أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سيومي خليل - ابن ُ رشد حَزين ٌ















المزيد.....

ابن ُ رشد حَزين ٌ


سيومي خليل

الحوار المتمدن-العدد: 4614 - 2014 / 10 / 25 - 02:39
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ابن رُشد حَزينٌ
الكاتب : سيومي خليل
---------------------------------
الحُزن القَاتم البادي على ملامح ابن رشد أَفزعني . هَذا الرَّجل الذي عَرفته منذ فترة دِراستي الثانوية ، وازداد حُبي له بَعدها ،مَا كان يوما حَزينا هكذا ، رغم أنَّه حكى لي مراتٍ عدة نَكبته ، سرد وَقائِعها بفنية القَاص المُّحترف ، وبَرر وقُوعها بِعلل مَنطقية جِدا ،كي يخلُص في الأَخير أنه تَقدم زمنه حينها بأَعوامٍ كثُر ٍ، لذا لم يُخبرني باحتقراه لمن أَوقعوا به وحقده عَليهم ،كَان مُتسامحا حتى مع حَمل نعشه على أتان ، وتَهجيره إلى غير موطنه .

ابن رشد اليَوم حزينٌ جدا ،تَظهر عليه وساوس قَهرية لا يستطيع مَعها فكاكا . كنت وإياه فِي مقهى سُوفوس ،يَجلس أمامي مُتبرما ،حاصِر الرَّأس ، لا رغَبة له في الكلام . كأْس البابونج لم يَرشفْ منه رشفَةً صغيرة ، كَما وضعه النادِل ما زال . فَكرت أَن أَسأله ما به ، لكن المُريدين لا يَسألون شيوخهم عن أحوالهم الشَّخصية ، إنما يسأَلونهم عن المَعارف، لَكنه كان حَزينا ، وحُزنه ظننته سَيفتت كَبده ، وسَيجعله يبكي .

نظر من نَافذة مقهى سوفوس ،وجَمع قبضة يده كأنَّه يريد أَن يبعد فكرةً نطت عليه من خارج النافذة .كان الناس خَارج مقهى سوفوس عاديين جِدا ، نُسخٌ متكررة إلى ما لاَ نهاية ،لا شَيء فيهم يُغري على التَّدبر ، أكيد أَن ابن رشد لم يكن يتدبر فيهم، ولا في تِلك البنايات الصَامتة . أعرف ابن رشد جَيدا ، وأَعرف أَن تدبره فوق المَعقول ، ويَنظر إِلى أَبعد ما يُمكن للآخرين النَّظر إليه ، لكنه هذا اليوم ينظرُ في النَّاس كأنه لم يَعش يوما معهم .

أستدار ابن رشد جِهتي ، وقال :

- هل سمعت آخر الأَخبار ؟؟؟.

لا أَخبار عندي ، وإن كَانت معي فَحضرتي مع ابن رُشد تُنسيني إيَاها ، فما الذي يُمكن معرفته أَمام قاضي قضاة قرطبة؟. صَمتت كأني غير موجود . قال :

- كيفَ يَمنحون جائزة باسمي لشخصٍ يُقدم النَّقل على العقل ؟؟؟. هَذا خطأ في تقدير المعَارف ، وفي خلط الحَابل بالنابل .

لم أَفهم شيئا مِما يقوله الوليد ، ما فَهمته هو أن السَّيد غاضب ومُغضب ونفسه مَخنوقة ، ويَتمنى لو يصيح بأعلى صوت يملكهُ. قال كلماته الأَخيرة وحَمل فنجان البابونج، لكنه لمْ يشرب منه شيئا ، وضَعه بسرعة ، واستدرك :

- الأَمر مريبٌ جدا ، أنَا لم أدع يوما أَن ما قلته يُمثل الحقيقة ، فنحن الفلاسفة لا نقول بهذا الأَمر ، إنما اجتهدت كغيري، ولي نصيبُ إن أَصبتُ أو أَخطأت ، لكني وَضعت أُسسا لا يَستقيم فكري بِدونها ، أسس تُمَثلني ومن دُونها أصبح أعرجاً ، وتُمثل مَنهجي في الفَهم والتَّدبر، وتمثل أفْكاري ، ولن أتلاقى يَوما مع من تمثل أَفكاره غيرَ أُسسي ، لكن مَا وقع هو أن جائزة باسمي مُنحت لنَقيض لي ...

صاح ابن رشد ...هُراء .

انتبهت أَن رواد مَقهى سوفوس الهادئين دَائما يَنظرون إليَّ ، لمِ تتجه أعينهم جهة ابن رشد ، كأنه غَير موجود ، وكأَن كلمة هُراء صدرت مني أَنا ،ولم تصدر من ابن رشد . تَناسيت رواد مَقهى سوفوس ، ونظرت في عَيني ابن رشد الحزينَتَين، كَأني أقول له مُتسائلاً مَاذا حدث . نَظر إبن رشد جهة السَّماء وبدأَ يتمتم بكلام غَير مسموع . استأنف كلامه من جديد .

- لقد ركزت على العَقل كما تعرف ، الأولوية لَه ، هو مُقدم على النَّقل ،إن تعارضا فمن المَفروض- وليسَ من الواجب فَقط - أن تُؤوَّل الآيات النقلية كي تطابق العَقل ، فلا معنى أن يَمنحنا الله العقل وتَكون أمامنا شَرائع تناقضُ هذا العقل ، لا معنى للأَمر على الإطلاق . لقد عَالجتُ هذا التَّناقض كما رأيته ، وانطلقت من كَون العقل إنساني مُشترك ، في حين أَن الشرائع مَحلية ، وتتخذ طابع قومي وإثني ، ولكي تَكون الشَّريعة الإِسلامية كونية فعليها أن تكون عَقلية لا نقلية ...

تنهد ابن رشد ، وأتم كلامهُ.

- الغريب أن تُمنح جائزة تحمل إسمي ، اسمَ الوليد ابن رشد ، هَذا الإسم العقلاني تُمنح جائزة باسمه لمن يُعطي الأَولوية للنقل على العَقل ، هذا الأَمر كاف لهدم الجائزة بالكامل .

ابتسم ابن رشد .

فهمت ابتسامةَ ابن رشد صرخةً في وجه الزَّيف ، ابتسامةً عبثيةً بدت لي ،كانه يريد أَن يَقول ما نَفع محاولاتي العَقلانية إن كانت سَتربط بمن لا يمثل العقل.

تحدث بَعدها عن راشد الغنوشي ، وكَما عادته يَرى دائما في الأَشخاص ما لا يرونه في أنفسهم . قال :

- راشد الغنوشي له ميزاتُه العديدة ، كل الناس - على كل حَال -لَهم مِيزات ما ، لكنَّ ميزات الغنوشي ميزاتٌ غير عقلية على الإِطلاق وإن حَاول أن يُظهرها كَذلك ، إِسلامه السياسي لا يُعجبني أبدا ، وكَيف يعجبني وكنت ممن دَعوا إِلى ما تسمونه اليوم العلمانية ، لمِ أُحبب يوما إِقحام الدين في السياسة، فهما لا يَستقيمان ، والعُمران لا يَتحقق بهكذا تسيير ، يُمكن أن يكون راشد الغنوشي مُعتدلا ، لكن المبدأَ في الأَصل خاطئ ، فلا يَجب أن تقوم الدَّولة على الدين ، وهو يُقوم الدولة بالدين ، ويُنظر لذلك ،ويُضفي عليها مُسميات الحداثة والعقلانية ، الأَمر يبدو لي عبثيا ، إننا نُمثل خطان متوازيان لن يتلاقيا على مستوى محدود .

أردتُ أن أَعرف من راشد الغنوشي هذا ، فانتبهت أنَّ إحدى الجرائد التي أُمسكها تتحدث عن منح جائزة ابن رشد للفكر الحر للزَّعيم والمفكر التونسي راشد الغنوشي .

كان المقال بالجريدة يَتحدث عن مُساهمات راشد الغنوشي في إِغناء الإسلام السياسي المعتدل، والأَكثر هو مساهمته في إنجاح السلم الإجتماعي والسياسي بتونس بعد ثورة الياسمين التي خَرجت من جَسد البوعزيزي المَحروق .

فرحتُ بهذه المساهمة للغنوشي ، لكني تَذكرت صديقتي التُّونسية الإفتراضية ،التي تُقدم لي على الفيس آخر أخبار تونس ، والتي تُجيد تحليل الأَوضاع السياسية التونسية . استحضرتُ صديقتي ، تَمنعت أولاً عَن المجيء إلى مقهى سوفوس ، لكني حِين أَخبرتها أن ابن رشد معي جَاءت بسرعة .

جلست صديقتي قرب ابن رشد ،كَانت تتملى في مَلامِحه كأنه شَابها الوسيم الذي تهيم في حبه . قَدمتُ لها الجريدة التي تَتحدث عن إنجازات راشد الغنوشي ، ما إن انتهت من قراءة المَقال حتى رمت الجريدة على الأرض ، وقالت :

- هذا كذب ... كذب وزيف ، لَم يُسهم راشد الغنوشي في شيء ، ولمِ تقدم حركة النهضة ولا حِزبها الكثير للتونسيين ، إِننا ندين لتاريخنا وهويتنا ، إننا ندين لبورقيبة ، ولأبي القاسم الشابي، ولغَيرهما ، وللحَداثة التي أصبحت ديدن حياتنا وديننا ، لم تَكن النهضة قادرة على فرض شروطها على شعب حر، إن بيان النهضة الصادر سَنة ألفٍ وتسعمائة وسبع وثمانين 1987 يَدل على أَنها أَرادت أن تفرض شُموليتها على الشعب ، لكنه كَان أكثر حداثة منها ، فرضت صاغِرةً بأن يكون الدستور حَداثيا ، وإن تأملت في مَشروع دستورها ومُسودته ستجد مدى إنغلاقها ، لو استطاعت أن تمرره لمررته ، ولجعلتنا بلدا مثل السودان أو إيران أو غيرهمَا .

كانت صَديقتي التونسية تَتحدث بحنق واضح ، أَردت أَن أُخبرها أن نتائج الإنتخابات تُزكي حركة النهضة ، لكني صَمتت ،أَحسست أنها علمت مَا فكرت فيه ، ابتسمتْ ، وبدأَت تضحك ، وقالت :

- الانتخابات ...لا يَعني تصدر النهضة الإنتخابات شَيئا على الإطلاق ،هُناك فئة مغيبة تَمامَا مازالت تراهن عليها حركات الإسلام السياسي ، لكنها فئة ستزول مع مرور الأَيام ...

انتبهت إلى أن ابن رشد غادرنا في لحظةِ ما ، الصديقة التونسية هي الآخرى غادرت .

كنت جَالسا مع فنجان البابونج وحيدا حزينا لنكباتِ ابن رشد الدائمة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,531,508
- فئران بالألوان
- آلو ...معكم غزة .
- سرقة موصوفة وقضايا الحرب والحب.
- الملائكة تبعث رسائل SMS
- صمتنا المريب أو حول الجرف الصامد
- محمد أبو خضير ومؤتمر شبيبة لشكر
- الياغورت والموت السياسي
- الاستعباد الاجتماعي والاستعباد
- أناقة الصعاليك
- بين الصوم الصحي والصوم التعبدي
- جحود
- منكم داعر ومنا داعر .
- النفي المنهجي أو عدمية نيتشه
- صورة وطن في منفى شاعر ٍ
- اقسم باليسار
- سيجارة آخرى مع الماغوط
- المرجو اعتقالي
- يمشي كأنه يحلق
- بنكيران يستدعي الحجاج بن يوسف الثقفي
- بشار بن برد في مسيرات فاتح ماي .


المزيد.....




- الناتو وبريطانيا يطالبان بإنهاء العملية التركية في سوريا.. و ...
- -فورت نايت- تعود بجزئها الثاني بعد توقفها ليومين
- محمد صلاح عن حرائق لبنان: كامل تعاطفي مع الأشقاء.. ودعواتي أ ...
- حفتر: نستطيع السيطرة على طرابلس في يومين عبر اجتياح كاسح بأس ...
- الدفاع الروسية: شويغو يبحث الوضع في سوريا في اتصال هاتفي مع ...
- السويد تسحب تراخيص تصدير الأسلحة والمعدات العسكرية إلى تركيا ...
- عضو مركزية حركة -فتح-: محمود عباس مرشحنا الوحيد لرئاسة فلسطي ...
- شاهد: دمار كبير تخلفه الحرائق في لبنان
- استئناف محادثات السلام في جوبا بين حكومة الخرطوم والمتمردين ...
- قيس سعيد: لماذا اختار التونسيون رئيسا من خارج الأحزاب السياس ...


المزيد.....

- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سيومي خليل - ابن ُ رشد حَزين ٌ