أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ثائر البياتي - أنقذوا حياة السيدة السودانية مريم














المزيد.....

أنقذوا حياة السيدة السودانية مريم


ثائر البياتي

الحوار المتمدن-العدد: 4467 - 2014 / 5 / 29 - 10:40
المحور: حقوق الانسان
    


"أمهلناك ِ ثلاثة أيام ٍ للعدول عن رأيك والعودة الى الدين الإسلامي ولكن دون جدوى، فقررتْ المحكمة حكمها العادل بحقك بالأعدام شنقاً."  بهذه الكلمات المرعبة والنبرات القاسية تلقتْ الطبيبة السودانية مريم يحيى أبراهيم قرار الحكم السوداني الذي صدر ضدها بتهمة الردة عن الدين الإسلامي في شهر شباط عام 2014 .
اليوم، وضعت السيدة مريم مولودها الجديد وهي في السجن بحسب تصريح محامي دفاعها، الشريف علي، وهي تنتظر قرار إعدامها شنقاً بعد مدة سنتين، فترة رضاعة طفلها الجديد، بعد ان تـُجلد مئة جلدة تنفيذا ً لقرار آخر أتخذتها المحكمة ضد السجينة بتهمة الزنا في شهر آب عام 2013، إذ ان زواجها من شاب مسيحي يعتبر زواجا ً غير شرعي لكونها مسلمة، رغم ان السيدة أكدت للمحكمة بأنها مسيحية وليست مسلمة، بأعتبارها نشأت مع والدتها المسيحية، ولم تنشأ مع والدها المسلم الذي تركهما وهي طفلة.

كان لصدور قرار المحكمة السودانية بحق السيدة مريم صدى كبير في الأوساط الدولية الأجنبية، حيث بينت دول غربية عديدة ومنظمات إنسانية مختلفة موقفها الإنساني الرافض للقرار، وطالبت بشكل رسمي من الحكومة والمحكمة السودانية التخلي عن قرارها والأفراج عن السيدة مريم، ولكن ما يثير الأسى والأسف ان أي من الدول العربية والإسلامية لم تكن بين تلك الدول الرافضة للقرار، اذ تجاهلوا القرار تماماً وأعتبروه شأناً سودانياً داخلياً، لا علاقة له بأبسط بنود لائحة حقوق الإنسان الدولية، علما ان ذلك القرار يتعارض مع آيات في القرآن الكريم أيضا ً كقوله: “لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغيّ” سورة البقرة 256.

أليستْ هذه السيدة الصادقة التي أصرت على موقفها الحقيقي، أفضل من مسلمات منافقات يبينّ أسلامهن الزائف خوفاً وخشية من العقاب الصارم؟
أين أصوات المسلمين الذين يدعون بالأعتدال والتحرر، لينادوا بأطلاق سراح هذه السيدة المظلومة المسجونة مع طفلها الوليد؟
أناشد كل من له ضمير حي، أن يقرأ النداء في الرابط الاليكتروني المرفق في نهاية المقال، ويتفضل بتوقعه، ومن ثم يرسله للآخرين لغرض التوقيع، لكي نبعث بصوت مرتفع، مزلزل، رسالة برفضنا للقرار الى القضاء السوداني، نطالبها بالعدول عن قرارها الخارق للإنسانية، والعابر للرحمة والشفقة، والمتجاوز لبنود حقوق الإنسان الدولية، قرار شنق السيدة مريم، ونطالب الأفراج عنها حالاً. ونؤكد للمحكمة السودانية بأن هذه القرارات تضعف الدين الإسلامي وتزحزحه ولا تقويه أو تشده. أرجو زيارة الرابط الأليكتروني للتوقيع وشكرا ً:

http://www.thepetitionsite.com/503/647/029/save-mariams-life-in-sudan/

ثائر البياتي
5-26-2014




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,816,212,655
- فرحة الجالية العراقية في أمريكا لأختيار الأب فرانك مطرانا ً ...
- أستاذة الرياضيات الدكتورة سعدية مراد مكي في ذمة الخلود
- حاضر العرب بين البداوة والدين
- في رحيل الشخصية الوطنية سعيد يوسف سيبو
- مِن ْ ذكرياتي في مدينة الأعظمية
- في وقت الحصار والنكبات على العراق
- في رحيل الكاتب والصحفي صباح صادق كبوتة
- العلاقات العربية التركية بين الماضي والحاضر
- يا رئيس الوزراء العراقي مهلا ً في قراراتكم
- من هم الذين يسيرون نحو الهاوية وهم نيام؟
- تأمل في يوم -الغضب العراقي-
- المرجو من السيد رئيس الوزراء العراقي إصدار قرار تجميد بيع وش ...
- أرفعوا عبارة ألله أكبر من العلم العراقي
- مجزرة كاتدرائية سيدة النجاة في بغداد
- الدكتور كاظم حبيب في إنحيازه الأنساني والوطني للقوميات
- الدكتور حكمت حكيم لم يمت
- قانون الأنتخابات العراقية وأهمية المشاركة الواسعة في الأنتخا ...
- الأنتخابات العراقية القادمة معركة وطنية فاصلة
- قانون الأنتخابات العراقية وضرورة المشاركة في الأنتخابات القا ...
- الديمقراطية والعلمانية


المزيد.....




- -فيسبوك ماسنجر- تطرح أداة جديدة لحماية الأطفال والقصر
- الحكومة العراقية تؤكد التزامها بحقوق الانسان واحترام المواثي ...
- السعودية: أطلقوا سراح ابنَيْ مسؤول سابق
- حقوق الانسان: اصابة احد النازحين في مخيم حسن شامي بفيروس كور ...
- اعتقال جندي إسرائيلي لمحاولته سرقة أسلحة من قاعدة عسكرية
- تقرير حالات الاختطاف والتعذيب بالتظاهرات والكاظمي يوضح
- مكتب الكاظمي يرد على تقرير لحقوق الانسان بشأن حالات الاختطاف ...
- -قسد- تستنفر في الطبقة بعد هجوم لداعش وهروب معتقلين
- حقوق الإنسان: حان الوقت لإلغاء قيادات العمليات وتسليم الملف ...
- ليبيا .. إعادة 400 من المهاجرين المتوجهين إلى أوروبا


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ثائر البياتي - أنقذوا حياة السيدة السودانية مريم