أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - يسألونك: عن تزكيتك باسم (إعلان دمشق) لرئيس الحكومة الانتقالية














المزيد.....

يسألونك: عن تزكيتك باسم (إعلان دمشق) لرئيس الحكومة الانتقالية


عبد الرزاق عيد
الحوار المتمدن-العدد: 4319 - 2013 / 12 / 28 - 00:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد كانت الرسالة النقدية التي تعتب علينا وتنقدنا لتأييدنا لترشيح السيد أحمد طعمة، لتشكيل حكومة انتقالية ،أنه لم يكن تأييدنا إلا نكاية بحزب الشعب ( رياض الترك وجورج صبرة )، الذين تحفظ حزبهم على ترشيحه،بل ورفضه !!!
ويضيفون في رسالتهم : رغم أننا نعرف أن الذي رشحه لهذا المنصب هو حزب العدالة والبناء بتأييد الأخوان المسلمين والسعودية، وأن رئيس هذا الحزب (العدالة : أنس العبدة ) هو أول شخص محسوب على المعارضة يستلم معونات أمريكية، وقد رفض مؤتمر أنطاليا ترشيحه لأية مشاركة أو تمثيل فيه، بسبب علاقته المشبوهة مع (معونات المخابرات الأمريكية)، التي ورط فيها -لاحقا- إعلان دمشق من خلال حزب الشعب، عبر سمسار طاريء على الحياة السياسية في حلب..

ليشيع الرشاوى والفساد في وسط المعارضة، وهو المقاول (سمير نشار ) ...الذي أصبح معتمد (الجزيرة ) في الحوار باسم المعارضة، وفق معايير الجزيرة (الثورية الأمريكية الكونية )، التي يكفي أن يتحدث باسمها هذا (السمسار النشار )، لتتحول قضية الثورة السورية، إلى موضوع صفقة تجارية بخسة وصغيرة بصغار حجم السمسار (نشار) المكلف بتمثيلها الزائف والتهريجي ...

نقول للإخوة أصحاب الرسالة: إن السيد أحمد طعمة، عندما التحق بلجان إحياء المجتمع المدني، فقد رحبنا به بصفة فردية مع مجموعة من الإسلاميين التنويريين الشباب الذي كنا نفترض أنهم ممثلون للنموذج (الإسلامي الليبرالي التركي)، وليس بصفته ممثلا لأي تيار إسلامي سوري أي كان ... وذلك قبل بدء الأدوار المشبوهة لممثلي الفساد (في لجان إحياء المجتمع المدني أو إعلان دمشق ...إن كان أنس العبدة أو سمير نشار ..... حيث ليس لدينا أي علم عن صلة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,926,101,223
- الإسلام السياسي العربي بين ( بنو علمان )، وبين ( بنو عثمان ) ...
- الإقصاء والتفرد (الأخواني) كما هزم مرسي، سيهزم (العسكري ) ال ...
- حكومة -إجرائية- أم معارضة كلها -إجرائية- !!!
- التاريخ لا يكرر نفسه ...وإذا حدث ذلك، ففي المرة الأولى على ش ...
- ما هو سر بعثية ...وعلوية (الانكليز ) !!؟؟
- من الرب سليمان المرشد إلى (ورثته : آل أسد): في جيدهم حبل من ...
- الإسلاميون والربيع العربي ........
- اليد الشيطانية الخبيثة لحزب (اللات ) الإيراني، وحزب أردوغان ...
- 21 novembre . وكأننا نحن المسؤولون عن الكوارث والويلات التي ...
- سوأ ممثلي الثورة السورية هم الناطقون الإعلاميون -عنها- وباسم ...
- القرضاوي : الدين عندنا علم ..والعلم عندنا دين !!!
- الضمير الديني والضمير المدني !!!
- لا و ألف لا ل (أخونة) التعليم في سوريا المدنية !!!!
- مؤتمرة جنيف / داعش / المخابرات الأسدية
- مؤتمر ( جنيف2 ) : وجد المعارضة المناسبة لشروطه (الأسدية -الر ...
- أحاديث الثورة السورية...!!!
- إجماع العرب على شتم أمريكا صدقا أم كذبا ...يجعلها لا تعرف من ...
- من يوميات الثورة السورية ...!!!
- حثالات (المعارضة السورية ) الروسية -الإيرانية العميلة الأوغا ...
- عواطف اللبنانيين على دين طوائفهم في الموقف من سوريا !!!


المزيد.....




- الدفاع الروسية تحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة لسقوط -إيل-20- ...
- مشهد مرعب..الآلاف من شباك العناكب تغطي جزيرة يونانية بأكملها ...
- الفيفا يخصم 6 نقاط من الهلال بالدوري السوداني
- السفارة الأمريكية تحذر رعاياها من أعمال عنف جوار “سودانية 24 ...
- بشار جرار يكتب عن دور الأزهر في محاربة الجهل والتطرف: حيّ عل ...
- شاهد: ثوران بركان أناك كراكتاو في إندونيسيا
- إيران تتهم انفصاليين عربا بالوقوف وراء هجوم الأهواز
- بوادر القلق عند -حزب الله-.. تمارين على أنسنة صورة نصرالله
- هل تجاوز بوتين كل الخطوط الحمر؟
- شاهد: ثوران بركان أناك كراكتاو في إندونيسيا


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - يسألونك: عن تزكيتك باسم (إعلان دمشق) لرئيس الحكومة الانتقالية