أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ريم شاكر الاحمدي - هل أنَّ الإسلام دين الطغاة من العرب ووعاظهم؟














المزيد.....

هل أنَّ الإسلام دين الطغاة من العرب ووعاظهم؟


ريم شاكر الاحمدي

الحوار المتمدن-العدد: 4399 - 2014 / 3 / 20 - 20:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الكون : عبارة عن إنفجار نقطة لا حجم لها ولكن كتلتها لا حدود لها..(البروسيسر) داخلها هو من فجرها بينغ بوينغ وخلال أقل من جزء من ألف جزء من الثانية وصل اليه نصف قطر الكون كما تنبأ العلماء ومنهم ستيفن هوكنغ..وظل 6 مليارات سنة ضوئية يتمدد خالقا لنفسه الفراغ المنسوج فيه الثمانية أبعاد منها أربعة أبعاد كونية نعرفها أما الأبعاد الاخرى فيظنها العلماء في غاية الصغر وهي ملفوفة بعضها مع البعض الآخر..وهذا ليس موضوعنا..وإنما موضوعنا الإسلام حوله معاوية الى نواصب وروافض كما قال الدكتور الفاضل أحمد الكبيسي..وكل من الفريقين يقولون بإنهم المنهج الصحيح.ويكفر بعضهما البعض الى حد القتل وقطع الرؤوس وأكل القلوب والأكباد كما فعلت القاعدة وأخواتها داعش وجبهة النصرة؟ الكل يقولون : لا إله إلا الله..الكل يقولون محمد رسول الله وأتفقوا أيضا على أركان دينهم فكان الفرق بين النواصب والروافض هو: الإمامة.. وقالت الشيعه بوجود الإمامة في القرآن واستدلوا بآيات تدل على الإمامة وقال أهل السنة والجماعة إن القرآن لاينص صراحة على إن الإمامة هو ركن من اركان الإسلام صريحالا يحتاج الى شرح أو تأويل..وهذا هو السبب الذي أدى الى تكفير الشيعه ودعوهم بالروافض..ونسي الكل إن التشرذم والقتل هي إحتيال وعاظ السلاطين لألهاء الشعوب العربية عن التطلع الصحيح لبناء الدولة المدنية على أساس هوية المواطنة لكل من سكن هذه الأرض أو تلك ..فهل زيادة ركن مدعاة للذبح والتفخيخ أو إن للكرسي والطغيان هو السبب والغاية..إن منهج الطغاة لا يحتوى إلا على تسيس الدين الإسلامي على هواه وقد أهمل التاريخ بشكل متعمد على أقوال أول الطغاة قائلا الى العراقيين ما جئتكم لتصلوا وتصوموا وإنما جئتُ لأومر عليكم أي حاكما عليكم وقد عتموا على قوله( معاوية ): المال مال الله يضعه حيث يشاء ويا لها من مقولة لا يعترض عليها أي مسلم أليس مال الله أولى به الشعب أو الشعوب؟..من يقول : لي مالذي أخترعه معاوية وأتباعه ؟ -– باستثناء رسائل أخوان الصفا العلمية-وبعض أصحاب العقل- الى نهاية الأستعمار العثماني ؟؟ خلفوا لنا صحاحات زورت الكثير من إنسانية الإسلام حتى صار بعض الكتاب الذين لا يعرفون أصول الفقه والنحو والصرف والبيان والمجاز في اللغة العربية فسامي الذيب على سبيل المثال لا الحصر : لم يفرق المعنى بين ضاجع وأضطجع؟ ويأتي بجملة أو آية وردت في القرآن ويخطأ الله أو غير الله أويتصورة يغلط في قواعد اللغة العربية( إن هذان لساحران) ويقول : يجب أن تنصب إن هذين) والصحيح إن هنا لست حرفا ً مشبها بالفعل..إنما هي بمعنى نعم حسب المصادر في قواعد العربية كالمغنيي اللبيب لإبن هشام..، الكل عبد الماضي سواء أهل الطوائف والمذاهب أو الأصوليين من المسيحيين..وكلنا يعرف إن الإنسان على دين أبية إن كان مسلما أو مسيحيا ً أو يهوديا ً أو بوذيا ً؟وما يشذ عن القاعدة العامة لا يعتد به مطلقا ولا يصلح للبحث والقياس...فمن يعبد الله بأي دين فهذا من حق الإنسان ومن لا يريد أن يعبد فهو أيضا ً من حقه.. شريطة أن لا يكون الدين أفيونا يخدر به السلاطين شسعوبهم وختما أقول الى الأحرار من العراقيين والمثقفين والأدباء والأعلاميين إنتخبوا التيار المدني الديموقراطي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,783,138
- كن صديقا لاخيك العراقي قبل غيره
- نعم للدولة المدنية (التيار المدني الديموقراطي (232)لا لتسيس ...
- االحالمون في «أقلمة» العراق (وفيق السامرائي )وبين حرب الأقال ...
- لك الله يا عراق
- تعساً لي لأنني عربية؟
- الحل الوطني في رؤية د.الكاتبة وفاء سلطان
- أصول الدين الوهابي لداعش وجبهة النصرة وأخوان المسلمين
- رسالة موجزة الى شين تكعيب إنتخبوا الحزب الشيوعي
- سر لغز حرب المفخخات والأحزمة الناسفه
- نظرية العدو البديل يتبناها البعث
- هل إن القاعدة تحتل العراق
- جريمة أطفال غوطة دمشق تذكرنا بجريمة جسر الأئمة؟
- المرأة العراقية والأرهاب
- نجاح الحرب الشبحية وهزيمة الفئران
- هل العلمانية هي الحل لأزمة العراق السياسية والآمنية؟
- فقه الإستحمار الديني والقتل عقابا للأغلبية
- الحمقى وقرع الطبول
- القتنة العمياء
- الفتنة العمياء
- الضحايا من المسافرين العراقييندماؤهم ضاعت بين تخبط المالكي و ...


المزيد.....




- متحدث الانتقالي الجنوبي: نائب الرئيس اليمني يرعى الإرهابيين ...
- خبير سوري: روسيا والصين وإيران لن تسمح بإقامة أي إمارة إسلام ...
- التمرد على المؤسسة الدينية والإلحاد!
- معاداة الإسلام في بريطانيا: الحزب الحاكم -يعلق- عضوية عدد من ...
- وزير الشؤون الإسلامية السعودي يطمئن على صحة الإمام الأكبر شي ...
- بمناسبة اليوم الوطني الـ 89..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تس ...
- الأمير السعودي مالك -شيفيلد- يشعر -بالإهانة- لدى الحديث عن ع ...
- الأمير السعودي مالك -شيفيلد- يشعر -بالإهانة- لدى الحديث عن ع ...
- القروي من زنزانته: ستكون معركة حامية ضد الإسلاميين
- روبرت أوبراين المسيحي المحافظ الذي يعتبر إيران أكبر راعية لل ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ريم شاكر الاحمدي - هل أنَّ الإسلام دين الطغاة من العرب ووعاظهم؟