أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - صوفيا يحيا - أنبياء ومجاهدون على facebook















المزيد.....

أنبياء ومجاهدون على facebook


صوفيا يحيا
الحوار المتمدن-العدد: 4344 - 2014 / 1 / 24 - 18:41
المحور: تقنية المعلمومات و الكومبيوتر
    


في منتصف القرن الماضي في أميركا ظهرت حركة ”إنجيل الرخاء”، يروج أتباعها لفكرة: أن طاعة الرعايا لكاهن الكنيسة تدر عليهم منافع مادية إلى جانب بركات الشفاء والثراء. ويتوافد الأغنياء والمشاهير على أنبياء إنجيل الرخاء “صناع المعجزات”، وأن وزراء الحكومة والمسؤولين أصبحوا زوارًا مألوفين. إيمانويل ماكانديوا، مؤسس “الكنيسة الدولية للعائلة المتحدة”، أحد هؤلاء الوعاظ ذوي الكاريزما الذي ارتقى مكانة بارزة خلال السنوات الأخيرة، وانقسم الرأي العام بشدة حول ادعاءاته بامتلاك “قدرات نبوية”، حيث أشار في مطلع العام الجديد 2014م إلى أنه “في انتظار تعليمات من الله” قبل بعث الناس من الموت. ماكانديوا نجح في اجتذاب جماعة مصلين قوامها 60 ألف شخص لحضور قداس الأحد الذي يعقده في كنيسته، وفي عام 2012م جمع نحو 100 ألف شخص للخروج في فعاليات مسيرة “عيد القيامة” في عاصمة زمبابوي هراري. وشهد الحدث، الذي لم يجتذب مثل هذا الحشد الهائل قط، وأطلق عليه اسم “ليلة القيامة”، حضور سياسيين أمثال ويبستر شامو وزير الإعلام، المفوض السياسي لحزب “زانو – الجبهة الوطنية” الحاكم الذي يتزعمه الرئيس روبرت موجابي. وفي يوم “ليلة القيامة”، انضم الوزير شامو إلى مجموعة “ماهينديري براذرز″-;- الموسيقية على خشبة المسرح في الاستاد الرياضي الوطني ليعلن هويته وانتماءه. “الأمر يتعلق بالسلطة”، هذا ما قاله في تصريح لوكالة الأناضول المعلق الاجتماعي غودوين فيري، الذي يتشكك في ما يسمى “وعاظ إنجيل الرخاء”، مشيرا إلى أن “الكنائس مراكز جديدة للنفوذ”. ورأى غودوين أنه “ليس من المستغرب أن السياسيين يرتادون أيضًا ما يسمى بالكنائس الخمسينية، أملاً في كسب المزيد من الدعم لأنفسهم وأحزابهم”. ثمة مؤمن آخر بقدرات ماكانديوا (النبي!) ليس بأقل من نائب المتحدث باسم حزب “زانو - الجبهة الوطنية”، الذي يصف نفسه بأنه عضو في “الكنيسة الدولية للعائلة المتحدة”. ماكانديوا كتب على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي facebook: “تمادى البعض إلى حد نعت النبي ماكانديوا بأنه محتال، مصدر قوته محل شك، وهذا النوع من السلوك غير مقبول تماما. وبعد أن شهد مباشرة قوى يسوع (السيد المسيح) من خلال الشفاء الفوري والمعجزات المذهلة، أستطيع أن أقول بثقة إن النبي ماكانديوا هو رجل الله (رجل دين) حقيقي. وينبغي أن يؤخذ على محمل الجد من قبل كل كائن بشري، ليس فحسب بسبب قواه لصنع معجزات غير عادية، ولكن بسبب قدرته على الوعظ بشكل مقنع عن مملكة السماء”. ووسائل الإعلام تزخر في الآونة الأخيرة بروايات مثيرة تذكر تفاصيل الممارسات البغيضة حول تورط بعض من “رجال الله” في الاحتيال وحتى الاتهام بالاغتصاب. قائد كنيسة “الكلمة المنزّلة” الكائنة في العاصمة هراري، غودوين تشيتسيندي، هدد مؤخرًا بفضح وعاظ إنجيل الرخاء ومدعي النبوة وقال مؤخرا لأعضاء كنيسته “صعود هؤلاء الأنبياء يظهر وجود نمط من الناس الذين يدخلون الكهنوت من أجل المال بعد أن لاحظوا كيف أن البعض الآخر أصبحوا يملكون مزيجًا من الشهرة والثروة، بعد أن جنوا الكثير من الأموال”، مشيرا إلى أنهم “يستخدمون الخداع للكشف عن أرقام هواتف الشعب”. وحث تشيتسيندي وسائل الإعلام على التحقيق في كيفية أن الناس الذين يحضرون قداس الكنيسة لمثل هؤلاء ينتهي بهم الحال بإيداع الأموال بشكل عجيب في حساباتهم المصرفية. وبصرف النظر عن ماكانديوا وصديقه المقرب، فاحش الثراء أوبرت أنجل، الذي يدعي أيضا قدرات نبوية، تركز وسائل الإعلام المحلية حاليا على روبرت مارتن غومبورا، مؤسس كنيسة “رسالة آخر الزمان المستقلة”، الذي يحاكم حاليا بتهمة اغتصاب ست عضوات من رعايا كنيسته. ومع تكشف دراما المحاكمة، يتداول العامة روايات مثيرة حول مغامرات غومبورا الجنسية. وتشير التقارير إلى أن إحدى النسوة قالت: بموجب عقيدة الكنيسة، غومبورا “يحتفظ بحق” أن يفعل ما يحلو له مع النساء المتزوجات. وفي النهاية، يبقى أن نرى كم من الوقت سوف يستمر هذا الاتجاه، لكن في غضون ذلك، تكافح الكنائس من أجل منافسة أولئك الذين يعدون أتباعهم بالإشباع الفوري والمكافآت المادية في الوقت الراهن.

مواقع التواصل الإجتماعي أيضا، نشرت حلقة “البرنامج” الممنوعة من العرض قبيل دقائق من موعد بثها، الممنوعة الثانية في الموسم الجديد التي قدمها الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف، وكانت سبب فسخ التعاقد بين يوسف وقناة CBC المصرية. وأن قرار المنع جاء لسخرية يوسف خلال الحلقة السابقة من الرئيس المؤقت المصري عدلي منصور، ووزير دفاع انقلاب الإطاحة بالأخوان الفريق أول عبدالفتاح السيسي.
http://www.youtube.com/watch?v=0y6-bcJyoiE
http://www.youtube.com/watch?v=oEHVSzAv8z8

“ أنس عمرو الظافر” من جماعة “أنصار بيت المقدس″-;- قاد صباح اليوم الجمعة سياّرة مفخّخة أمام مبنى مديرية أمن القاهرة بميدان “باب الخلق” في قلب العاصمة المصرية القاهرة، انفجرت ما أسفر الحادث عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 73 آخرين بجروح وأعلنت الجماعة في بيان على صفحتها على موقع facebook، إن “أخوانكم فـي جماعة أنصار بـيت المقدس تمكنوا من اختراق كل الدفاعات والتحصينات الأمنية والكمائن الـتي ينصبها الكلاب المرتدون العاملون بوزارة الداخلية. وأن “الشهيد (بإذن الله) أنس بن عمرو بن الظافر المصري، من رجال محافظة أسيوط، وهب نفسه وروحه للإسلام ولنصرة دين الله”:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=389428
http://www.youtube.com/watch?v=XmfjCN4LscM

---***---
راجع رابط سبق بعنوان «الفن أبو الدين حتى زمن داعش» والتعليق عليه رواية «منعطف الصابونجية»:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=396940





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الفن أبو الدين حتى زمن داعش
- أنْشودَةُ «داعِش» الفُراتين *
- قصِيدَتانٍ لِلْبَصْرَةَ
- سفارات العراق وضحايا خطايا الصنم وفساد خلفاء الصنم !
- صَبري على البصْري «ظ. غ.»
- الجندول بلم عشاري- بصري
- بُندقية العرب بصرة- «قرن المِعزى»
- إهْداء 2014م مِنْ «زَهْرَةِ الْحَيَاةِ» إلى المَدْعوَ «ظ. غ. ...
- «قثعَم» وَ زَهْرَةُ الْحَيَاةِ
- قُبْحُ نَضْحِ الإفْتئاتِ الدَّنيءِ
- لماذا لا تكون سعفة النخيل شعارنا؟
- بيادر خير البَصْرَة في المَنفى المَنسى، كيف نحن جوعى؟
- البارجة Potemkin
- الغائبُ نائمُ
- الْعِراقُ الجديد
- تِدِ سَيِّداً أيِّداً!.. يا أنا ويّاكَ
- أربيل عاصمة السياحة العربية لعام 2014م
- طائر الحُبّ Lovebird
- مشاعر امرأة Juliet
- أتَحَرَّكُ كَيْ ألْقاكْ الظَّافِرْ


المزيد.....




- معهد بلير يكشف عن محاضرات -جهادية- في شبكة لينكد إن
- رضيعة وُلدت بقلب خارج جسدها فأعاده الجراحون إلى مكانه الطبيع ...
- فرنسا.. مشروع قانون لتحديد عمر مستخدمي -فيسبوك-
- مصر تعلن عن الموعد النهائي للاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي ...
- تويتر يسمح بدمج التغريدات
- غوغل تحمي الأطفال من المخاطر بـ-جليس ذكي-
- BBC: إنفاق روسيا على إعلانات فيسبوك بشأن بريكسيت أقل من دولا ...
- شاهد: ما هي الكلمة الأكثر تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي ...
- الكباب التركي -ينتصر- في البرلمان الأوروبي ضد قرار منعه
- شاهد: ما هي الكلمة الأكثر تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي ...


المزيد.....

- اهلا بالعالم .. من وحي البرمجة / ياسر بامطرف
- مهارات الانترنت / حسن هادي الزيادي
- أدوات وممارسات للأمان الرقمي / الاشتراكيون الثوريون
- ما هي مشاريع الخيال العلمي ؟ و كيف تكتب / محمود حسن عباس
- ذاكرة الكمبيوتر / معتز عمر
- الانترنت منظومة عصبية لكوكب الارض / هشام محمد الحرك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - صوفيا يحيا - أنبياء ومجاهدون على facebook