عبدالرحمن - اعتذر ... مرتبطة عاطفيا !!