أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - القارىء المصغي














المزيد.....

القارىء المصغي


مقداد مسعود
الحوار المتمدن-العدد: 4355 - 2014 / 2 / 4 - 11:54
المحور: الادب والفن
    



مسح ضوئي
القارىء المصغي
مقداد مسعود
بدءاً.. ليس القارىء المصغي.. شخصية افتراضية، يصنعّهاالرابط التفاعلي النتي..كما إنه ليس من تجريد الشكلانيين الروس أو ورثتهم من المدارس النقدية.. بل هو قارىء عراقي بصري...قارىء دؤوب له مكتبة لاغبار عليها، مكتبة أغترفتنا أصدقائي وأنا، الكثير من أمواهها المعرفية، في مكتبته يتم التعايش السلمي بين الايدلوجيات المتطاحنة ،هذا القارىء لم يكتب مادة ابداعية ، حسب صراحته المطلقة معي، فهو من المفتونين بالقراءة وحدها، يزوّد طلبة الدراسات العليا ، بالمراجع النادرة ، فتكون مكافأته نصيحة برناردشو (غبي من يعير كتابا ،وأغبى منه من يعيده الى صاحبه ) !! ولايكترث....!!
وحين يدور حديثا ثقافيا وهو ضمن الحاضرين ،يتقن فن الاصغاء المزدوج ،فهو يصغي بأذنيه وعينيه، لكن حين ننفرد هو وصديق آخر وانا،و نستعيد ماجرى ، يبدأ بتسديد الاراء..وكل ذلك بنبرة متزنة وبأسلوب أختزالي..وحين أستفزه متسائلا : لِمَ الاكتفاء بالمراقبة كجاسوس ،اثناء المحاورة ؟ يبتسم وكالعادة : لستُ أديبا ولا أحب التطاول على الثقافة..أنا رجل قارىء كتب، فنضيف بدورنا : صديقي وأنا : وقارىء دؤوب ،تدوّن هوامش معرفية على حاشية الكتب، وهذا يعني ان رصيدك الثقافي يؤهلك للمحاورة ، يقهقه عاليا : رفقا بي...أحب الأدباء ولكنني اتحاشى نرجسيتهم، حين استفزها سهوا...فأول تهمة ستوجه لي : إنك دخيل على عالمنا...!!
*المقالة منشورة في (طريق الشعب) 28/ كانون الثاني/ 2014








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,922,599,866
- زهرون
- شخصية اللغة
- مروءات حسين مروّة
- محمد دكروب
- نواقيس البصرة
- سيمياء الاحتفاء/ تشكيل الفهم
- فؤاد سالم
- المكتبة الأهلية وجاسم المطير..
- معرفة لاتفنى / المناضل والناقد - محمد دكروب (2013-1929)
- مدائح جمر الغضى/ في شمعته الثانية: الشاعر مهدي محمد علي
- كل ليلة
- زورقك الصخري
- طواف آخر/ محمود عبد الوهاب
- حوار مع القاص والروائي محمود عبد الوهاب
- في شمعته الثانية/ حوار مع الشاعر العراقي الراحل مهدي محمد عل ...
- الأسود والأبيض
- المفكر الدكتور حسام محي الدين الآلوسي.................سلاماً
- استعادة المفتقد/ حوارية الشعر....- الشاعرة رسمية محيس في(ثرث ...
- مسح ضوئي/ أضغاث أحلام
- أميل سيوران/ التخصص في العواء - حياكة الجليد


المزيد.....




- وفاة سمير خفاجي منتج -مدرسة المشاغبين-
- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم السبت
- منتجة فيلم -ولدي- التونسي لـ-سبوتنيك-: لهذا السبب وصلنا للعا ...
- بلوحة ضخمة على العشب.. فنان فرنسي يبتدع -رسالة أمل- للاجئين ...
- مخرج تونسي يتحدث لـ-سبوتنيك-عن تجربته في مهرجان الجونة السين ...
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- منتج فيلم -يوم الدين- يكشف كيفية صناعة فيلم ناجح
- مهندس فقد ذراعيه فاصبح فنانا مشهورا
- رائدة الغناء النسوي العراقي “سليمة مراد”


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - القارىء المصغي