أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - قناني الحياة














المزيد.....

قناني الحياة


عبد الله عنتار

الحوار المتمدن-العدد: 4288 - 2013 / 11 / 27 - 01:47
المحور: الادب والفن
    


في هذا الخريف القاحل ؛ أجلس قرب جدار متهدم حيث ترقص نباتات ميتة، وتتشظى أشواك سامة، وتتطاير نفايات النمل، أرمي بعيدا دراجتي المهشمة، وأنبطح قرب أشجار تتقاطر أوراقا ؛ ذهبت لأبحث عن ماء الحياة، فلم أجد إلا عطش الموت .
امتطينا الدراجة أنا وعزيز ؛ اجتزنا الغابة، ومررنا عبر الحقول، وتصارعنا مع الكلاب، كان الجو باردا ؛ تهاطلت الأمطار، لكن الغاية كانت واحدة هي الوصول إلى ماء الحياة، إنه الذهب الأحمر .
كانت الطريق مبللة، ومن حين لآخر كنا نجد بركا مائية، كانت الأحصنة تهيم في الحقول، وهي ترعى نفايات عصائر الخمر، كانت النفايات منتشرة كالركام، غير أن واحدة منها كانت تعبث بها الرياح، كنت أمتطي الدراجة وحيدا، بيد أنها كانت تستنجد نداءا واستغاثة .
في هذه الآونة أرميها، وأشرع في كتابة مجرى الأحداث الوجودية ؛ تتساقط في هذه اللحظة الأمطار، آوي قرب كوخ، يأتي صاحبه ؛ يدخل إليه، دون أن يكلمني، أو أكلمه، اللهم التحية، أما الدراجة فهي تربض في مكانها، تخف الأمطار في هذه اللحظات، وها أنا أستجمع قواي، وأمتطيها باحثا عن مكان أنتظر فيه عزيز الذي تأخر دون عودة .
أعود وأمشي، أمشي وأعود ؛ تعطلت الدواسة، وها أنذا أقود الدراجة، أتوقف لحظة، ثم أصلح " السنسلة " . أمشي عبر طريق متربة ؛ أرتل كلمات الحب، أكشط رجلي عبر الأرض ؛ أسير عبر الطريق التي تربط المحمدية ببنسليمان ؛ تذهب السيارات تم تجيء ؛ أمتطي الدراجة ؛ أسير ببطء ؛ تتوقف الحافلة ؛ ينزل عزيز، وفي محفظته قناني الحياة .
*****************
أصبحت " بني كرزاز" نورا، وتحول الخريف إلى شتاء، أما الشتاء تحولت إلى ربيع، ترقص الغابة، وفي رقصها فعل وعلامة حب، والحب إيذان بالحياة .
أنت تحب يا هذا، والخمر هو أنشودة الحب، هو لحظة للرقص، ومكان للنسيان، وفرصة للضحك على الألم، إنه الشباب يطير كالحمائم، ويلعب كالأطفال، ويحب كالصبايا .
دراجة مهشمة، وعجلة تبكي حزنا، أما أنت من اللاشيء تصنع شيئا ؛ الحياة لعبة، وعبث وبحر للأمل .
ذهبتما ؛ اشتريتما ؛ همتما ؛ انطلقتما ؛ حصلتما عليه ؛ على الحياة ؛ جلستما قرب الصخرة العملاقة، تراءى لكما الدوار بعيدا – صغيرا ؛ كان الخمر لذيذا، ومنتشيا، ففضتما حياة وضحكا وأملا ؛ كان الجو باردا في تلك الليلة القمراء، أما جسداكما فانطلقا كالنهرين، امتلأت الضفاف، وتكلست بالأوحال، وانبثق الموتى من قبورهم، كانت معك هي ( ح ... ء )، دفنتها، وشتمتها، لكمتها، ووسمتها بالفاشلة .
*****************
اتهمته بالمتعطش للجنس، فقال لها : إن الحب مرض بدون جنس، والجنس هو شفاء وبلسم الحب، فقالت له : لا، فقال لها : نعم، فتركها تلتهم التراب، ثم شيد لها سجنا بالأحجار، هناك يعيش أعداء الحياة .
أما هو، فانطلق يخترق الظلام، مستنيرا بالليلة القمراء، هناك تبدت له الحياة معتقلة بين جموع الموتى، وهم يتضرعون بين الكهوف، رفع قنينة عاليا، فأهرق دمها، فأطلق رائحة تفيض مسكا، فسقط الموتى، وغادروا الحياة بلا رجعة .
18 / 11 / 2013 / بنسليمان - المغرب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,312,226
- شرارة وعي من داخل التيه من أجل التيه - قراءة تفكيكية في أعما ...
- منزلنا الريفي ( 19 )
- شحوب وغروب
- منزلنا الريفي ( 18 )
- منزلنا الريفي ( 17 )
- منزلنا الريفي ( 16 )
- دموع حبيبتي
- منزلنا الريفي ( 15 )
- الغروب
- منزلنا الريفي ( 14 )
- منزلنا الريفي ( 13 )
- المواطن - شعيبة - ( 3 )
- زوابع وخريف
- من واد زم إلى زحيليكة : رحلة في ثنايا الريف
- ذكريات...أمواج متلاطمة ...يونس...المهدي
- كابل
- المواطن - شعيبة - ( 2 )
- المواطن شعيبة
- منزلنا الريفي ( 12 ) / ( بني كرزاز...مواقع - أسماء - ملاحم - ...
- منزلنا الريفي ( 11 )


المزيد.....




- -سمراوات- يروجن لجذورهن الثقافية على موقع إنستغرام
- مترجمة لغة الإشارة السورية التي جعلت مساعدة الصم قضية حياتها ...
- بالفيديو... أكرم حسني يمازح تامر حبيب ويسرا وأبو في افتتاح - ...
- عَلَى جُرفٍ ...
- بالصور والفيديو... أجواء مبهرة في افتتاح الدورة الثالثة لمهر ...
- بعد تحقيقه حلم حفيدة -الزعيم-... مينا مسعود يتغزل في فنانة م ...
- بالصور... هكذا أطلت رانيا يوسف وياسمين صبري ومحمد رمضان في ا ...
- بعد طلاقهما... شيري عادل ومعز مسعود يظهران سويا في افتتاح -ا ...
- ديوان يتيم: الصورة المخلة بصفحة الوزير لا تخصه..
- المصادقة على مشروع مرسوم يحدد اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - قناني الحياة