أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - الى رئيس الوزراء ... حان الوقت لوقف نزيف الدم














المزيد.....

الى رئيس الوزراء ... حان الوقت لوقف نزيف الدم


حاكم كريم عطية

الحوار المتمدن-العدد: 4610 - 2014 / 10 / 21 - 00:21
المحور: المجتمع المدني
    


الى رئيس الوزراء ... حان الوقت لوقف نزيف الدم




سنوات والدم العراقي يسيل يا رئيس الوزراء فهل تتحمل مسؤولية ذلك بشجاعة وتوقف هذا النزيف عبر وقف أستخدام هذه اللعبة التي تسمى جهاز كشف المتفجرات والتي راح ضحيتها العراقيين مهزلة أوقفتها المحاكم البريطانية واودعت صاحبها السجن لأسباب عديدة منها العدد الكبير من الضحايا نتيجة الأنفجارات التي لم تساعد هذه اللعبة على كشفها وأنت سيد العارفين وقد درست وتعلمت في بريطانيا ولديك شهادة عليا من جامعاتها وكيف يتعامل القانون مع هذه الصناعة ومنتجاتها هذه القصة باتت معروفة للجميع وكتبت ونشرت عنها الصحافة الكثير لكنها لم تحرك مشاعر ومسؤولية المالكي أتجاه سيل الدماء العراقية بل ولم يكترث للشبكة المسؤولة عن الصفقة التأريخية والتي تم عبرها شراء هذا الكاشف المثير عبر صفقة شابتها روائح الفساد كما شاب الفساد كل نواحي الدولة العراقية خلال الثمان سنوات الماضية صفقة السونار لم يسمع بها لا الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية ولا وكيل شؤون الأمن ولا المفتش العام فيها !!!!!وهذه الصفقة كلفت الشعب العراقي من الدماءالكثير وما زال أبطالها في مواقعهم ربما كانت واحدا من الملفات التي كان يلوح بها رئيس الوزراء السابق ووضعها في خزائن مكاتبه التي كانت تزخر بملفات الفساد يلوح فيها متى ما يشاء والتي آمل أن تظهر في كتابات مذكراته مستقبلا . هذا الملف السونار العجيب ما زال يتحكم بدماء العراقيين وخلفه جيش جرار وأعداد هائلة من نقاط السيطرة التي سلمت كل مديات خبراتها العسكرية والأمنية وسلمت بهذا الجهاز الذي أصبح العمود الفقري لكل سيطرة في بغداد ومداخلها فلم تعد كل علوم الأمن وأشكالها مهم المهم هناك رجل يقوم بالسير جانب كل المركبات ويؤشر باليد لسير المركبات وكل شيء آمن بقدرة قادر حتى أن قوام السيطرات لا يحتاج الى أن يشغل نفسه بالمراقبة فالجهاز العجيب سيكشف كل شيء وهذا ما ساعد على أن يكون جهاز سيطراتنا وأمنه كبليد يسمع دقات قلبه ليطمأن بأنه على قيد الحياة ... سيطرات شلت الحياة في العاصمة وما حولها نتيجة أعتمادها على الجهاز العجيب هذا ولا أخفيك سرا يا رئيس الوزراء ما تزال الصحافة والمتابعين للوضع الأمني في العراق لا يبحثون عن أسباب لتردي الوضع الأمني هناك لطالما أن الحكومات لا تكترث لدماء الضحايا وما زالت تستخدم أجهزة أثبت العلم والمهتمين بأستخداماتها أنها غير ذي فائدة وتسبب الموت والدمار للأبرياء وهذا هو الحال في بلدنا وأنت رئيس وزرائه بلد يمزقه الأرهاب بنفس الأسلوب منذ سنوات ولا يرتقي فيه الجهاز الأمني للأساليب الحديثة لوقف هذا النزيف ولوقف مهزلة العقل المفكر في السيطرات العراقية السونار!!!!!! العراق مقبل على مناسبات دينية لا تنتهي وكتبت وكتب غيري عن سيل الدماء التي تهدر في هذه المناسبات وانا لا أطالب بوقفها أو تأجيلها حتى يتسنى للحكومة الجديدة وضع رؤيتها وخططها الأمنية وتجاوز أخطاء الماضي ... هي مجرد رسالة ورأي لسيادتكم أوقفوا سيل الدماء وأعتمدوا أسليب وخططا جديدة وسيطرات ونقاط تفتيش ترتقي لوسائل الأرهاب ... أضع هذه الرسالة بين أيديكم وأملي أن يكف السونار عن أراقة الدم العراقي فقد بلغ السيل الزبى وهي مسؤولية تأريخية تصديتم لها بشجاعة وهي وحدها لا تكفي تحتاج ألى سواعد قوية وتكاتف وطني وأناس بعيدين عن نظام المحاصصة وبلائها وأنا ناطر لأجوبتكم العملية ومساعيكم لوقف الدم العراقي الطاهر .

حاكم كريم عطية
لندن في 20/10/2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,487,236
- الطريق ألى بغداد عبر بوابات الأنبار
- دفع ثمن أنسانيته
- لماذا الأصرارعلى نهج المحاصصة
- ما بين أنفالين
- الأنسان أغلى المقدسات
- كيف تكون الطائفية .... تأريخ أسودة يكتب بأقلام الأسلام السيا ...
- قطار البعث هذه المرة ..... داعشي
- داعش ... أمتحان الدولة العراقية
- بهرز رائحة.... البرتقال.... والدم
- الخدمة الجهادية
- مسؤولية من حماية شعبنا المسيحي في العراق
- الجماهير وحدها ضمانة القضاء على الأرهاب
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا 3
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا 2
- نحو الأنتخابات وشكل الدولة العراقية مستقبلا
- بالعافية ...هني ومري
- ما بين الصور من معاني
- حجيج وعيد وأضاحي أنسانية
- ما بين مظاهرات التحرير... والأعظمية وثيقة شرف
- عيد تأسيس .. ومشروع حماية بغداد


المزيد.....




- أمريكا.. ملايين المهاجرين في خطر
- الأمم المتحدة: اتفاق أطراف حرب اليمن على آلية لوقف إطلاق الن ...
- الأمم المتحدة: اتفاق أطراف حرب اليمن على آلية لفرض وقف إطلاق ...
- الأمم المتحدة: 20 مليون طفل لم يتلقوا التلاقيح المنقذة للحي ...
- الأمم المتحدة: اتفاق أطراف حرب اليمن على آلية لفرض وقف إطلاق ...
- الأمم المتحدة: 20 مليون طفل لم يتلقوا التلاقيح المنقذة للحي ...
- منع المهاجرين القادمين عبر المكسيك من تقديم اللجوء
- الخارجية الفرنسية: اعتقال الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا ...
- الخارجية الفرنسية: اعتقال الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا ...
- الأمم المتحدة تمدد عمل بعثتها للمراقبة في اليمن لمدة 6 أشهر ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - الى رئيس الوزراء ... حان الوقت لوقف نزيف الدم