أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نصارعبدالله - إبراهيم باشا














المزيد.....

إبراهيم باشا


نصارعبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 4285 - 2013 / 11 / 24 - 15:43
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


إبراهيم باشا د/ نصار عبدالله
ترى تمثاله شامخا فى ميدان الأوبرا بالقاهرة، تراه ممتطيا جواده ، وذراعه اليمنى ميسوطة إلى الأمام ، وكأنما هى تشير إلى أمجاده الواسعة الرائعة، أو كأنما هى تمتد عبر التاريخ حتى لتكاد أن تخزق عيون العثمانيين الجدد....إنه إبراهيم باشا القائد العسكرى المصرى الفذ الذى أذل الكبرياء العثمانى واستولى فى عام 1832على جزء كبير من الأراضى العربية التابعة فى ذلك الوقت للخلافة العثمانية ، ثم تحرك إلى الأناضول وكان على وشك أن يستولى على عاصمة الخلافة ذاتها :الآستانة ( اسطنبول حاليا ) ، لولا أن العثمانىيين استنجدوا بالقوى الكبرى إذ ذاك ( روسيا وإنجلترا وفرنسا ) التى رأت أن من مصلحتها أن توقف الزحف المصرى وأن تكيح جماح هذه القوة الصاعدة : مصر، التى كان محمد على باشا يحاول أن يبنى فيها دولة صناعية مدنية حديثة منافسة للدول الأوربية ذاتها ، ومن ثم فقد راحت تلك الدول تضغط على "محمد على" لكى يأمر ابنه : "إبراهيم باشا" بوقف الزحف المصرى والإنسحاب من الأراضى التركية التى كان قد احتلها ، واستجاب محمد على للضغط الأوروبى ، وأصدر أوامره إلى ابنه بالخروج من الأناضول فى مقابل تثبيت ولايته على مصر و على سائر بلاد الشام بالإضافة إلى جزيرة كريت ، وتجديد ولاية ابنه ابراهيم باشا على: "جده" مع منحه ولاية: "الحجاز"، أغلب الظن أن العثمانيين الجدد بقيادة رجب طيب أردوغان يتذكرون هذا التاريخ جيدا ، ويدركون هذا الدرس الذى يقول إن مصر عندما تحولت من ولاية مملوكية ذات رداء دينى فى القرن الثامن عشر إلى دولة مدنية حديثة على يد محمد على فى مطلع القرن التاسع عشر خرجت على الفور من طوعهم بل إنها أصبحت بعد ذلك قوة إقليمية كبرى تهدد باكتساحهم هم أنفسهم، وما استيلاء إبراهيم باشا على الأناضول ووصوله إلى مشارف الآستانة إلا تجسيد لهذه الذكرى الموجعة التى يصعب عليهم تجاهلها أو نسيانها، والواقع أن إبراهيم باشا لم يكن مجرد قائد عسكرى عبقرى فحسب ولكنه بحكم تكوينه النفسى والثقافى كان جزءا من مشروع الدولة الحديثة القائمة على المواطنة المتكافئة وعدم التمييزبين المواطنين ، تلك التى كان محمد على يحاول بناءها فى مصر، بينما كان ابنه إبراهيم يحاول توسيعها ومدها لكى تشمل العالم العربى بأكمله، ولعل أبلغ دليل على ذلك أنه عندما استولى على فلسطين وضمها إلى مصر عام 1831 أصدر فرمانا برفع الضرائب المفروضة على دور العبادة المسيحية وكذلك الأديان الأخرى جاء فيه : "نأمر أن تلغى والى الأبد كل الضرائب التى تجبى من أديرة ومعابد كل الشعوب المسيحية المقيمة في القدس من يونانيين وفرنجة وأقباط وأرمن وغيرهم مهما كانت الذريعة أو التسمية التي تؤخذ بها هذه الضرائب حتى وإن سميت هدية عادية وطوعية‏ ، أو سلمت إلى خزينة الباشوات أو لمصلحة القضاة وما شابه ذلك‏ فإنها جميعا ممنوعة منعا باتا‏ ، وبعد إعلان هذا الأمر سيعاقب بصرامة كل من يطلب أقل اتاوة من المعابد والأديرة المذكورة أو من الحجاج‏"، كما أصدر فرمانا آخريسمح للمسيحيين بترميم كنائسهم وأديرتهم وتجديدها و بناء ما يرغبون فى بنائه من دور جديدة للعبادة دون الحاجة إلى طلب تصديقات أو موافقات من أية جهة من الجهات، تذكروا أن هذا كله قد تحقق بالفعل فى عام 1831 على يد إبراهيم باشا فى الولايات التى قام بفتحها ، عندما كانت مصر تمثل مشروعا نهضويا شاملا يطمح إلى بناء دولة مدنية حديثة، لا على الأرض المصرية وحدها بل على امتداد الرقعة العربية بأسرها !!. .. تحية إلى القائد المصرى العظيم: "إبراهيم باشا" وإلى كل قائد مصرى يحاول أن يبنى دولة حديثة على أرض هذا الوطن .
nassarabdalla@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,102,347
- أطفال الشوارع: الحل البرازيلىٍ
- أمكنة صبرى موسى
- عن إصلاح الإصلاح
- من أين جاء بالغبار؟؟
- حتى لا نضطر إلى ثورة أخرى!
- النص الغائب عن الدستور
- الإخوان والصندوق
- هيكل والسيسى
- الببلاوى: رئيسا للحكومة!
- مكرم : الأستاذ
- نتيجة التحقيق فى بلاغ وزير الثقافة
- وحيد المقال: وزيرا للثقافة
- مجلس الشورى وعصر: -الفسادات-
- مجلس الشورى والتشريع
- دعاء السيدة: -دعاء-
- الأمانة العلمية لوزير المالية
- سن تقاعد القضاة
- أبريل بين 68 و2013
- عن الإله: -بِس-
- ظاهرة: -باسم يوسف-


المزيد.....




- أردوغان وبوتين وروحاني يعلنون الاتفاق على تشكيلة اللجنة الدس ...
- سوريا.. قمة بوتين وأردوغان وروحاني
- بوتين يقترح على السعودية شراء منظومة دفاع جوي روسية بعد &quo ...
- لماذا تشجع البلدان الأوروبية موظفيها على العمل واقفين؟
- اليمن... -أنصار الله- تعلن إلحاق خسائر بالجيش في حجة
- بريطانيا: سنعمل مع الشركاء الدوليين للرد على هجوم أرامكو
- إيران تتحدث عن -برنامج نووي سري- في السعودية
- الكرملين: بوتين يزور مركز الأزمات لمناقشة وضع الفيضانات في ا ...
- بالفيديو... مقتل سائح روسي في تركيا
- بالفيديو.. أول ظهور لأحمد فهمي وهنا الزاهد عقب حفل زفافهما


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نصارعبدالله - إبراهيم باشا