أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - بشَّار الذي فَقَدَ ترسانتيه -المنطقية- و-الكيميائية-!














المزيد.....

بشَّار الذي فَقَدَ ترسانتيه -المنطقية- و-الكيميائية-!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 4215 - 2013 / 9 / 14 - 15:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



قديماً، وقبل اشتعال فتيل الصراع في سورية بين الشعب والطاغية، والذي كان سلمياً قبل أنْ يُلوِّنه بشار (وشركائه في اغتصاب السلطة) بلون الدَّم، كان كل سوري وعربي يخشى على "الأمن القومي العربي" من "الترسانة النووية" الإسرائيلية يتحدَّث، في فخرٍ واعتزازٍ ووُدٍّ، عن "الترسانة الكيميائية (والبيولوجية)" لسورية، مع أنَّ دمشق لم تتحدَّث عن "سلاح الفقراء النووي" هذا، والذي قد يَصْلح رادعاً يردع إسرائيل "العسكرية النووية"، و"العسكرية دون النووية"، بما يؤكِّد حيازتها هذه "الترسانة"؛ أمَّا الآن، وبعد، وبسبب، "جريمة غاز السَّارين" التي ارتكبها بشار الأسد في حقِّ أبناء شعبه من المدنيين الأبرياء العُزَّل في غوطتي دمشق الشرقية والغربية، فلا شعور يستبدُّ بنا إلاَّ الشعور بالعداء لهذه "الترسانة"، التي أراد لها بشار أنْ تكون رادعاً يردع الشعب عن المضي قُدُما في حراكه لإطاحته.
بشار، على ما يَظُن، أو يَتَوهَّم، اشترى الآن بقاءه، أو زمناً إضافياً لبقائه، الذي لن يُبْقي على شيء من سورية، بثَمَنٍ هو قبوله أنْ تُنْزَع من يده "ترسانته الكيميائية"، بدءاً من كَشْف "المواقع (والأماكن)"، ونَقْل الإشراف والسيطرة عليها إلى "فريق دولي".
أقول هذا وأنا أعْلَم أنَّ في الأمر كثيرٌ من المناورة والمراوغة والمخاتلة؛ فهذا "السَّفَّاح الكيميائي" يتنازعه الآن مَيْلان في هذا الأمر: مَيْل إلى التَّسليم والاستخذاء والخضوع، ومَيْل إلى المناورة والمرواغة والمخاتلة. ولا بدَّ من "الضَّغْط" بما يُرجِّح لديه كفَّة المَيْل الأوَّل على كفَّة المَيْل الثاني.
بشار، والذي نُزِعَت من ذرائع بقائه (في الحُكْم) البقية الباقية من "المنطق"، استذرع، في "قبوله"، بما لا يُصَدِّقه حتى أولئك الأكثر تعصُّباً له؛ فهذا الذي يحسده موسوليني على ما أظْهَر من فاشية، بَرَز في ثياب بابا الفاتيكان، وعلى هيئة "حمامة السلام"، فخاطب العالَم (وكأنَّه يَخْطُب في قومٍ من الأغبياء) قائلاً إنَّه فَعَلَها من أجل السلام والأمن والاستقرار، إقليمياً ودولياً، ولتجنيب شعبه (والجيران) ويلات الحرب؛ ولو كان "المجتمع الدولي" مُحِبَّاً للسلام مثله لعاقب ضحايا بشار بمَنْح هذا المجرم جائزة نوبل للسلام!
لكنَّ هذا "الجواب" لبشار سرعان ما ولد سؤالاً، يشبه "الابن العاق"؛ فإذا كان "حرصه على السلام" هو "ذريعة إذعانه"، فما هو "السَّبَب" الذي حَمَلَه، مِنْ قَبْل، على ابتناء تلك "الترسانة الكيميائية (والبيولوجية)" الرهيبة؟
إنَّ على بشار أنْ يجيب أوَّلاً عن هذا السؤال؛ فإذا ما أَحاطَنا عِلْماً بـ "السَّبَب"، وإذا ما كان رَدْع "إسرائيل النووية" هو "السَّبَب"، فلا مناص لنا، عندئذٍ، من أنْ نَصوغ مِنْ دهْشَتِنا السؤال الآتي: وهل زال السبب حتى يَبْطُل العجب؟!
ونمضي قُدُماً في تَعَقُّب "التَّهافُت" في "المنطق"، وهو سِمَة كلِّ "سياسة" ناصَبَ أصحابها "الحقيقة الموضوعية" العداء؛ فها هي روسيا (التي تُماثِل "سوريا" في "أحرف البناء") تُعْلِن، غير مرَّة، أنَّ المعارَضَة السورية (أو بعضاً منها) هي التي ارتكبت "الجريمة الكيميائية" في غوطتي دمشق، كما ارتكبت، مِنْ قَبْل، "جرائم كيميائية" أصغر حجماً في أماكن سورية أخرى. لقد حَمَّلت "المعارضة" مسؤولية ارتكاب هذه الجريمة (مبرِّئةً، في الوقت نفسه، ساحة بشار) من غير أنْ تُكلِّف نفسها عناء الإتيان بدليلٍ، ولو كان من قبيل الدليل على أنَّ الشَّمس هي التي تدور حول الأرض.
وكان لا بدَّ، مِنْ ثمَّ، "إنزال العقاب"؛ فلا جريمة بلا عقاب؛ ولقد عاقَبَت روسيا هذا "المجرم"، أيْ المعارضة السورية، باقتراحها تجريد "البريء"، وهو بشار الأسد، من "ترسانته الكيميائية"؛ فبئس "مصالح" تتصالح مع خطأ من قبيل "1 + 1 = قِرْد"!
ولَمَّا كان الشيء بالشيء يُذْكّر، تَذَكَّرْتُ سبب وفاة والدي؛ فَمَا أنْ عَلِم بمرض والدتي العضال حتى فارق الحياة؛ لقد مرضت والدتي، فأودى مرضها بوالدي!
أَمْرهما حيَّرني؛ فَلِمَ لم يَشْتَرِط بشار وبوتين "النَّزْع المتبادَل المتزامِن للسِّلاحَيْن الكيميائيين: سلاح بشار وسلاح المعارضة"، ما داما صادقَيْن في زعمهما أنَّ "المعارضة" هي وحدها "المجرم الكيميائي"؟!
ولو كان الشعب السوري من السذاجة بمكان، ومُصَدِّقاً لِما بين يديه من مزاعم بشار وبوتين، لَنَزَل إلى الشارع، مناشِداً حكومته أنْ تَقيه، وتدرأ عنه، شرور "كيميائي الإرهابيين"، وألاَّ تَنْزَع "ترسانتها الكيميائية" إلاَّ بالتزامُن مع نَزْع السِّلاح الكيميائي من أيدي "الإرهابيين"!
أمَّا "الجامعة العربية" فأَبَت إلاَّ أنْ تقيم الدليل على أنَّ "منطقها" لا يَقِلُّ تَهافُتاً؛ فأيَّدت وبارَكَت تجريد سورية (الأسد) من "ترسانتها الكيميائية"، ضاربةً صفحاً عن "الترسانة النووية الإسرائيلية"، وكأنَّ "المبدأ" الكامِن في موقفها هذا (المُعْلَن في أحد جانبيه، وغير المُعْلَن في جانبه الآخر) هو الآتي: لَكَ "حق التَّمَلُّك"؛ لكن ليس لَكَ "حق الاستعمال"؛ فإذا اسْتَعْمَلْتَ هذا الذي تملك، فَقَدتَّ "حق التَّمَلُّك"!
أَعْلَمُ أنَّ "الترسانة الكيميائية" السورية هي "أداة" في يد بشار الأسد، يستخدمها في ارتكاب جرائمه في حقِّ المدنيين من الشعب السوري؛ ولا بدَّ من تجريده منها اليوم قَبْل غَدٍ؛ لكنَّ "الجامعة" كان ينبغي لها ألاَّ تَضْرِب صفحاً عن "الترسانة النووية" الإسرائيلية، وأنْ تَقْتَرِح، في الوقت نفسه، وبصفة كونها حريصة على "الأمن القومي العربي"، نَقْل الإشراف والسيطرة على هذه "الترسانة" إلى "فريق عربي"، يَمْنَع استخدامها ضدَّ الشعب السوري، ثمَّ يعيدها إلى صاحبها، أيْ الدولة السورية، بعد تسوية الأزمة، وانتهاء الصراع؛ كان ينبغي لها أنْ تَقْتَرِح هذا الاقتراح ولو لَمْ يُؤخّذ به، وظلَّ حِبْراً على ورق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,245,998
- كَمْ من الولايات المتحدة يَقَع في خارج حدودها؟
- طاغوت
- -عناقيد المجرَّات-.. لماذا لا تغادِر أماكنها؟
- معنى -الضَّرْبة-.. ومعنى -المبادرة-
- -مبادرة- تقول لبشار: سَلِّمْ تَسْلَمْ!
- أوباما.. ما بين -الذرائعية- و-السببية-!
- المدافعون عن -هولوكوست الغوطة-!
- -الغوطة-.. دَرْسٌ في السياسة الدولية!
- أخطر ما تمخَّض عنه -جَدَل الضَّرْبة-!
- قبل ساعات من الضربة!
- -الفقر- و-وعي الفقر-.. -الطاغية- و-شيخ الطاغية-!
- تفجير طرابلس!
- -الثورة المصرية-.. ظواهر ميدانية تطلب تفسيراً
- الثورة المصرية.. نتائج وتوقُّغات
- التناقُض المُدمِّر لثورات -الربيع العربي-!
- في -الإشكالية الدستورية- المصرية
- في -الفاشية- و-البلطجة-!
- -مفاوضات- في -لحظة تاريخية فريدة-!
- هذا ما بقي لإنقاذ مصر!
- كيف تُؤسَّس -النَّظريات-؟


المزيد.....




- إيران ومضيق هرمز: ظريف يؤكد أن طهران لا تسعى إلى أي مواجهة م ...
- تنديد دولي وعربي بهدم إسرائيل منازل مقدسيين
- -أنصار الله- تتهم الجيش بشن هجوم واسع جنوب الحديدة
- الخوذ البيضاء: روسيا تكذب
- مع تصاعد الضغط الدولي على طهران.. خامنئي يصف خطة السلام بـ-ا ...
- إصابة مدنيين أتراك بقذيفة تم إطلاقها من الأراضي السورية
- إعلاميون عراقيون في إسرائيل.. كيف تفاعل زملاؤهم مع الأمر؟
- تجنب هذه الأخطاء حتى لا تصبح عبئا على رفقاء السفر
- نادي الكتاب للصغار.. مشروع تربية طفل مثقف في المنزل
- برغوث أم بعوض أم بق.. كيف تميّز لدغات الحشرات؟ وما علاجها؟ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - بشَّار الذي فَقَدَ ترسانتيه -المنطقية- و-الكيميائية-!