أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - (( العرب وجهة نظر يابانية ))














المزيد.....

(( العرب وجهة نظر يابانية ))


فهد المضحكي

الحوار المتمدن-العدد: 4325 - 2014 / 1 / 4 - 21:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المجتمع العربي كما يقول الباحث الياباني «نوبو أكي نوتوهارا» في كتابه «العربي وجهة نظر يابانية»، أول ما يلفت النظر في هذا المجتمع هو غياب العدالة الاجتماعية، وهذا يعني غياب المبدأ الأساسي الذي يعتمد عليه الناس!
وعلى إثر هذه الازمة من الطبيعي ان تنتشر الفوضى ويعم الاستبداد في بيئة تفتقد إلى الديمقراطية والحقوق السياسية، وهل يمكن والحال هذه ان تتطور المجتمعات العربية في ظل فقدان العدالة الاجتماعية اهم شروط التطور على صعيد مفهوم الحقوق السياسية والاجتماعية والانسانية؟
ففي غياب العدالة الاجتماعية وسيادة القوانين على الجميع بالتساوي - يري الباحث - يستطيع الناس ان يفعلوا كل شيء، ولذلك يكرر المواطنون دائماً كل شيء ممكن هنا، ويضيف كل شيء ممكن لأن القانون لا يحمي الناس من الظلم!
ومن بين ما قاله في هذا الجانب: تحت ظروف غياب العدالة الاجتماعية تتعرض حقوق الانسان للخطر ولذلك يصبح الفرد هشاً ومؤقتاً وساكناً بلا فعالية لأنه يعامل دائماً بلا تقدير لقيمته كإنسان واستغرب باستمرار لماذا يستعملون كلمة الديمقراطية كثيراً في المجتمع العربي؟
عندما تغيب الديمقراطية ينتشر القمع والقمع واقع لا يحتاج الى برهان في الدول العربية هكذا انطباعة وهو يستعرض مثالاً على ذلك، فالحاكم العربي يحكم مدى الحياة في الدولة الدينية أو الملكية أو الجمهورية.. الخ ولذلك لا ينتظر الناس أي شيء لصالحهم والمثال الآخر على القمع ان معظم الصحف العربية تمنع من بلد الى بلد والرقابة على الكتب والمجالات ليست بأقل من الرقابة على الصحافة وهناك مئات الكتب العربية وغير العربية ممنوعة في معظم البلدان العربية وخاصة الكتب التي تعالج الحقائق اليومية الملموسة للناس والكتب التي تتعرض للدين والجنس أو حياة الفئات الحاكمة أو تتكلم عن السجون والحريات العامة وما شابهها.
ويواصل «نوتوهارا «حديثه قائلاً: اذكر عندما كنت اعد كتاباً باليابانية عن مصر أنني لم أجد الكتاب الفريد «شخصية مصر» للدكتور جمال حمدان لأنه كان ممنوعاً! في حين أن الكتاب يعتز بعروبته اعتزازاً لا يقل عن اعتزازه بمصريته، إضافة الى ان الكتاب لا مثيل له في ميدانه وعشرات من الكتب الممنوعة!
وهذا يعني غياب حرية الرأي وحرية الكلام!
وعلى هذا الصعيد يتحدث الباحث عن القمع وهو داء عضال في المجتمعات العربية ولذلك يقول: إن أي كاتب أو باحث يتحدث عن هذه المجتمعات دون وعي هذه الحقيقة البسيطة الواضحة فإنني لا اعتبر حديثه مفيداً وجدياً، إذ لابد من الانطلاق بداية من الاقرار بأن القمع - بكافة أشكاله - مترسخ في تلك المجتمعات والسؤال هل هناك فرد مستقل بفرديته في المجتمع العربي؟ يجيب المجتمع العربي مشغول بفكر النمط الواحد على غرار الحكم الواحد والقيمة الواحدة والدين الواحد وهكذا... ولذلك يحاول الناس أن يوحدوا اشكال ملابسهم وبيوتهم وآرائهم في هذه الظروف تذوب استعلالية الفرد وخصوصيته واختلافه عن الآخرين. ويعني بذلك يغيب مفهوم المواطن الفرد لتحل مكانه الجماعة المتشابهة المطيعة للنظام السائد.
وفي مقابل ذلك يقول: في المجتمعات العربية يحاول الفرد أن يميز نفسه بالنسب كالكنية أو العشيرة أو بالثروة أو بالمنصب أو الشهادة العالية في مجتمع تغيب عنه العدالة ويسود القمع وتذوب استقلالية الفرد وقيمته كانسان، يغيب ايضاً الوعي بالمسؤولية ولذلك لا يشعر المواطن في هذه المجتمعات بمسؤوليته عن الممتلكات العامة مثل الحدائق العامة والشوارع ومناهل المياه ووسائل النقل الحكومية والغابات وباختصار المرافق العامة كلها. ولذلك يدمرها الناس اعتقاداً منهم انهم يدمرون ممتلكات الحكومة لا ممتلكاتهم هم وهكذا يغيب الشعور بالمسؤولية تجاه افراد المجتمع الآخرين. وهنا يستعرض مثالاً، السجناء السياسيون في البلدان العربية ضحوا من اجل الشعب ولكن الشعب يضحي بأولئك الأفراد! بمعنى ان الناس في هذه البلدان يتصرفون مع قضية السجين السياسي على أنها قضية فردية وعلى اسرة السجين وحدها أن تواجه أعباءها! ان ذلك أخطر مظاهر عدم الشعور بالمسؤولية.
وفي هذا السياق يتساءل: إنني أفهم معنى ان تضحي السلطة بأفراد متميزين ومفكرين وأدباء وسياسيين وفنانين وسواهم، ولكن لماذا يضحي الشعب بأولئك الأفراد؟ بالطبع انا لا انكر ان هناك افراداً يلاقون تقديراً عالياً ولكن المبدأ مازال نفسه ضعيفاً ولا يشكل قوة اجتماعية فاعلة مثمرة.
بعد أربعين عاماً من البحث وهو يسافر بين العواصم العربية تلك اهم ملاحظات الباحث التي دونها في مقدمة كتابه «العرب وجهة نظر يابانية» الصادر عن دار الجمل عام 2003 ودوّن ايضاً الكثير من الايجابيات التي يتميز بها المجتمع العربي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,653,299
- المراجعة النقدية
- هكذا كان شاعر الفقراء
- مانديلا وداعاً
- غياب مبدأ المساءلة والمحاسبة!
- النواب والرقابة البرلمانية!
- محمد دكروب الإنسان المثال
- نيران الحرب.. حول آبار بترول الخليج!
- لماذا أكتب؟
- التقارب الأمريكي الإيراني
- أوضاع التنمية في الإمارات.. أبوظبي مثالاً
- هكذا تكلمت المعتزلة (2 من 2)
- هكذا تكلمت المعتزلة (1 من 2)
- أحداث السودان.. من أجل مستقبل أفضل
- مكافحة الإرهاب
- المسببات لا تتجزأ
- علي دويغر فناناً تشكيلياً مبدعاً
- إيران والتحديات الاقتصادية والاجتماعية!
- الأصولية بين الإرهاب والتكفير.. مرتضى القزويني مثا
- امرأة من جورجيا
- رحل العفيف الأخضر ولم يرحل!


المزيد.....




- الولايات المتحدة تستبعد تركيا من برنامج مقاتلات أف 35
- مجلس النواب الأمريكي يصوت لصالح منع الرئيس ترامب بيع أسلحة إ ...
- وزير الخارجية الروسي عن الوضع في إدلب: نسعى إلى حل لا يضر با ...
- تركيا: قرار إخراجنا من برنامج -أف 35- مجحف
- بعدما فشل حفتر في -الفتح المبين-.. طرابلس موعودة بتعلم -الدي ...
- إيران.. سيناريوهات الأزمة اليمنية
- مصر توقف سفر حاملي تأشيرة الفعالية إلى السعودية
- إيران.. حريق يلتهم مستودعا جنوب طهران وألسنة اللهب تطال أبني ...
- -قلق- فرنسي إزاء حضور صيني -متنام- قرب مراكز حساسة
- -الصحة العالمية- تعلن حالة الطوارئ بعد تفشي الإيبولا بالكونغ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - (( العرب وجهة نظر يابانية ))