أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - لعن الله القاعدة وداعش والطائفيين أيضا ..














المزيد.....

لعن الله القاعدة وداعش والطائفيين أيضا ..


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 4411 - 2014 / 4 / 1 - 16:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لعن الله القاعدة وداعش والطائفيين أيضا ..
جعفر المظفر
(1)
معركتنا ضد الإرهاب تحتاج إلى شجاعة نفس وسواعد, لكنها تحتاج أيضا إلى شجاعة قول قادرعلى كسر سيف التخويف بتهمة نصرة الإرهاب, لأن هذا الأخير هو أوسع من أن ينحصر بمن ينفذه. بل أن تعريفه يمتد ليشمل حواضنه. وهو بطبيعة الحال لا يغفل القوى التي توظفه لصالحها, وإن بدت على السطح وكأنها معادية له أو متضررة منه.
وإن من يقف ليعتم على هذه الحقيقة هو الذي يدعم الإرهاب وليس ذلك الذي يفضحها.
إن عنوان (كل شيئ ضد الإرهاب) لا يختلف كثيرا, من ناحية التوظيف السيء والاضرار, عن شعار (كل شيء من أجل المعركة), الذي طالما إستخدمته الأنظمة الدكتاتورية السابقة لهدف قمع الخصوم يوم رفعت تلك الأنظمة شعارات تحرير فلسطين, لا لغرض تحريرها, وإنما لغرض قمع الناس وإضطهادهم, والقضاء على كل أشكال المعارضة بعد تخويف أصحابها بتهمة خيانة القضية المركزية.
ولم يكن غريبا ان نرى طرفين متقاتلين كلاهما يرفعان شعار كل شيئ من اجل المعركة ضد اسرائيل, ثم نكتشف ان كل شئ كان في حقيقته ضدنا.
(2)
والحديث عن الدول التي تدعم الإرهاب سوف يؤكد لنا على حقيقة أن هذا الإرهاب اصبح على مستويات رئيسة لعبة مخابراتية مفضلة. وسيذكرنا ذلك بحديث هيلاري كلينتون في الكونغرس الأمريكي حينما كانت وزيرة للخارجية الأمريكية حول دعم أمريكا للإسلاموين المتطرفين في افغانستان الذين شكلوا بعدها خطرا على أمريكا نفسها, مثلما يذكرنا أيضا بدور النظام السوري في دعم الإرهابيين ومساعدتهم لقتل العراقيين في السنوات الأولى بعد الإحتلال.
وبالتأكيد فإن هناك دول عربية وشرق أوسطية أخرى متورطة بدعم الإرهاب, وتقوم اجهزتها المخابراتية بتوجيه خطوطها, المقَّنَعة والمائلة, من الإرهابيين لمواجهة الخصوم. السعودية مثلا لا يمكن إنكار أن فقهها الوهابي وفتاوى الكثيرين من شيوخه, ونظامها السياسي والمخابراتي يتحملون بشكل رئيسي إثم تصدير الفكر التكفيري ودفع الإسلام نفسه لكي يكون دينا متطرفا ومفرخا للإرهاب.
أما النظام السوري فقد جعل مساندة الإرهابيين وضمان وصولهم إلى العراق وسيلة مثالية لإشغال قوات الإحتلال الأمريكي, وتعطيل فعل الإنتشار والتمدد تحت عنوان كان طريا حينها وهو عنوان (الشرق الأوسط الجديد), إضافة لمحاولة تأجيج ردود فعل شعبية عراقية على فعل التغيير لإفشاله من داخله.
وسوف يكون صعبا إقناعنا بأن السوريين كانوا يمتلكون حينها حرية التصرف بمعزل عن الحليف الإستراتيجي الإيراني, أو أنهم كانوا ميالين للعمل دون تنسيق معه.
وإيران التي تدرك القيمة الإستراتيجية لحليفها السوري لم تكن مستعدة للتخلي عنه, لأنها كانت تدرك أنها مثله كانت مستهدفة بمشروع التغيير, أو خاضعة لتداعياته, وإن غياب الحليف السوري أو تراجعه سيساهم إلى حد كبير في تغييب نظامها الإسلاموي أو تحجيمه.
(3)
إن هذه الصلة الإستراتيجية كانت إجتازت أثناء الحرب العراقية الإيرانية واحدا من إمتحاناتها الأخطر حينما وقف النظام السوري, القومي الأيديولوجية, إلى جانب النظام الإيراني, الإسلاموي الأيديولوجية, ضد قرينه الإيديولوجي القومي في العراق.
وهكذا قدر للأيديولوجيات المرتبكة أن تنحني أمام المصالح السياسية لأنظمتها, وهو ما نراه اليوم مجسدا بين الحليفين, السوري والإيراني, حينما يصطفان على الساحة السورية للقتال في حرب تبدو وكأنهما يخوضانها تحت شعار الدفاع عن المصير المشترك, وبأساليب لا تقل شراسة ووحشية عن تلك التي تستخدمها قوى الإرهاب نفسها, المصطفة بالضد على الجهة الأخرى, والمدعومة بأنظمة ليست معنية بمصلحة الشعب السوري وإنما بمصالحها الذاتية, كالنظام السعودي والتركي, اما النظام القطري فهو ليس أكثر من صبي صهيوني في منطقة تشتهر بسلوك الغلمان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,232,742
- (السيسي) المصري .. و(السيشي) العراقي
- مرض الخرف المبكر
- صدام أراد أيضا أن (ما ينطيها) وليس المالكي فقط.
- مخاطر التمديد المفتوح لمنصب رئيس الوزراء
- مستحقات النادي الإقليمي ودور الضحية
- ثانيا .. صلاح عمر العلي والحرب العراقية الإيرانية
- صلاح عمر العلي والحرب العراقية الإيرانية
- إنتفاضتان .. كلاهما مجني عليه
- الإنفجار الصدري .. محاولة للقراءة
- شكرا صحيفة الصباح الجديد .. شكرا إسماعيل زاير
- المرجعية الشيعية بين ورطة النظام والنظام الورطة
- إبن ملجم حينما يبكي عليا .. ويزيد حينما يبكي الحسين
- الشيعة.. كمن يقتل نفسه لكي لا يقتله غيره
- الفوز على داعش .. كرويا
- حوار بالأفكار وآخر بالحجارة
- سلوكيات مدانة .. في الموقف من النظام وداعش
- عن القاعدة والسنة وعن إيران والشيعة .. حوار هادئ في زمن عاصف
- حوار حول رجل إسمه عبدالجبار شنشل*.
- عامنا الجديد يبدأ في عرصات الهندية*
- في الربيع القادم سوف ألقاك خريفا


المزيد.....




- بعد انكشاف أوراقها بواشنطن.. ما أبعاد تدخل الإمارات في السيا ...
- ريف حماة الشمالي وخان شيخون تحت سيطرة النظام وأنقرة تنفي محا ...
- معارك شبوة.. قوات النخبة تتكبد خسائر والمجلس الانتقالي يدعو ...
- الانتقالي الجنوبي اليمني يدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار ...
- فنزويلا تدعو دول الأمازون لمناقشة الحرائق المستعرة في المنطق ...
- مارك بروزنسكي من واشنطن: أطباء الأمراض العقلية في أمريكا متح ...
- النرويج.. الحزب الليبرالي يرضخ لطلب رئيسة الوزراء تفاديا لان ...
- السعودية.. شرطة الرياض تكشف حقيقة فيديو وثق مشاجرة بالمركبات ...
- بريطانيا.. سجناء يثقبون جدران سجن ويهربون من زنازينهم (فيديو ...
- روسيا.. مخاوف من كارثة نووية جديدة


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - لعن الله القاعدة وداعش والطائفيين أيضا ..