أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصلعي - قمم صارت سفوحا














المزيد.....

قمم صارت سفوحا


خالد الصلعي

الحوار المتمدن-العدد: 4266 - 2013 / 11 / 5 - 02:22
المحور: الادب والفن
    


قمم صارت سفوحا
**************
كيف أشفيك أيها العمر القاحل ؟ ،
الا من بتلات أحلامي المغتربة ،
في بحر ليس له ساحل ،
لست نبيا كي أدعي ان دعواتي مستجابة ،
ولست عرافا كي أناور الغيب اغتيابا ،
ولست دجالا كي ألبس الشمس جلابة ،
ولست بذاك الذكاء الحاد ،
كي أقرأ ما وراء الكتابة ،
ولست متفائلا ،
فسمائي لا تعلوها غير نجوم الكآبة ،
ولا أعشاب تنبت في حقلي ،
لا راوند ولا بابونج ، ولا نعناع ،
واني لن أقول اني راحل .
**
من أين يستقي الداء دواءه ؟ ،
أمن فكرة عابرة ،
أم من نبض قلوب حائرة ؟ ،
أم من نظرة امرأة ،
جلست في حضن السماء ،
وقالت للغمام أصابع حبيبي ماطرة ؟ ،
وحين رفع الحبيب رأسه للسماء ،
وجد امرأة في حلم اليقظة مسافرة ،
وتابع طريقه نحو جحيم أرض عاهرة .
**
لا يهم الدواء يا أخي ،
المهم أن تحتاط من الداء ،
ففي هذا الثقب الذي يسمونه وطنا ،
لا تنفذ غير روائح الدخلاء ،
حتى الهواء منعوه من جولته العادية ،
وطلبوا منه اذنا من حارس الظلماء .
**
حين تموت شهوة الحياة في نفسك ،
وأنت لا تزال حيا ،
فقل للحب السلام ،
وقل للنهار الظلام ،
وقل للوقت أن ينام ،
وقل للمكان ،
لم يعد لي شأن بك ،
فبيتي صار مثل الحطام ،
وأنا محض ركام على كاهل الحطام .
**
سيكمل القادمون سيرتك ،
لا تتعب نفسك في كتابة الخاتمة ،
فالأسماء وان قل العدد ، تورث جرحها للعصافير ،
ومثلنا أقسموا أن لا يغلقوا القائمة ،
ستظل مفتوحة ،
الى أن يرث الأرض أقوام حالمة ،
وينتصر العدل على كل الأقنعة الظالمة .
**
هناك دائما دواء لكل جرح ،
خارج فنون المدح والقدح ،
فعلى صهوة التأمل ،
كل قمة تصبح أبسط سفح .
4--11--13





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,408,653
- البحث عن الحاضر الغائب -رواية-23-
- في مفهوم السيادة وأشياء أخرى
- مثقفو أحوال الطقس
- حروب الظلام
- غربة الشعر ،منظور جديد
- رحيل أقسى من الخنجر
- مسرحية بعنوان : من كسر الكمنجة ؟ -3-
- الأنبياء لا يندهشون
- مسرحية بعنوان : من كسر الكمنجة ؟ -2-
- البحث عن الحاضر الغائب -رواية-22-
- حصن اللغة
- الياس العماري وقضية علي أنوزلا
- ضد مركزية الثقافة وتركيزها
- يوم خارج التقويم
- مؤشر الحلم والكابوس - قصة قصيرة -
- ملامسة قشرة الحياة
- لبن الأمل
- خطاب البرلمان والعودة الى الوراء -1
- مسرحية بعنوان : من كسر الكمنجة ؟
- موسيقى عسكرسة


المزيد.....




- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصلعي - قمم صارت سفوحا