أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - طبيب الأسنان الذي غلب الثعلب














المزيد.....

طبيب الأسنان الذي غلب الثعلب


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 4296 - 2013 / 12 / 5 - 18:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1
ـــــــــ
في السودان, وعلى هامش حضورنا لمؤتمر الإتحاد العام لأطباء الأسنان العرب الذي اقيم في الخرطوم منتصف التسعينات رُتبت للوفود العربية المشاركة لقاء مع السيد حسن الترابي, وهو شخصية إسلاموية سياسية قضى نصف عمره في السجن ونصفه الآخر في مواقع القيادة والتأثير , وكان حينها في مقام المرشد لنظام الأخوان المسلمين بقيادة البشير قبل أن يحسم هذا الأخير حكاية المرشد حتى لا يصدقها الترابي ويبتلي على الطريقة الإيرانية في نظام ولاية الفقيه أو بعدها على الطريقة المصرية يوم إبتلى مرسي العياط مع مرشده وما عاد بمقدوره التمييز بين مهمته كرئيس للدولة أو واجبه كتابع للمرشد.
2
ـــــ
من لندن جاءنا أحد أطباء الأسنان العراقيين المنشغلين حد النخاع في المتاجرة, وأقول المتاجرة وليس التجارة لأن المعنى الأول يتسع ليشمل الإستعداد للإتجار بكل شيء من أجل المادة, وكان هذا الإنسان قد حسم أمر القدوم إلى السودان لا لغرض الفائدة العلمية, وإنما لآن المؤتمر سيوفر له فرصة أن يكون حاضرا في النشاطات ذات الصلة بالمقابلات مع المهمين من رجالات الدولة السودانية بوصفه عضوا في الوفد العراقي, مما قد يمنحه فرص الدخول المريح إلى السوق السودانية.
3
ــــــــــ
الترابي, الذي يسموه (ثعلب) السياسة السودانية, تحدث وحاور وأجاب طيلة ثلاثة ساعات متواصلة, وكانت الأغلبية من أعضاء الوفود العربية قد شاركته الدخول على خط الحوار, فالرجل لم يكن سهلا وكان له حضوره الدائم في المشهد السياسي السوداني وموقعا قياديا ورياديا في الحركة السياسية السودانية والعربية والإسلامية بوصفه أحد الرموز الإسلاموية الأممية, ونظرا لخزينه المعلوماتي ولتجربته السياسية فإن الجميع كان منشدا للإستماع إليه أو الحوار معه, أقول الجميع ناقصا واحد وهو أخونا طبيب الأسنان العراقي القادم من لندن, الذي إختفى لحظة دخولنا إلى قاعة اللقاء, غير أنه سرعان ما عاد إليها بعد أن أحس أن اللقاء شارف على نهايته.
4
ـــــــ
كالعادة في لقاءت كهذه كانت الفقرة الأخيرة هي الوقوف للتصوير مع الرجل, وقفنا جميعا دون أن يضيق أحدنا على الآخر أملا في الظهور في الصف الأمامي أو إلى جانب (الثعلب) مباشرة, إلا صاحبنا العراقي اللندني الذي كان عرض كتفيه قد أعانه على إزاحة العديدين منا لإحتلال موقعا ملاصقا للترابي راعى أيضا أن يكون إلى اليمين, ربما لإيمانا منه أن اصحاب اليمين هم أصحاب الجنة, وهو لم يكتفي بذلك الصيد فقط بل رأيته لحظة التصوير يمسك بيد الترابي ويسحبها إلى أمام لكي يظهر وكأنه صديق قديم له.
ورغم أن الموقف كان يدعو إلى الدهشة والإستغراب لدى البعض, والإستهجان لدى البعض الآخر, والهزء لدى البقية, غير إنني لم أكتفي بأي من تلك المواقف بل أردت أيضا أن أفهم السر الذي دعى صاحبنا لإلقاء القبض على يد الترابي. ولأن الرجل لم تكن ذا صلة بالوسامة وإمتداد القامة فقد إستثنيت من صفحة التفسير أن يكون دافع صاحبنا هو الإعجاب بوسامة الرجل وحبه لأن يسجل تلك اللحظة التاريخية تماما وكأنه يسجلها مع رشدي أباضة أو سعاد حسني. وما عرفت عن صاحبنا أنه كان مهتما بالسياسة ونجومها, أو أنه مشجعا من مشجعي فريق الإخوان المسلمين لذلك إستثنيت أيضا أن يكون قد إندفع في لحظة إنبهار ليزيح كل جماعته من أجل الوقوف إلى جانب حبيبه الترابي.
5
ـــــــــــــ
سألته, ياصديقي ما السر وراء الإمساك بيد الرجل قبل التصوير؟ أجابني (موشغلك), إلتهي بالعلم وباقي (القشمرات) أفضل لك, أما الجواب فسوف لن يتأخر عليك كثيرا.
فعلا لم يتأخر الجواب إذ أخبرنا أحد معارفنا بعد ذلك أنه زار صاحبنا طبيب الأسنان العراقي اللندني في مكتبه هناك ورأى صورة كبيرة له معلقة على الجدار وهو يمسك بيد الترابي, وفهمنا حينها أن صاحبنا بات يستعمل تلك الصورة لكسب ود بعض المستثمرين الذين يشجعهم للإستثمار في السودان بواسطة مكتبه, وكانت الصورة ومسكة يد الترابي تشي وكأن صاحبنا له تأثير ونفوذ كبير في الساحة السودانية.
6
ـــــــــــ
وقوف البعض من سياسي العراق أمام جدر الهريسة في عاشوراء, أو في مقدمة المواكب السائرة إلى حضرة الإمام الحسين(ع) ذكرني بمشهد صديقنا طبيب الأسنان العراقي اللندني, أو الرجل الذي غلب الثعلب, حينما لم يترك له خيارا سوى القبول بأن تخضع كفه الصغيرة لعملية الإغتصاب التي مارستها كفه الغليضة, وقد كفاه في حبه للترابي, أو في حبنا, لحظة التصوير لا أكثر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,128,917
- المالكي.. حينما يكون طاقية إخفاء
- ومتى صار الوليد بن طلال ناطقا رسميا بإسم السنة
- بطل المرحلة الجديدة .. ذئب بفراء ثعلب
- الناصر* وقضية التغيير في العراق
- العراق حينما يتحول إلى قدر هريسة
- أين هي عمامة البطاط من عمامة علي
- إذا كان بيتك من زجاج فلا تضرب المالكي بحجر !
- عودة المالكي المفاجئة من واشنطن .. محاولة للقراءة
- وراء كل عظيم إمرأة.. إختراع ذكوري مخادع, وبإمتياز
- في زمن خيبات الأمل وادلهام العتمة .. عبدالحسين لعيبي وعمر ال ...
- في واشنطن.. أربعة أسئلة ليست بريئة في مواجهة المالكي
- يا لثارات الحسين .. معك يا عبدالحسين, نعم معك
- السيد أحمد الصافي ومفهوم التعايش السلمي بين العراقيين
- غزوة الخضراء .. نهاية سياسية وأخلاقية لنظام ينتظر نهايته الق ...
- وثيقة الشرف .. أم وثيقة -الكَرِف-
- أحمد العلواني ..ذبَّاحا.
- الكيميائي .. إعادة الحدث السوري إلى عالميته
- أوباما على خطى كلينتون .. الضربة العقابية
- خط أوباما الأحمر.. وما تحته
- مرة أخرى.. حول رفع صور الخميني وخامئني في الشوارع العراقية


المزيد.....




- كيف تمنع النوبة القلبية الثانية؟
- شاهد كيف تنجز مطارات دبي معاملة المسافر بأقل من 10 ثواني
- نهائي كأس الأمم الأفريقية: -أسود التيرانغا- يطمحون لانتزاع ا ...
- المشجعون الجزائريون يبيتون في الشارع آملين حجز تذاكر سفر لحض ...
- هواجس أمنية أمريكية حيال تطبيق روسي للصور يستخدم الذكاء الاص ...
- شاهد: المهاجرون يعانون الأمرين في مراكز الحجز الليبية
- تغريم شاف أسترالي شارك في برنامج ماستر شاف بسبب دفعه رواتب م ...
- مضيق هرمز.. بريطانيا: نحن على حق في قلقنا
- شاهد: المهاجرون يعانون الأمرين في مراكز الحجز الليبية
- تغريم شاف أسترالي شارك في برنامج ماستر شاف بسبب دفعه رواتب م ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - طبيب الأسنان الذي غلب الثعلب