أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - قصة الديك الذي اعار جناحه














المزيد.....

قصة الديك الذي اعار جناحه


عبد الله السكوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4237 - 2013 / 10 / 6 - 20:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هواء في شبك
قصة الديك الذي اعار جناحه
عبد الله السكوتي
زعمت العرب ان الديك كان ذا جناح يطير به، وان الغراب كان ذا جناح كجناح الديك لايطير به، وانهما تنادما ليلة في حانة يشربان فنفد شرابهما؛ فقال الغراب للديك: لو اعرتني جناحك لاتيتك بشراب، فأعاره جناحه، فطار ولم يرجع اليه، فزعموا ان الديك انما يصيح عند الفجر استدعاء لجناحه من الغراب، هذه الحكاية استهوتني كثيرا ، حيث ان السياسيين ورجال الدين اسكروا الشعب العراقي وسرقوا جناحه، السياسيون بما يلعبون به على حبال السياسة ورجال الدين بالمحاضرات التي لاتمتلك قيمة علمية ولافنية، حيث يركزون على ان العراقي عليه ان يفقد نفسه بالتفجيرات ليذهب شهيدا ويسجل اسمه مع الصديقين، هذا المفهوم خطر جدا وهو اخطر من الذين ينظّرون له، انا الان عمري 55عاما وانا من عائلة جنوبية شيعية تقدس آل البيت ايما تقديس، لكنني لم اسمع بزيارة مليونية للامام محمد الجواد(ع)، لا من ابي ولا من جدي، ولا من اقاربي، ان رجال الدين يحاولون قدر الامكان تدمير بنية المجتمع العراقي، حادثة جديدة على جسر الأئمة ستفرز شحنا طائفيا جديدا راح ضحيتها 80 شهيدا واكثر من 60 جريحا، مايعني ان اكثر من 140 عائلة ستحتاج الى التعويضات، ويعني ان اكثر من 80 عائلة سوف تكون عالة على المجتمع بعد ان فقدت معيلها، ويعني ان اكثر من 60 معاقا سيضافون الى القائمة، في زيارة لم تكن معروفة لدى الشيعة في ماضي الازمان.
انا اتعجب من انسان يقرن نفسه بالحسين بمجرد انه يقوم بطقوس زيارة لولي، هناك عدة طرق للثورة، وهناك الكثير الذي علينا اصلاحه، لم تكن الثورة في يوم ما مظاهر للعبادات المستحبة، وهناك اقوال للامام علي(ع) حيث اوصى اصحابه بالحفاظ على حياتهم وان استوجب الامر ان ينالوا منه امام اعدائه، لان الحياة مقدسة، ولا ادري سبب الاصرار على الموت غير المفيد للمجتمع او لتطوره، نحن نقدس ارواح الشهداء الذين وقفوا بوجه الطغاة وذهبوا دفاعا عن مبادئهم، لكننا نرفض ان يسرق رجال الدين جناح الشعب ليحلقوا عاليا ويتركوه معاقا مجروحا يتيما، وهم ينعمون بملذات الحياة، حيث يتزوج اقل واحد منهم اربع نساء ويوفر لهن اربعة بيوت، ولم يتقدم الزائرين احد منهم ويضحي بنفسه كما يطلب من الآخرين الفعل، انهم يستغفلون الشعب الساذج المسكين وينظرون الى آخرة غير موجودة لانهم يدفعون الشعب دفعا نحو الموت المجاني الذي لايمكن ان يحدث لو انهم قالوا للناس ان الله يحب من يعمل خيرا،لقد ترك علاوي العامل في البناء عمله في بيتي وغادر يوميته التي تبلغ (30) الف دينار وهو المريض صاحب العائلة، ليذهب الى الزيارة، ولا اعلم عن مصيره شيئا، رجل فهمه جدا محدود ولايمتلك نظرة للحياة سوى انه يعمل ليعيل عائلته، ويفكر دائما كيف يستطيع ان يجمع المال الكافي ليشتري اضحية لوالده، لانه ذبح ثلاث وبقي ان يذبح اربع ليكون المجموع سبع اضحيات، في حين انه مريض ويحتاج الى عملية، كم من نوعية علاوي وقعوا اليوم على جسر الائمة، وهذه الدماء برقبة من، لو يتقدمهم رجال الدين لماحزنت للامر لكنهم يقنعونهم بالذهاب وينتظرون التفجيرات التي تمزق اشلاء هؤلاء البسطاء، فعلا سرق السياسيون ورجال الدين جناح الشعب والشعب في كل زيارة مليونية يبكي على ذاته التي صودرت وشخصيته التي مسخت، يمكن لاي منا ان يزور في اي يوم، فلماذا الاصرار على موعد مع الارهاب لتمزيق جثث الناس الابرياء، الم يقل الرسول ان حرمة دم المسلم اعز على الله من الكعبة، لماذا سرقتم جناح الشعب والقيتم به مسكينا يستدر العطف؟، انهم رجال الدين اعداؤك ياوطني.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,590,974
- ياحادي العيس
- نعجه والف راعي
- مادام هالعلبه وهالليرات، اخذ راشديات للصبح
- هب الهوا وصرنه سوه
- من ابن عمها وتكت البا......
- انا التالي
- بلي يبلبول
- من يصطاد من؟
- أشرْ واطلع انته عراقي
- انا كنت هنا
- تحت موس الحلاق
- اللي جوّه ابطه عنز ايبغج
- من يعرف فطيمه بسوك الغزل
- دك البوق
- الله يقبل دعا الاثنين
- لو يريد يجي جان اجه من عصمان
- العراق وسياسة ( بعير أكل بعير)
- بلابوش طائفية
- بالشتا تدفّي وبالصيف تهفّي
- يروح جلب اسود ويجي جلب اسود


المزيد.....




- وزير خارجية إيران لولي عهد الكويت: نحن وأنتم باقون في المنطق ...
- مقتل 63 شخصا بانفجار انتحاري في كابل
- داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم حفل الزفاف بكابول
- السودان من حركة الاحتجاج الى توقيع الاتفاق حول الانتقال السي ...
- رغم الأمطار.. احتجاجات عارمة مناهضة للحكومة في هونغ كونغ للأ ...
- لماذا غضب الفلسطينيون من لقاء محمود عباس بحفيدة رابين؟
- بريكست: -فوضى وغلاء وشح في الطعام والدواء- حال خروج بريطانيا ...
- السودان من حركة الاحتجاج الى توقيع الاتفاق حول الانتقال السي ...
- دراسة تكشف سببا للعقم بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
- تحت المطر.. هونغ كونغ تتظاهر طلبا للديمقراطية


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - قصة الديك الذي اعار جناحه