أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - ما الاولوية لدى العبادي














المزيد.....

ما الاولوية لدى العبادي


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4662 - 2014 / 12 / 14 - 17:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الارهاب و محاربته، الفساد و قلعه، و تحدي المتضررين من التغيير ، و مؤآمراتهم و وأده، الاقتصاد و الثقل الذي يتركه انخفاض سعر النفط على مهماته، تطبيق الدستور وفق ما جاء فيه بما يلائم العراق بعد التغيير .
انه رجل قبل التحدي و استلم الموقع و تحدى الصعوبات التي كان يعلم بها مقدما، لم يابه بالتهديدات و ما اعلنته يتامى و ارامل المالكي و غيرهم من الفوضى التي تعم البلاد و امكانية وصول الدم الى الركبة و ما الى ذلك من التهديدات المبطنة وكذلك المباشرة و لم يعبأ العبادي بما صدر شجاعا متحديا في الوقت المناسب، و استلم المهام و لم يتردد، لا بل بدا في الاصلاحات المطلوبة بخطوات في مستوى الطموح لحد الان في فترة وجيزة، و كل ما عمل عليه هو اعادة التوازن و المسار الى ما يمكن ان يبدا به ما هو الاهم في مسيرته . يسير بخطى مقبولة و يُنتظر منه الاكثر لو لم تبرز بعض الامور التي تعترضه موضوعيا و ليس نابعا من ذاته و اهدافه الشخصية.
انه اعلنه بصراحة لن يتنازل حتى و ان كلفه ذلك حياته، و هذا دليل على اصراره و انهماكه و جديته على تحقيق المهام الواقع على عاتقه و تنفيذ مسؤلياته التاريخية باكمل وجه .
هنا المهمة التاريخية تتطلب منه التاكيد على الاولوية الاولى و من ثم ما ياتي بعدها من حيث الاهتمام و الانعكاف عليها قبل غيرها . انها محاربة الارهاب و حتما دون التوقف عن المهامات الاخرى ، و هذا يتوقف على الامكانية المطلوبة بين يديه و من يساعده على ذلك .
بعد الانتهاء من فريق عمل ملائم و الدقة في الاختيار و اصحاب امكانية و قدرة مقنعة و بنسبة مرضية، انه بداية التعبيد الواجب العمل عليه من اجل بداية تنفيذ المهام الرئيسية الصحيحة .
ان لم يستقيل السيد العبادي من حزبه لبقاء قوة من المؤدين له داخل حزبه لمنع السلبيات التي يمكن ان يبرزه المخاصمون، فعليه تاجيل مهامه الحزبي الشخصي الى اشعار اخر، او على الاقل تركه للعمل الحزبي لحين الوقوف في مهمته التنفيذية على اركان مثبتة واجبة الوجود في العملية السياسية التي تصدر في تنفيذ مهامها بالثقة بالنفس و همة عالية و تحدى لاكبر المعرقلين و المنافسين .
لقد كشف من الفساد الذي اغلق به افواها عدة و يعتبر فضيحة كبرى سترت عليها الحكومة السابقة برئيس وزرائها، و لم نسمع من الموالين المتلمقين من كانوا مستفيدين و ملقين في ابواب الحكومة السابقة من يتفوه بكلمة دفاع عن كل ذلك الفساد الذي اعلن و لم نر من يدافع عن من كان السبب فيه، و عليه يجب محاسبتهم جميعا اليوم او غدا مهما كانت حصانتهم .
اليوم اكبر التحدي هو داعش و عدم القدرة الذاتية على اجتثاثه مهما كان المدعومين و من وراء السيد العبادي في مهمته هذه، فان مصالح مختلفة و اهداف اختلطت في الامر لا يمكن ان ينتهي الامر دون حلول سياسية ترافق او بالاحرى تسبق عملية القتال او انهاء داعش، و عليه يجب ان يعلم ذلك العبادي . فاما المنفَذ الى كيفية وضع اليد على المطلب الصحيح لتسهيل ايجاد الحلحلة و سلك ذلك الطريق المؤدي الى صاحب السلطة، فيمكن ايجاده من جعبة الراعين من خلف الابواب و هم الفاعلون الرئيسيون و بشكل غير مباشر لما يجري في المنطقة . ترك تنفيذ المهمة لاهلها الخاصين او المرتبطين بها بشكل مباشر و كما يهمهم قبل المركز امر فيه منفعتين: يمكن بهم، انهاء او ارجاع داعش نحو جحوره اولا، و من ثم يمكن تطبيق اللامركزية و الفدرالية الحقيقية بهم دون جهد يُذكر، و به يمكن ازاحة العوائق امام العملية لمستقبل العراق بشكل جذري .
محاربة الفساد بدا برؤوس الافعى و سوف تمكنه الادامة عليها في توفير الامكانية و القدرة لاداء الواجب بشكل سهل و بنجاح منتظر . و هي ليست باقل اهمية من محاربة داعش رغم امكانية تاجيل المهمة الثانية لبعض الوقت بانتظار فرصة سانحة للتقليل من افرازاتها المضرة في نواحي اخرى من العملية السياسية . اعادة تنظيم الوضع الاقتصادي رغم المعوق الاكبر الذي برز من وضع السوق النفط العالمي و انخفاض الاسعار بشكل طاريء و لم يُحسب له حساب علاوة على الخزينة الفارغة التي ورثها من تركة المالكي و من ما اقترفته ايديه من الفساد العلني الذي يُكشف يوما بعد اخر بشكل جلي هو من اهم ما ينتظره الشعب من السيد العبادي، و هذا الذي يلمس حياة الناس بشكل مباشر .
اننا يمكن ان نقول ان السيد العبادي لازال يغامر لحد اليوم، الى ان يزيل المتحدين امامه و من لم يقتنع لحد اليوم به، فان مهمته صعبة الى حد كبير و لكنه يجب ان يعلم بانه لا يمكن ان يقترب منه المتضررون من كشفه لهم امام الملأ، و بعد كشف فضائحهم لان الشعب عرف مقدار فسادهم و فضائحهم التي كانت مستورة لحد الامس .
اذا، الاولوية في محاربة الارهاب و لكن بطريقة صحيحة و مواكبة لتصحيح مسار العملية السياسية و بشكل جذري و السيد العبادي مهتم بها كما تدلنا عليه توجهاته، بشرط عدم الاستماع لضغوطات خارجية و الاقليمية بالذات و التي يمكن ان تثنيه في مهمته الاولى . و محاربة الفساد و استئصاله و هي المهمة الصعبة الاخرى التي يمكن التعامل معه بتروي و هدوء دون التملص او التاجيل . المهة الخاصة الثانوية هي العمل على التقليل من تاثير من ضربت مصالحهم و تهميشهم من جميع النواحي و بعملية سياسية دقيقة ملائمة و تدريجية، و عند الاصلاح من كافة الجوانب التنفيذية و القضائية يمكن احالة من اساء الى العملية السياسية بعد السقوط الى القضاء العادل المنتظر تجسيده في العراق و بايدي مخلصة مثقفة مؤمنة بحقوق الشعب و مستقبله .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,313,782
- البغدادي و افلاطون
- روسيا بعيدا عن تأييدها للأسد
- اين اتفاقية حركة التغيير و الاتحاد الوطني الكوردستاني من الد ...
- حول الطبقات الاجتماعية و تخلخل المجتمع العراقي
- ما اشبه اليوم بالبارحة
- كيف يتعامل العبادي مع الحال
- كيف كان ماقبل السقوط و كيف اصبح مابعده
- ستضمحل الشعائر الدينية تلقائيا مع التغيير المنشود
- ليس تقاربا و انما توظيفا امريكيا للكورد
- اذا فشل العبادي سيحتاج العراق الى ثورة
- هل كل مؤمن ارهابي حقا ؟
- مثقفو ابواب السلطة الى اين ؟
- بالشفافية و كشفه للفساد سيدعمه الشعب
- هل سيكون دور المالكي في العراق كنصرالله في لبنان ؟
- هل ينجح العبادي في تنفيذ مهامه ؟
- من يصعٌب مهمة الحكومة العراقية الجديدة ؟
- توظيف امريكا للكورد بعد الاسلام
- هل نصل الى مجتمع صحي بعد التغييرات المتتالية ؟
- ماهكذا تورد يا السيد معصوم الابل
- انسانية الكورد فوق كل شيء


المزيد.....




- ردة فعل أمير قطر تميم بن حمد عند رؤية -الأمير الوالد- خلال م ...
- أردوغان: العملية العسكرية ستستمر إذا لم ينسحب الأكراد من شما ...
- مباشر: تابعوا كلمة الرئيس الفرنسي أمام البرلمان الأوروبي ببر ...
- مراسلنا: الجيش التركي قصف محيط مستشفى رأس العين
- الهاكا توجه إنذارا لإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية بسبب ...
- أكراد السليمانية شمال العراق يرنون للمشاركة في الحرب ضد تركي ...
- أردوغان: المنطقة الآمنة ستمتد 440 كيلومترا على طول الحدود شم ...
- الشرطة تطلق سراح نجل أخطر زعيم عصابة في المكسيك بعد معارك دا ...
- أكراد السليمانية شمال العراق يرنون للمشاركة في الحرب ضد تركي ...
- أردوغان: المنطقة الآمنة ستمتد 440 كيلومترا على طول الحدود شم ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - ما الاولوية لدى العبادي