أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خليل محمد إبراهيم - إنصاف المبدعين الأحياء والأموات جواد سليم ومحمد مهدي البصير أنموذجين














المزيد.....

إنصاف المبدعين الأحياء والأموات جواد سليم ومحمد مهدي البصير أنموذجين


خليل محمد إبراهيم
(Khleel Muhammed Ibraheem)


الحوار المتمدن-العدد: 4396 - 2014 / 3 / 17 - 14:40
المحور: الادب والفن
    


إنصاف المبدعين الأحياء والأموات
جواد سليم ومحمد مهدي البصير أنموذجان
الدكتور الكفيف خليل محمد إبراهيم
منذ وقت طويل/ وما أزال- أفكّر/ وأدعو- إلى استملاك بيت الدكتور المرحوم؛ أستاذ الجيل:- (محمد مهدي البصير)/ أو أي مبدع غيره- ليكون متحفا للأدباء والمثقفين، ولما كان منزل الدكتور (البصير) في الوزيرية/ قرب الكثير من المرافق الجامعية- فقد كُنْتُ حريصا على أن يكون ذلك المتحف الذي طالما اقترحته، ثم أن الدكتور (البصير)؛ كان كفيفا/ من ذوي الاحتياجات الخاصة- ومع ذلك، فقد كان يُشارك الأسوياء؛ تمكنهم من الإبداع؛ من الناحيتين العلمية والتدريسية، فكان من طلابه الكثير من أهل الخبرة والكفاءة، لكن/ مثل كل الأشياء العظيمة- لم يجد مقترحي مَن يعتني به، لا من طلابه، ولا من غيرهم من أصحاب القرار؛ في العهدين الماضي والحاضر.
واليوم؛ تطلق نخبة من الشباب الفنانين التشكيليين العراقيين؛ مقترح جمع منجزات الفنان العظيم (جواد سليم)، في معرض أو متحف، والمؤكد أن هذا الرجل، لو كان في بلد غير بلادنا، لوجد من الاهتمام؛ ما لا يُنكر، وأنا إذ أقف إلى جانب الشباب؛ طامحا إلى أن نحقق ل(جواد سليم) هذا المتحف، لأستمرُّ في الدعوة للتعريف بمثقفينا المبدعين، فمزيتهم أنهم كانوا عراقيين، ولم يكونوا طائفيين، ومع ذلك، فقد وقفْنا مع مهرجاني (الحبوبي) و(مصطفى جمال الدين)، كما وقفْنا إلى جانب (النجف) الأشرف؛ عاصمة الثقافة الإسلامية، ولم نُحبط هذا المشروع، بل بالعكس، لقد دعمناه، ولم يُحبطه غير المتخبطين، فلماذا لا يكونون مع الإبداع العراقي؟!
ومَن قال/ مثلا- أنهم أكثر دينا وأرقى فهما من (محمد مهدي البصير)؟!
ألم يقرؤوا/ على دينهم- قوله تعالى:- (فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى)
(النجم: من الآية32)؟!
إذن، فنحن محتاجون إلى تكريم مبدعينا أحياءً وأمواتا، وحين تزعم وزارة الثقافة؛ أنه ليست لديها تخصيصات، نقول لها:- ابدؤوا، واقترحوا ميزانياتكم، ولا ينبغي الصمت، والاكتفاء، بعدم وجود الأموال، فهناك أموال لأفلام تمجد الظالم، لكن لا توجد أموال لتكريم المبدعين، ألا هل بلغت؟!
اللهم فاشهد على هؤلاء القوم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,297,402
- تسليع المرأة بين الدين والرأسمالية
- نحن والمرجعية المحترمة
- على أعقاب أسبوع تقارب الأديان
- مشاكلنا بين الفساد والرشاد ارحم أو دع رحمة الله تنزل
- مشاكلنا بين الفساد والرشاد
- سؤال وجواب
- مشكلة نقل الموظفين
- على أعتاب أيام النبي (صلعم) الفساد حتى في طعام الأطفال
- خبر مضيء
- نجمان يخرّان هذا الأسبوع
- يا أحرار العراق انتبهوا
- رسالة إلى شاعر عظيم
- إلى الغاضبين غير المبغضين وممثلهم شاعرنا الكبير (سعدي يوسف)
- الإعلام بين الجدية والارتزاق
- اختلِفوا مع عظمائنا لكن لا تعادوهم
- خواطر على أعتاب 8/ 8/ 2013 الذكرى الخامسة والعشرين لوقف حرب ...
- الديمقراطية في العهد الملكي رمتْني بدائها وانسلّت
- الأخوان المسلمون هل ضاعت الديمقراطية المصرية، بسقوطهم؟!
- أدباؤنا ونشاط الذاكرة (حسين الجاف) أنموذجا ملحوظات وذكريات
- بين التجديد والتطوير فك اشتباك


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خليل محمد إبراهيم - إنصاف المبدعين الأحياء والأموات جواد سليم ومحمد مهدي البصير أنموذجين