أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسين يونس - اى معول تحمل و اىصرح تهدم














المزيد.....

اى معول تحمل و اىصرح تهدم


محمد حسين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4262 - 2013 / 11 / 1 - 10:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بصراحة لم ار بلدا يتكاتف جميع ابناؤها لتدميرها الا مصر . علي مر التاريخ المعروف .. وفي جميع الاقطارأوالبلاد التي قرأنا عنها .. كان هناك دائما طبقةحاكمة تحرص علي سيادة النظام و استمرار الانتاج و استغلال طبقات اخرى اما بالقهر او التجويع اوالتضليل . . حتي في بلدنا كنا عرضة بشكل مستمر لمن يحكمنا بالحديد والنار ويسوقنا في اتجاه تحقيق مصالحه ومع ذلك يحافظ علي الشغيلة تسعي متنازلا عن اجزاء من ما نهب من اجل نهب الغد .. هذا ما فعله القدماء و المحتلين و العصابات التي سطت علينا و سرقت المحصول بعد جنيه .. والتي سخرتنا في حفر الترع و المصارف و قناة السويس و زراعة ارضها بكثافة .. والتي بنت المصانع لخدمة افراد قواتها المحصورة خلال الحروب الكونية ..
لقد كنا دائما عرضة للنهب و لكن كان العدو في الغالب عاقلا لا يذبح الفرخة التي تبيض له بيضة ذهب .. حتي القت الاقدار بمسخين متتاليين علي عرش مصر .. احدهما لص مرتش لا يشبع هو اولاده و عصاباتهم من السرقة .. و الاخر جاسوس حقير يتبع جماعة ماسونية تؤمن بحلب ((اللقحة حتي الدم )) فتشوه الجميع و طال السخام الاهبل و العاقل ..ومع تصور كل فرد انها فرصته للقفز علي الاكتاف و الحصول علي النصيب الاعظم الذي باستطاعة يده ان تمسكه من مغارة ((ذهب ، مرجان ، ياقوت ، احمدك يارب )) تفرق دم بلدنا بين القبائل
اليوم(( ومع جرى الوحوش)) الذى يقوم به الرجال و النساء ، كبار السن و الشباب ، الاطفال والصبايا اللائي يبعن في سوق النخاسة .. تحول المصريون ((للاسف )) قصدا او بدون شعور الي حاملي معاول تهدم بلدهم ..(( انظر حولك لتعرف اى معول تحمل و اي صرح تهدم ))..يا للعار ..لم نعد اسوياء بعد ان كسرنا الطبقات المستغلة ودمرنا الاقتصاد الذى لم يدمره النهب ابدا ،و سادت الضوارى علي الشارع و السوق ، وجلس الشيوخ و المسنين في مراكز اتخاذ القرار يعبثون بمصر و امن مصر .
اشعر انني قد اخطأت المسار والدرب فدخلت الي حاره من حارات نجيب محفوظ التي تمتليء ب 90 مليون مصرى من الفتوات و اشباه الفتوات و المنتظرين الفرصة للفتونة وانه لا مخرج الا..!!
لا اعرف و لكنني اتوق لكوخ صغير في( الجرنة )بجوار وادى الملوك و الملكات بالضفة الغربية من الاقصر استمتع بدفء ساكني القبور من عظماء المصريين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,560,073
- الحياة مع الابرار المخلدون .
- تبدلت الوجوه والبؤس واحد
- الاسلام دين لا يقبل عليه المعاصرون
- الحكومة بتهزر ام متواطئة معهم!!
- قضاء العيد مع ضيوف غير مرغوب فيهم .
- ما قبل انقلاب يوليو كانت ثورة
- قراءة الفنجان في صعود وسقوط الاخوان.
- ابتهج فلقد صنعت المعجزة.. ولكن!!
- شكرا لم يعد لدى ما اقوله
- بكائية يونيو وأحزان العجز.
- العين تسمع والأذن ترى
- زواج زهرة (الجزء الثاني )
- زواج زهرة (الجزء الاول)
- مشاعل الدكتور طارق حجي.
- من أقنع الموالي بأنهم أشراف.
- حفيدتي تمردى لتُبدعي.
- البوابة الشرقية جلابة البلاء.
- الارتداد الي أسفل سافلين
- الاحتفال بواسطة اللا إحتفال .
- ماعت، كارما ومفهوم العدالة.


المزيد.....




- فتاة الـ16 عاماً طُلبت للزواج و-العريس مناسب-.. ماذا بعد؟
- عشاق الأزياء في ميلان يشاركون معنى الأزياء بالنسبة لهم
- مسؤولون سعوديون يصفون لـCNN مستوى الاستجابة الطارئة لهجمات أ ...
- من داخل منشأة أرامكو السعودية.. كاميرا CNN ترصد آثار الهجوم ...
- أسبوع المناخ الدولي: إضرابات عالمية من أجل التصدي لمخاطر تغي ...
- ليس لدينا كوكب آخر.. مدن أستراليا تفتتح إضراباً عالمياً ضد ا ...
- وزير الدفاع اللبناني عن مسيرات إسرائيل: هدفها ليس التصوير فق ...
- بسبب السرقة.. نيجيريا تخسر 22 مليون برميل نفط بقيمة 1.35 ملي ...
- إعلان شركة سعودية يثير غضب السعوديين ويعتبرونه مسيئا للدين
- ليس لدينا كوكب آخر.. مدن أستراليا تفتتح إضراباً عالمياً ضد ا ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسين يونس - اى معول تحمل و اىصرح تهدم