أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبله عبدالرحمن - باللون الاحمر














المزيد.....

باللون الاحمر


عبله عبدالرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 4364 - 2014 / 2 / 13 - 00:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لن تكون خيبة الامل كبيرة اذا كان عنصر المفاجأة مفقودا، واذا كان حالنا على موعد مع ما ينتظرنا من احداث بائسة، حتى الاثار الموجعه تصبح مقدرة مسبقا. حالنا كحال طفلة في عرس لا تستطيع ان تحدد ان كانت سعيدة او تعيسة ما دامت لا تستطيع الغناء ولا تستطيع اللعب، لا نعرف اذا كنا نشعر بالاستمتاع او الملل. شروق وغروب وروتين يومي كأننا على موعد حتى مع عابري الطريق الذين صرنا نحفظ وجودهم في اطار الصورة كأطياف تمر من غير صدى. تمر بنا الحياة ونحن على حافة حديث عابر نصفه صامت. فرح مقبوض يشبه الحزن اكثر.
لا نستطيع ان نحدد من اين بدأت الحكاية، هل ولدت معنا ام انها سبقتنا من اجل ترتيب ادوارنا في دائرة بدايتها حمراء ونهايتها كذلك.
من يستطيع ان يبرر لطفلة صغيرة تعيش في مخيمات اللجوء عدم خجلها من الازرقاق الملتف حول عينيها من عنف تعرضت له من والدتها التي لا تقل شقاء عنها.
أي ربيع كان بانتظارنا ولم يُبقي للاطفال الا الخريف وجوع الامان والغذاء.
نهمس بأحلام نعرف من غير وجع بانها لن تتحقق، ولا نسعى بأي جهد ولو قليل لتحقيقها لان احلامنا وطموحاتنا ببساطة لم تعد من صناعتنا، فهناك من يحلم لنا ويدخلنا في متاهة ما نريد وما لا نريد، حتى يتحول الحلم الى كابوس.
نحرص على الموت باسم الشهادة حتى صرنا عاشقين ونحسد من ينوب عنا به، نمضي كأولياء للشيطان الذي اصبح ظهوره عاديا نراه في كل ما يحيق بنا من هنيهات، لا نقول الا اننا مبتلين وعبيد لزمن لا يضحك لاحد.
جيل كامل يكبر بأحلام مقبورة، العمر يمضي به بطول ساعة من الهم والشقاء،
نحتاج ونبحث عن شمس لها لون الفرح وليس الحزن، نحتاج لضحكة طفل ينمو ويكبر بوطن يمنحه الامان والابتسامة الصادقة.
لا نبالغ اذا حلمنا الاحتفال باللون الاحمر، نتهادى به، نتبادل ابتسامات وعبارات الامل، نستيقظ بروح عاشقة للحياة وليس للموت.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,749,586
- انثى بعينيه!!
- الحياة ما عادت الا صفراء
- حُزني وقد اصبح سرّي
- لا شيء يعجبني !!
- اعلام يسعى الى موتنا
- سيمون خوري ... شكرا
- النكبه والامل بالعودة
- الزواج المبكر وارتفاع نسب الطلاق
- في طريقها الى الطلاق
- احلام الطفولة الضائعة
- كلام في الحب
- متاهة الحرب والحب
- بين هاوية الوظيفة والدعارة
- مطر من غير دفئ
- غزة تقهر عتمة الظلام بالنصر
- عروس سورية بغير الابيض
- ايام عابرة
- مشاهدات من مخيم الزعتري
- حبال الريح
- زوجة مع وقف التنفيذ


المزيد.....




- ترامب يقر فرض عقوبات جديدة على -أعلى مستوى- ضد إيران
- الكويت تقرر رفع مستويات التأهب الأمني في موانئها النفطية وال ...
- حركة النهضة التونسية تعلن مساندتها للمرشح للانتخابات الرئاسي ...
- الخارجية الروسية: العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران لن تؤث ...
- إصابة شخصين في هجوم مسلح بمدينة ليون الفرنسية
- رئيس الحكومة البريطانية وأمير قطر يناقشان في لندن الهجمات عل ...
- الحديدة.. التحالف يكثف من غاراته ويعلن بدء عملية عسكرية شمال ...
- كيف تستفيد روسيا من الهجمات على منشآت النفط السعودية؟
- خلال ألف يوم بالسجن.. أسرة محمود حسين وساعات فرح مبتسر وأحزا ...
- -أنقذوا كوكبنا-.. صرخة الملايين لتجنب كارثة بيئية عالمية


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبله عبدالرحمن - باللون الاحمر