أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عطا درغام - شهادات عن الإبادة الأرمنية سنة 1915 – فائز الغصين














المزيد.....

شهادات عن الإبادة الأرمنية سنة 1915 – فائز الغصين


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 4571 - 2014 / 9 / 11 - 10:40
المحور: حقوق الانسان
    


فض بكارة الأرمنيات قبل الموت وبعده
عن مذابح الأرمن سنة 1915
.......................................
وقد قيل لي أن أفراد الدرك والأكراد افتضوا بكارة بنات كثيرة من الأرمن، ومن لم يقووا عليها قبل موتها فإنهم يفتضون بكارتها وهي بحال النزاع. فيا لها من فضيحة لا تغفر ووحشية لا تنكر. والله الوحوش لتأبي هذه الأفعال وتنكرها.
قلنا قبلا إن نساء الأرمن ترسل زرافات برفقة أفراد الدرك،وكلما مرت علي قرية يأتي أهل تلك القرية فيختارون منها ما يشتهون. فيتخذون ما اختاروه من تلك النساء ويععطون الدركي دريهمات قليلة. وقد جاء أحد شيوخ الأكراد واختار فتاة تكاد أن تبلغ ربيعها السادس عشر. فقالت أنها لا تأخذه أبدا، ولكنها ترضي أن تدخل في دين الإسلام، وتتزوج بشاب من سنها. فلم يقبلوا الأكراد منها ،وخيروها بين الموت وقبول الزواج بذلك الشيخ المتداعي . فلم تقبله فقتلوها.
.........................................

إحصاء الأرمن الذين قتلو أو ماتوا
في مذابح 1915

............................................

في أواخر أغسطس سنة 1915 زارني في السجن أحد رفاقي في ديار بكر، وكان من أعز أصدقاء أحد الموكلين بقتل الأرمن.. ومن حديث إلي حديث انتقلنا لمسألة الأرمن . فقال: إنه لحد هذا التاريخ أتلف من الأرمن داخل ديار بكر فقط ( 570.000 ) خمسماية وسبعون ألف نفس ، وهم من أهالي الولايات الأخرى من ديار بكر، فإذا أضفنا الذين قتلوا في الشهور التي بعدها ومقدارهم 5000.000 . والذين أتلفوا في ولايتي بتليس ووان ولواء موش وهم 230.000 تقريبا ، والذين أهلكوا في ولايات أرضروم وخربوط واسطنبول وطرابزون وأدنة وبروسة والرها ( أورفة) والزيتون وعنتاب، ويقدرون نحو(350.000 ) ثلاثماية وخمسين ألف . وجدنا أن مقدار ماقتل من الأرمن ومات بالأمراض من الجوع والعطش ( 2.2000.000 ) مليونان ومايتين ألف نسمة . فيبقي من الأرمن في ولاية حلب والمبعدين لسوريا ولدير الزور وفي البلاد الأخرى مثل أميركا ، مصر وغيرها ( 300.000 ) ثلاثمائة ألف . ويبقي ال (400.000 ) أربعمائة ألف الذين هم في الروم أيلي التي استولت عليها دول البلقان، فيكون المجموع : ( 2.900.000 ) مليونانا وتسعماية ألف. هذا ما قدرت أن أفهمه عن إحصاء المقتولين
..................................................................

سوق الأرمن للقتل
.................................
أما سوق الأرمن للقتل فإنه لأمر تشيب من هوله الرءوس وتقشعر من فظاعته الجلود. وقد نقل لي أحد أفراد الدرك في ديار بكر، كيف يساق الأرمن، فقال :إنه عندما يؤمر بإخراج عائلة من الأرمن وإتلافها يأتي المأمور إلي دار هذه العائلة ويعدها ويسلمها لقائد المليس أو أحد ضباط الدرك. فيوضع أفراد يخفرون الدار وسكانها تلك الليلة للساعة الثامنة، ويراد بذلك إخبار تلك العائلة البائسة أنها ستلقي حتفها تلك الليلة، وأنه يجب عليها أن تتهيأ للقاء ربها، وتفكر فيما سيئول إليه أمرها, فيبدأ الحريم بالصراخ والعويل ، وتظهر آثار الحزن والقنوط علي وجه الرجال والنساء ويموتون قبل أن يأتيهم الموت. وأما الأطفال الصغار فإنهم تارة يضحكون ويلعبون وتارة يأخذهم الرعب من بكاء آبائهم، فيجلسون أذلاء واجمين جاهلين أسباب هذا البكاء والعويل، غير أنهم سيكونون تحت التراب بعد ساعات تاركين هذه الحياة الفانية قبل أن يذوقوا من لذائذها شيئا ،فيعدوها سعادة ويأسفوا علي فراقها.
وبعد الثامنة يؤتي بعجلات تحمل هذه العائلة لمحل قريب فيقتلون هناك رميا بالرصاص، أو يذبحون كذبح الغنم بالسكاكين والخناجر والفئوس.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,466,290
- المسرح الأرمنى القديم
- القضية الأرمنية في الدولة العثمانية ( 1887 -1923 )
- الأرمن والغرب والإسلام :جناة وضحايا و متهمون
- الأرمن في الدولة العثمانية ( وفقا لرؤية بورنوتيان )- 2
- الأرمن في الإمبراطورية العثمانية ( وفقا لرؤية بورنوتيان )
- الشرق والغرب يلتقيان ( مملكة قيليقية الأرمنية ) وفقا لرؤية ب ...
- أحوال أرمينية تحت الهيمنة العربية ( 640-844) ( وفقا لرؤية بو ...
- أرمينية في العهدين الفارسي والبيزنطي ( وفقا لرؤية بورنوتيان ...
- حول التاريخ الأرمني في العصور الوسطي ( من كتاب موجز تاريخ ال ...
- حول التاريخ الأرمني القديم ( من خلال موجز تاريخ الشعب الأرمن ...
- حول التاريخ الأرمني القديم ( من خلال موجز تاريخ الشعب الأرمن ...
- موجز تاريخ الشعب الأرمني من العصور القديمة إلي العصور الحديث ...
- الأرمن والفكر السياسي العربي : قراءة في فكر أديب إسحق – 6
- الأرمن والفكر السياسي العربي : قراءة في فكر أديب إسحق – 5
- الأرمن والفكر السياسي العربي : قراءة في فكر أديب إسحق-4
- الأرمن والفكر السياسي العربي : قراءة في فكر أديب إسحق-3
- الأرمن والفكر السياسي العربي : قراءة في فكر أديب إسحق-2
- الأرمن والفكر السياسي : قراءة في فكر أديب إسحق-1
- صورة أرمينية في المصادر العربية والأجنبية
- الكتابات التاريخية العربية عن الإبادة الأرمنية


المزيد.....




- الهلال الأحمر في تونس: ترحيل دفعة أولى من المهاجرين العالقين ...
- محققة بالأمم المتحدة: توصلنا إلى أدلة على تورط ولي العهد الس ...
- محققة بالأمم المتحدة: توصلنا إلى أدلة على تورط ولي العهد الس ...
- أول تعليق من تركيا على تقرير الأمم المتحدة بشأن -مقتل خاشقجي ...
- اعتقال شخصين يشتبه في أنهما يمولان داعش في روسيا
- روسيا وسوريا تتهمان الأمم المتحدة بالتقليل من حجم الكارثة ال ...
- التحقيق في وفاة مرسي.. أزمة بين الأمم المتحدة ومصر
- لبنان يرد على روسيا بشأن اجتماع أستانا ويحتفظ بحقه في بحث عو ...
- -حركة تمرد- المصرية تتهم مفوضية حقوق الإنسان بالفساد
- الأمم المتحدة: رقم قياسي للاجئين


المزيد.....

- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عطا درغام - شهادات عن الإبادة الأرمنية سنة 1915 – فائز الغصين