أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم














المزيد.....

قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 26 - 14:38
المحور: الادب والفن
    


قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم
عبد الوهاب المطلبي
سأحطمُ أجراس َالكلماتِ العاقرةِ
وأهدّ ُمعابدَ غزل العشاق
لا توقظ شعبا ً أسكره الدم ُ بثماله
ولأنزع َأوراق َالأحرف
ما عادتْ أشجارا ًمثمرة ً
ما عادت ْأوتاداً لتدقَّ الأفئدة َفي صدأ ٍ مغتسله
أو تسعى عن صدأ ٍ تغسلهُ
وأمزق ُ مكتبة َ الأخلاق ِ اللاتي فقدتْ نخوة َ (عمر بن كلثوم )
وعشائرنا العربية من بغداد الى البصره
خلعت ْغيرتها الأزليه
وتخلت ْعن شرف الثأر لمجازرنا اليوميه
ولأن السند الصهيو أمريكي للـ .......
أولاد القحبة ِ ما شبعوا من شرب الدم
لم تشبع ْ أرضكِ يا أرك المسبيه
من أنهار الدم
والمدن ُ البيضُ هل صارت مأوى وكهوف ٍ
لذئاب ٍ إسرائيليه
وذئاب سود أمريكيه
وولاة الأمر ِ فسدوا
حتى أعمتهم وهج ُالمليارات ِ من المال العام فأجتثوها
ولنهجر َ أرضا لم تتزلزلْ
..كيف علتها الأقدامُ الهمجيه
ما نحنُ إلاحلقات مسلسلهم علناً ما عادتْ مخفيه
* * *
إن العيبَ ليس بإسرائيل ولا بأمريكا
هو يكمنُ فينا ونحن الأدرى
الأعرابُ الوافدةُ من أحقاف صحراء
تدعونا أعرابا (ًصفويه) *
ونست ْبصرتنا وكوفتنا حتى بغدادَ العباسيه
ما نشأتْ إلا في نورالأسماء العلويه
* * *
ومشاوير ٌ من أرضكَ يا بلدَ الآلام ِ
تتصاعد ُكالسحب ِ الدمويه
تتقافز ُ بين مجرات ٍ وسدم ٍلألف سماوات ٍ لا مرئيه
لثكالى يقذفنَ قلوباً كفنها الدم
وبحثن َ عن كلِّ ملائكة اللهِ
في ملكوت ٍ فاضت ْفيه أرواحُ مجازرنا
من فعل خنازير ٍ وحشيه
أستغفرُفكَ يا ألله ، هل أصبحْتَ إلهاً سيافا ً
أم سيفاً في ايدي مجرمة ٍ لأراذلَ كل الصيادين لرؤوس ٍبشريه
فمثلث برمودا هجرَ البحرَ الكاريبي
وعاد َالينا في سفن ٍ أمريكيه
يحملنَ المخلوقات ِ بلحايا بوهيميه
ومخالب َغيلان ٍلن تخشى الله وتكبرهُ في تقديم قرابين ضحايانا
بطقوس ٍ إسلاميه
مجزرةٌ في جسر( درينا البغداديه)
وأخرى في( بادوش وفي سبايكر) وفي الأنبار بتخوم الصقلاويه
وضحايا التفجير بسياراتٍ والأحزمة ِ الملغومه
قد زاد َعلى المليون شهيد ٍفي مدن ٍ ومناطق شيعيه
هل هذا ثمن الحريه؟!
والأدهى من هذا وذاك ، ها نحن بلينا بقرود ٍ مريخيه
شَغـَلتها سرقاتُ الوطن ِالمسلوبِ بإسم الدين
ياربي سرقتنا أحزابٌ إسلاميه
يا ربي قتلتنا أحزاب ٌ إسلاميه
والحزب ُالسابق ُقبل مجيء المحتل ِبلحايا مطلقة ٍمحشيه.......
**********************
• الصفوية: نسبة الى إسماعيل صفي الدين الأرذبيلي وهي من أصل تركي حكم في بلاد فارس وعده الاعراب فارسيا
• على جسر الدرينا :رواية تحكي عن مجازرالأرمن التي أقترفها العثمانون بإسم الإسلام والعثمانيون هم من أبتكر الخازوق وهي خشبة كالرمح تدخل من اسفل الضحية وتخرج من صدره ويصلب ُ على شجرة باسقة ينزف بألم لا يطاق ويموت القربان ببطء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,013,440
- رسالة جندي عراقي قبل أن يستشهد في مجزرة الصقلاوية
- هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا
- قصائدنا بلا مأوى
- يا سارقين الحب َّ والحبيبا
- يا وطني العليل والغريب
- المجازرُفي قاعدة سبايكر
- جاؤنا بربيع ٍ دمويٍّ
- إحترق ْ يا عراق
- أي عيد ٍ؟:بلد الموت والدمار المبين
- لا أستثني أحدٌ منكم يا زعماء الساسة
- مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج
- أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور
- لأمية وهج كتيبة فرسان
- لا مبكى لعراق ٍ ُينحر
- في جحيم الملائكة
- هل فوجئا بهطول شيوخ العهر؟
- بغدادُ بالأحزان تحتفلُ
- بغدادُ النازفة ُ المذبوحه
- في مرفأ المحطة الأخيره
- في خاصرة امحطة الأخيره


المزيد.....




- فنان أداء يأكل موزة فنية قيمتها 120 ألف دولار أمام ذهول الحا ...
- كيف تتصرف مع المصابين بالإسلاموفوبيا وضحاياهم؟ نصائح وتجارب ...
- رئيس الجمهورية يستقبل الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المت ...
- فنان يلتهم -عملا فنيا- بيع بـ120 ألف دولار!
- أول ظهور عام للفنانة صابرين بعد خلعها الحجاب... صور
- -فرحنا بشنقك-... فنانة عربية تشعل مواقع التواصل بمقطع فيديو ...
- أيام الثقافة المصرية في موسكو
- عم منفذ هجوم فلوريدا عن ابن أخيه: كان حسن الخلق والأدب
- فنان يأكل -موزة- فنية ثمنها 120 ألف دولار
- حزب التجمع :ممارسة التعصب الديني ليس حرية شخصية..ويثني على ق ...


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم