أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصلعي - البحث عن الحاضر الغائب -رواية-23-














المزيد.....

البحث عن الحاضر الغائب -رواية-23-


خالد الصلعي

الحوار المتمدن-العدد: 4263 - 2013 / 11 / 2 - 14:08
المحور: الادب والفن
    


البحث عن الغائب الحاضر - رواية - 23-
***************************
يكاد الدم يفور من رأسه ، نزل الأدراج مسرعا ، وهو يتمتم " لم تعد هذه الوظيفة تغريني " ،" لابد من الاستقالة " . أيوب الوجدي لا يمكن أن تقبل به أي مخابرات عميلا محترفا ، انه يفتقد لكل المواهب ، فكيف أشتغل معه في نفس الوظيفة ، ويتقاضى نفس مرتبي ؟ . وهذا الرئيس المعتوه ، كيف يكون رئيسي بمثل هذا الغباء ؟ . لم أعد أحتمل هذا الوضع المقلوب ، لابد من مغادرة هذه الوظيفة . ما زال يفكر بمنطق الحقبة الستالينية ، التصفية الجسدية والاغتيال . الاستخبارات تفترض عملاء موهوبين ورؤساء عباقرة . نحن لسنا في مزرعة أو معمل لا يشتغل فيهما الا العبيد ، هذه الوظيفة مهمتها الحفاظ على الأمن القومي للبلد ، وليس فقط تتبع أخبار النفس وحصر أنفاسهم .
فتح باب سيارته ودخل . نظر الى الشاوش الذي كان يدخن سيجارته بعصبية ، نقل عينيه الى فراغ الشارع ، كانت العاصفة تنقل غبار المنطقة بكثافة . وانتقل تفكيره الى فكرة الاغتيال وسأل نفسه : هل يمكن أن يكون سي المهدي هو صاحب الفكرة ؟ ، لايمكن طبعا ، فقرار بمثل هذه الخطورة لا يمكن الا أن يصدر عن الجهات العليا ، وتحديدا من رئيس المخابرات .
ضغط على دواسة السرعة بقوة وانطلق وسط غبار كثيف بفعل سرعة عجلات السيارة المضغوطة .
مدينة وجدة لم يحافظوا فيها الا على الغبار الذي تشتهر به . نفس المدينة التي انتقل اليها في أول تعيين له بوظيفته لا تزال على حالها. البنايات وحدها عرفت انتعاشا في هذه المدينة ، عمارات وبعض الفنادق الفخمة ومنتجع لذوي الرأسمال السائب . تحالف مفضوح بين أذناب الرأسماليين والسلطة ضد المواطن . لم تعمل جميع السلطات على محاصرة الغبار بتدشين مشاريع نباتية ومناطق خضراء ، الماء عدو الغبار والعشب قبره . لكنهم حريصون على محاصرة أفكار الناس ، واقبار أحلامهم . المدينة تتوفر على بنية فلاحية واعدة ومساحات فارغة شاسعة ، لكنها لا تعيش الا على اقتصاد التهريب بين الجزائر والمغرب .
كل شيئ منذور للهدر ، للضياع ، للفساد ، وكأنهم يتنافسون مع الطبيعة لكي ينثروا غبار الوهم على غبار الأتربة .
ركن سيارته أمام فندق "ايبيس " ، ودخل توا الى حان الفندق . كانت علامات القلق بادية عليه ، لم يسلم على أحد ، بل أمر مرزوق أن يملأ له كأسا مزدوجا ،بشراب باستيس دون خلطه بأي شيئ . انتقل مرزوق الى رف القنينات ، أخذ قنينة الباستيس بيده اليمنى بينما امتدت اليد الأخرى الى الكأس .
أهرق أحمد محتوى الكأس في حنجرته دفعة واحدة ،رغم قساوة الشراب ، كأنه يدلقه خارج حنجرته ومعدته اللتين سرى فيهما مفعول الباستيس الحار كالنار .
طلب من البارمان أن يضيف كأسا آخر . بدا أن مزاجه اعتدل شيئا ما ، وبينما هو يخرج سيجارة من علبتها حدج صدفة وجه عبد المنعم ، صديقه في المهنة . منعم شاب وسيم ، حسن الوجه ، يطمئن اليه أحمد كثيرا رغم أن اطمئنانه حذر من كل شيئ . وهذا ما جعله يفكر بسرعة عن سبب وجوده في هذه اللحظة بالذات في الحان . لكنه سرعان ما عاد الى جادة صوابه بعد أن تذكر ان عبد المنعم غالبا ما يرتاد هذا المكان .
كانت احدى المومسات الى جانب أحمد منشغلة بالهاتف النقال . حياه من مكانه وعاد الى وضعه الطبيعي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,363,438
- في مفهوم السيادة وأشياء أخرى
- مثقفو أحوال الطقس
- حروب الظلام
- غربة الشعر ،منظور جديد
- رحيل أقسى من الخنجر
- مسرحية بعنوان : من كسر الكمنجة ؟ -3-
- الأنبياء لا يندهشون
- مسرحية بعنوان : من كسر الكمنجة ؟ -2-
- البحث عن الحاضر الغائب -رواية-22-
- حصن اللغة
- الياس العماري وقضية علي أنوزلا
- ضد مركزية الثقافة وتركيزها
- يوم خارج التقويم
- مؤشر الحلم والكابوس - قصة قصيرة -
- ملامسة قشرة الحياة
- لبن الأمل
- خطاب البرلمان والعودة الى الوراء -1
- مسرحية بعنوان : من كسر الكمنجة ؟
- موسيقى عسكرسة
- المغرب وسياسة اللاسياسة


المزيد.....




- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...
- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصلعي - البحث عن الحاضر الغائب -رواية-23-