أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم محمد حسين - الأحد الدامي الجديد














المزيد.....

الأحد الدامي الجديد


باسم محمد حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4009 - 2013 / 2 / 20 - 12:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأحد الدامي الجديد
عدة انفجارات شديدة حدثت في العاصمة الحبيبة بغداد (مدينة الثورة/الصدر – الحسينية – السيدية – الحبيبية – المعالف – الأمين الثانية – الكرادة) يوم الأحد 17/2/2013 و خلفت 23 بريئاً من الشهداء و 119 من الجرحى الذين سيموت نصفهم لاحقاً بسبب شدة الإصابات وكثرة النزف وتلوث جروحهم ومحتمل أن تتركهم فيما تبقى لهم من العمر كأصحاب احتياجات خاصة بعد مغادرتهم المستشفيات بالإضافة الى الخسائر المادية الكبيرة. وهذه الإنفجارات حدثت في مناطق كما يسمونها جزافاً شيعيه ويتضح للعيان بشكلٍ جلي أن الهدف من وراءها هو التفريق بين أبناء شعبنا الذي يحاول الكثيرون منه تناسي ويلات السنين العجاف الماضية حيث كان القتل والتنكيل والخطف والسرقة على الهوية وبداية لمرحلة جديدة في بناء الوطن والذات , ولكن سرعان ما اتهم أطراف العملية السياسية أحدهما الآخر فالمالكي وصف التفجيرات بأنها تطبيق عملي لدعوات التحريض والكراهية بينما أبو ريشة وجه اصبع الاتهام للحكومة بشكلٍ صريح دون تزويق للألفاظ قائلاً “تفجيرات بغداد يراد منها العودة للطائفية وسكان الأنبار يشعرون بالحزن بسببها” . كان هذا العمل تعزيزاً للأزمة الحالية التي استفحلت ولا وجود لحل في الأفق إذ أن طرفي النزاع رَكِبا الموجة الطائفية وسيصلون بالبلد نتيجة التشنج والتهييج الى الكارثة التي لا يمكن تجاوزها بُغيَتِهِم الأولى حصد الأصوات الانتخابية لمجالس المحافظات في الشهر الرابع القادم إذ لا يمكنهم الفوز مجدداً بدون اللجوء للطائفية (كانت هذه الاتهامات بين القادة ، وعبر وسائل الإعلام ، فكيف هي في المستويات الأدنى وفي المحافل الأصغر والمجالس الخاصة ؟) .
ولكن ، ليكن من كان صاحب هذه الأفعال النجسة ، إنه إرهابي أساساً ولكنه بالتأكيد محسوب على جهة معينة أياً كانت ولكن السؤال المهم والذي تناساه البعض بالرغم من أهميته وبدأوا يتداولون التحليلات وكل قريب من جهة يتهم الأخرى وهو "أين الأجهزة الأمنية من هكذا خرق أمني كبير ؟" أين أنت يا وزير الداخلية ووزير الأمن الوطني ورئيس جهاز المخابرات والقائد العام للقوات المسلحة ؟ أليس من أولويات واجباتك حماية أرواح وأموال العراقيين ؟ المناطق المنكوبة في يوم الأحد الدامي الجديد يتواجد فيها آلاف الرجال من الشرطة والجيش والمسميات الأمنية الأخرى ، إذن كيف دخلت هذه السيارات الملغمة ؟ أين هي أجهزة السونار التي كثر الحديث عنها في الاتهام وفي الدفاع أيضاً؟ أين عناصر الاستخبارات ؟ أين أصحاب الرتب والرواتب العليا الذين أصبح تعدادهم بالألوف وأين مخططاتهم ودراساتهم ؟ وألف أينٍ أخرى نطرحها عليك لأنك المسؤول التنفيذي الأول و آليتَ على نفسك حماية العراقيين بتوليك جميع المسؤوليات الأمنية بينما أنت ماكث في مناكفة خصومك وأعوانك على حدٍ سواء لتقول أنا الأقوى بينكم بينما تنحني أجلالاً لضغوطات الآخرين ، ألا يحرك فيكم هذه النزيف الدموي المستمر جفناً وتدمع عينكم قليلاً وتغيروا خططكم وآليات عملكم وتبحثوا وتعملوا على تقوية الجانب ألاستخباري في عمل الوزارات الأمنية ؟ .
إن أساس هذه الأزمة وسبب تفاقمها هو سوء الأداء وعدم قبول نصائح الآخرين من محبي الوطن الحقيقيين وليس من يتاجر بالوطن والناس في أحاديثٍ عبر وسائل الإعلام المختلفة ، ماذا عملتم للزراعة ؟ فغالبية المواد المتوفرة في الأسواق مستوردة ومن مناشيء عديدة وكذلك هو الحال بالنسبة للصناعة ، ماذا قدمتم لفلذات أكبادنا في قطاعي الصحة والتربية ؟ الأمثلة لا تعد ولا تحصى بقدر الأموال المسروقة والمهدورة ، ماذا بشأن الطرق والجسور فباستثناء القليل جداً جداً منها ناجح أما الأغلب فهو فاشل أمام المعايير الهندسية المعتمدة حتى في الصومال ، النظافة مفقودة حتى في المستشفيات ، أما الحريات فالحديث عنها بدون حرج والديمقراطية التي ركبتموها سفينةً جاءت بكم ومن معكم للسلطة فوضوحها جلي من تصرفات حسين الشهرستاني الذي ألغى النقابات "بجرة قلم" مستفيداً من قانون صدامي حقير يمنع التنظيم النقابي داخل القطاع العام وآخر الأمثلة على هذا الأمر تظاهرات موظفي نفط الجنوب إذ قام مدراء الهيئات ورؤساء الأقسام ومسؤولي الشعب بتحذير الموظفين من عواقب وخيمة في حال تنظيم تلك التظاهرات وكان هذا بتوجيه من المتنفذين والمستفيدين بأشكال غير مشروعة من الشركة ، كل هذه السلبيات وغيرها أكثر لم نسمع منكم كلمةً واحدة بخصوصها ولكن سمعنا كلاماً عن إعادة مدحت النعلبند بتوصية منكم "لتصحيح" القرار فلماذا لا توصي بتصحيح خطط الأمن والسيطرات النائمة في محاولة حقيقية للحفاظ على أرواح البشر ؟ ولكن الصورة اتضحت حتى للكثير من الناس البسطاء والسذّج فهمكم الأول والأخير وكذلك خصومكم هو المغانم وكيفية تقاسمها والفوز بالنسبة الأكبر .
19/2/2013






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,014,695
- كأس الخليج
- هل هذه هي السياسة ؟
- أتبوب نفط العقبة
- لم يبقى أحد ؟
- من الحاكم ؟
- السنيد والشعور بالضعف
- قانون البنى التحتية ... لماذا ؟
- تأكيد عودتنا للدكتاتورية
- الفقهاء ... من هم ؟
- لماذا لا نكون مثلهم
- متى يتم الإصلاح ؟
- الثقة مسحوبة أساساً
- البصرة لن تكون قندهار
- ردعلى د. عبدالخالق حسين - المؤمر الأول لنصرة القضية الكردية ...
- سوء الأداء
- حلم قديم


المزيد.....




- قطر تدين محاولة استهداف ميناء راس تنورة: استهداف المنشآت الح ...
- رسالة من العاهل السعودي لأمير قطر
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- النمسا تعلّق استخدام لقاح أسترازينيكا.. لماذا؟!
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- النمسا تعلّق استخدام لقاح أسترازينيكا.. لماذا؟!
- خريجو ذي قار يجددون تظاهراتهم الاحتجاجية للمطالبة بتعيينهم
- -إثنين الغضب- يقطع الطرقات اللبنانية
- البابا يشكر نساء العراق
- للاستيقاظ مبكرا ونشيطا عليك النوم في هذه الأوقات فقط!


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم محمد حسين - الأحد الدامي الجديد