أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - أحمد سعده - رجُل الرصيف














المزيد.....

رجُل الرصيف


أحمد سعده
الحوار المتمدن-العدد: 4660 - 2014 / 12 / 12 - 12:58
المحور: حقوق الانسان
    


لمحته على الرصيف المقابل، يجلس وحيدا ويبذل مجهودا واضحا ليحبس دموعا حائرة تأبى النزول من عينيه، يشرب سيجارته المتهالكة بعمق وكأنه يشكي لها همه الأبدي..، يضع أمامه أدوات الشغل التي يستخدمها كل عمال الفاعل.. ينتظر بفارغ الصبر ربما يأتي زبون.. رمى السيجارة بعد آخر قبلة تعطيه الحياة ويعطيها هو الموت..


معرفش ليه كنت واقف براقبه..! لكن حسيت إني مسئول عنه.. يوما ما كان شابا وسيما وقويا، له طموح في الحياة وأحلام مشروعة، إنتهت بالبؤس ككل الحكايات العادية..


إقتربت منه، قام منتفضا من مكانه وإفتكرني زبون، لكن خاب أمله.. طبطبت عليه وقعدت جنبه واتكلمت معاه، وتوقعت كلامه.. عم سيد من الفيوم يصارع الضياع في المتبقي من العمر.


بس إنت ليه قاعد بالليل كده ياعم سيد هو فيه زباين بتيجي دلوقت؟


- أنا من الصبح قاعد، مفيش زباين، وأنا بعمل اللي عليا. وكده كده مسافر بلدنا بعد الفجر فقلت أخليني عالرصيف يمكن ربك يرزق..


هتسافر الفيوم؟


- أيوة، عندي 3 بنات، ومراتي حامل في الشهر الأخير والحمدلله الدكتورة قالتلنا إنها حامل في ولد..


.
أخرجت كل القليل اللي في جيبي، وسلمت عليه وسيبتهم في إيده، وقلتله قوم سافر دلوقت. ومشيت بسرعة، ليكون الموقف هكذا بلا كلام...


ربما يسافر عم سيد الفيوم ليرى بناته، ويحتضن بطن زوجته ليسمع صوت إبنه القادم.. وحتما سيشعر إن بكرة أحسن ومليان أمل. وأن ربنا مبينساش عبيده وبيرزقهم طالما بيسعوا..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رمسيس ونفرتاري
- صلح الحديبية
- أم شيماء
- إمرأة واحدة تكفي
- انتحار زينب مهدي
- حضن ووداع
- عايدة
- قصة -محمود ومريم-
- الدولة الإِسلامية .. كابوس لا ينتهي.!
- ضجة حول تصريحات الكاتبة فاطمة ناعوت عن أضحية العيد
- عام من النشاط النقابي
- ما بعد الحرب على غزة.
- حول الموقف المصري من الحرب على غزة.
- الجرف الصامد من غزة إلى سيناء.
- السِيسِي على خُطَى الشيطان.
- هل صليت على النبي اليوم؟!!
- عنف ذكوري بشع في الشارع العام ضد الصحفية سارة سعد
- تحرش
- مصر .. كابوس الانهيار!!
- تعريف موجز بفيلم الخروج للنهار.


المزيد.....




- في مخيم للاجئين.. فسحة للفنون ومحاربة التطرّف
- مسؤول أوروبي: أوضاع المهاجرين في ليبيا غارقة في الفوضى
- بابوا غينيا الجديدة تغلق مركزا للمهاجرين بالقوة
- دمشق: نحن مع دور للأمم المتحدة يحترم ميثاقها وسيادة الدول
- بابوا غينيا الجديدة تغلق مركزا للمهاجرين بالقوة
- اعتقال صحفيين في أوغندا واتهامهم بالخيانة لهذا السبب
- الاتجار بالبشر.. الإنتربول ينقذ 500 ضحية بأفريقيا
- محكمة دولية تسجن "جزار البوسنة" مدى الحياة
- زيادة المساعدات الانسانية للاجئين الروهينغا
- مرتزقة أمريكيون يعذبون ويهينون الأمراء المعتقلين في السعودية ...


المزيد.....

- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب
- بصدد نضالنا الحقوقي: أية حقوق؟ لأي إنسان؟ / عبد الله لفناتسة
- مفهوم القانون الدولي الإنساني / انمار المهداوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - أحمد سعده - رجُل الرصيف