أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - باسم محمد حسين - الصناعة والمعادن مجدداً














المزيد.....

الصناعة والمعادن مجدداً


باسم محمد حسين
الحوار المتمدن-العدد: 4667 - 2014 / 12 / 20 - 19:39
المحور: الصناعة والزراعة
    


مشكورة حكومة الدكتور حيدر العبادي التي ضمّنت موازنتها لعام 2015 رواتب منتسبي شركات التمويل الذاتي كما تسمى والتسمية غير صحيحة منذ أكثر من 11 سنة والسبب معروف.
في الأسابيع المنصرمة وقبلها تظاهر العديد من منتسبي الشركات العاطلة التابعة لوزراة الصناعة والمعادن وهيئة التصنيع العسكري المنحلة والمدمجة شركاتها مع هذه الوزارة بسبب إيقاف تسليم رواتبهم من قبل وزارة المالية . دستورياً الدولة (الحكومة بكامل هياكلها) مسؤولة عن توفير العيش الكريم لجميع العراقيين بموجب المادة (30 - أولاً) الدستورية . إذن يتوجب أن تجد وزارة الصناعة والمعادن ووزارة المالية ورئاسة الحكومة مخرجاً قانونياً لهذه المشكلة .
كما يجب أن تحل المشكلة الأساس المتمثلة بهذه المنشآت العملاقة المتوقفة عن العمل منذ 2003 ولغاية الآن . نعم بعض هذه المصانع عفا عليها الزمن وأصبحت اسعار منتجاتها لا تسد تكاليف الانتاج (مقارنة بأسعار مثيلاتها عالمياً وإقليمياً) والبعض الآخر تعرض للسرقة والتخريب وأتلفت منه أجزاء كبيرة وصغيرة ومهمة لا يمكن العمل بدونها ناهيك عن مشكلة الكهرباء يضاف لهذا عدم توفر بعض الخامات الداخلة في العمليات الانتاجية وغير ما تقدم ، ولكن المشكلة أكبر من ذلك بكثير فتوقف هذه المنشآت وعدم دفع مستحقات منتسبيها يعني تشريد عشرات آلاف الموظفين و عائلاتهم ، إذن كيف لنا أن نترك هذه الأعداد الهائلة من العراقيين دون مورد رزق ؟ ثانياً لماذا لا نستثمر هذه المعدات والمصانع المتوقفة ؟ مع وجود إمكانية تشغيلها بعد توفير بعض الاحتياجات البسيطة كي تعود علينا بربح مهما كان بسيطاً أضف الى ذلك فهي عندما تعمل فأنها تحتاج لجهات ساندة وهنا تزداد الحاجة الى الأيدي العاملة في مختلف المجالات الخدمية والفنية وهنا الربح المعنوي الأكبر حيث في امتصاص البطالة نقطع الطريق أمام ترغيب الارهابيين لشبابنا في العمل معهم بحجج مختلفة كما هي وسيلة للإقلال من المشاكل المجتمعية الناتجة عن الفراغ والعوز المادي ، إذن تشغيل هذه المعامل يوفر لنا أرباحاً متنوعة .
كنت قد كتبت قبل سنوات عن ذات الموضوع واليوم يطيب لي تكرار الأمر فعسى أن يكون هناك من يستمع لهذا النداء . لقد دفعت الحكومات السابقة رواتب موظفي هذه المنشآت طيلة الأعوام الإحدى عشر الماضية بطريقة وأخرى مستخدمةً حججاً قانونية هنا وهناك بينما لم تدخل الخزينة الحكومية أية مبالغ أو إيرادات كما يسميها المحاسبون ، هل كان ذلك نظام رعاية اجتماعية من نوعٍ خاص ؟ أم هي سلف طويلة الأجل تسدد في يوم القيامة ؟
لو استثمر فائض الموازنات السابقة في الجانب الصناعي كان يمكن أن تعود تلك الشركات الى سابق أنشطتها بل تتطور أيضاً وتدر أرباحاً مقبولة على أقل تقدير إن لم يكن بعضها وفيرة كصناعات الأسمدة والبتروكيمياويات بسبب توفر ورخص اسعار خاماتها محلياً وكذلك الأمر بالنسبة للصناعات الغذائية والانشائية والهندسية ولكن بدرجات متفاوتة .
الرواتب التي دُفعت للعاملين في هذه الشركات (وهو حقهم الطبيعي) طيلة الفترة السابقة تساوي ترليونات الدنانير والتي كان بالإمكان بناء العديد من المصانع الجديدة لمختلف الاحتياجات في الوطن أو تطويرالموجود منها كي تضاهي في عملها كماً ونوعاً معامل الدول المجاورة وبقية دول الأرض .
الجميع يعلم بأن توجه الدولة نحو الخصخصة ، ولا باس في ذلك حيث يمكن حل المشكل عبر هذا الباب ايضاً . إذ يمكن أن تُسَلّف هذه الشركات مبالغ معينة لتأهيل مصانعها وشراء المواد الأولية والبدء بالعمل وتسديد تلك المبالغ من الأرباح التي ترد عبر تسويق الانتاج والذي يجب أن يُدعم رسمياً وقانونياً كي تجلس عل قاعدتها العريضة والقوية ومن ثم يصار الى بيع تلك الشركات كأسهم ويُفَضَّل للعاملين فيها للحفاظ على ديمومتها لأن مالكيها من المنتسبين سيبذلون أقصى الجهود للإرتقاء بها وبانتاجها الى أبعد ما يمكن لأنها مُلكاً لهم .
سيحتج البعض على كون هذه المنشأت تستهلك طاقة كهربائية عالية يمكن الاستفادة منها للمواطنين في منازلهم وهنا يمكن إنشاء محطات خاصة بتلك الشركات لا علاقة لها بالشبكة الوطنية ولحين أن تحل (معضلة) الكهرباء الوطنية مثلما فعلت شركة الإنماء لصناعة الحديد والصلب وهي شركة أهلية بَنَتْ مصنعاً متكاملاً للحديد في منطقة خور الزبير جنوبي البصرة واعتمدت على القدرات العراقية العاملة في الشركة الحكومية المتوقفة .
ما تقدم يعالج الأمر من الناحيتين الفنية والاقتصادية ، أما إذا كان هناك هدفاً أو أهدافاً سياسية وراء هذا التوقف قيجب أن يصار الى غير تلك الأمور.
20-12-2014 بنكلور – الهند - مؤقتاً
روابط ذو صلة
http://al-nnas.com/ARTICLE/BMHussen/23inds.htm
http://al-nnas.com/ARTICLE/BMHussen/2inds2.htm





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إن صَحَّ الخبر
- نداء انساني
- العلم العراقي والنواب
- القوى السياسية
- الملاّ هو السبب
- ماذا نريد من النواب الجدد ؟
- هل خسرنا جيلاً فقط ؟
- المعامل المتوقفة
- هل يحق لنا المقارنة ؟
- الشفافية في الصناعات الاستخراجية (1)
- المتظاهرون الأتراك ... أين نحن منهم ؟
- الكفار سجنوا كافراً . متى يسجن المؤمنون من يستبيح أرواح وأمو ...
- لن نسرق أصوات غيرنا ... لأننا مدنيون
- ما هكذا يا دولة الرئيس
- الأحد الدامي الجديد
- كأس الخليج
- هل هذه هي السياسة ؟
- أتبوب نفط العقبة
- لم يبقى أحد ؟
- من الحاكم ؟


المزيد.....




- فرنسا: رئيس الوزراء يستعرض أمام حكومته قانون الهجرة الجديد ا ...
- الغوطة الشرقية: 250 قتيلا على الأقل.. ولا كلام يصف ما يحدث
- أردوغان: علينا التفكير في تجريم الزنا مجددا
- السعودية تلغي -بيت الطاعة-!
- صدام حسين يتسبب في استنفار أجهزة الأمن الكويتية!
- ريابكوف: واشنطن تلجأ للتخويف والابتزاز لإعاقة تعاوننا مع دول ...
- لأول مرة بعد الإفراج عنه.. الوليد بن طلال إلى جانب الملك سلم ...
- الرئاسة التركية: استهدفنا 40 إلى 50 سيارة موالية للجيش السور ...
- مسؤول إسرائيلي يوقع اتفاقاً يصبح بموجبه "شاهد ملك" ...
- شرب دم الكوبرا للبقاء على قيد الحياة


المزيد.....

- مشروع الجزيرة والرأسمالية الطفيلية الإسلامية الرثة (رطاس) / صديق عبد الهادي
- الديمغرافية التاريخية: دراسة حالة المغرب الوطاسي. / فخرالدين القاسمي
- التغذية والغذاء خلال الفترة الوطاسية: مباحث في المجتمع والفل ... / فخرالدين القاسمي
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي- الجزء ا ... / محمد مدحت مصطفى
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي-الجزء ال ... / محمد مدحت مصطفى
- مراجعة في بحوث نحل العسل ومنتجاته في العراق / منتصر الحسناوي
- حتمية التصنيع في مصر / إلهامي الميرغني
- تبادل حرّ أم تبادل لا متكافئ : -إتّفاق التّبادل الحرّ الشّام ... / عبدالله بنسعد
- تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الطريقة الرشيدة للتنمية ا ... / احمد موكرياني
- دعم الزراعة فى العالم المعاصر / سمير أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - باسم محمد حسين - الصناعة والمعادن مجدداً