أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - عائم بدون احساس














المزيد.....

عائم بدون احساس


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 4192 - 2013 / 8 / 22 - 11:59
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


عائم بدون احساس
لماذا تدخن و تشرب القهوة؟
اشرب القهوة لاهديء اعصابي و ادخن لكي ادفع بالهموم مع كل سحبة دخان الى الخارج.
و لكنك قلت قبل بضعة ايام انك تدخن اذا كنت سعيدا.
نعم هذا صحيح الاسترخاء من التدخين.

اعتقد انك لا تريدني ان اتطرق لموضوع الصحة - صحيح؟
نعم لان هذا الموضوع يزعجني و لكن التدخين من منظار الاسترخاء و التمتع ... انت تعرف الاحاسيس هي المشكلة و هي التي تشجع على التدخين لانها الم و عذاب و اني في الحقيقة اريد ان اخلص نفسي منها و احرر روحي و ذهني..

هل تريد تناول المخدرات لتسبح في السماء؟ الا تخاف من الادمان و الاضرار الصحية؟
لم اتناول المخدرات عدا التدخين و شرب القهوة و الشاي كما قلت لك رغم اني كان لي اكثر من سبب ان اتحول الى المخدرات ابتداء من المراهقة.

طيب كيف تريد اذن ان تتخلص من الاحاسيس و انت تتكون من جسد؟
لا ادري بالضبط و لكني سمعت بالسباحة في الماء المالح مثل البحر الميت بانه يصلك الى السماء و تحقق السلام و الهدوء الداخلي و الرؤيا و تنسى الوقت و دكتاتوريته.

هل تريد ان ترجع للرحم؟
تستطيع ان تسميه الرحم و تقارنه مع الفرق بين داخل الرحم الدافئ و الهادئ و خارجه البارد الصاخب. الانتقال السريع من الماء الدافئ المالح الى ضجيج الشارع يعجل النبض و يزيد من خفقان القلب. اقصد انت لا تتحرك في النوم ايضا و كانما انت بدون جسد.

هل الجسد سجن؟
بالتأكيد استطيع ان انفي ذلك و لكن هناك رغبة لتجاوز الحدود و الجسد رمز يقول لك هذه هي حدودك لا تتجاوز.
اذن الجسم يعلمك حدودك لماذا تريد تجاوزها؟
اتجاوزها عندما اشكو من الارهاق و هنا لا اقصد الارهاق الجسدي. ارى نفسي خارج جسمي و كانما انا الفيلم و المتفرج في نفس الوقت.
www.jamshid-ibrahim.net





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,715,827
- في القرآن (كتب = قرأ)
- المشكلة هي الكلمة
- ربيعات التغير اطول
- وظيفة (الخ...) اليومية
- بدون زمن
- ما هذه الوجوه الفارغة؟
- انكسفت الشمس مرة لشروقها
- صندوق العالم الشرقي
- ياالعنب الله يبارك عالدالية
- اليمار و اليسين 2
- اليمار و اليسين
- القرآن و شهاداته القولية Anecdotal Evidence
- الشيطان و الضحية
- اصل الاحزاب العربية و الاسلامية
- اريد ان اكون يتيما..
- بسم الله الرحمن الرحيم Simsalabim
- قائمة طعام المطعم الاجنبي
- اسماء البشر
- حيرة العربية مع الاسماء
- الخلفية الاقتصادية في لغة العائلة


المزيد.....




- لقطة محذوفة من هبوط F-35 على متن أحدث حاملة طائرات بريطانية ...
- -حقنة تخدير ومماطلة-.. اللبنانيون يرفضون قرارات الحكومة ويتع ...
- أبو ظبي تكشف عن لؤلؤة عمرها 8 آلاف عام (فيديو)
- -لن تجوع مرة أخرى-... 3 خطوات سحرية لإنقاص الوزن في أقل من ش ...
- تدشين مركز لتدريب الضفادع البشرية في داغستان الروسية
- مصيدة الحلول الصغيرة: بريطانيا على طريق تدمير ذاتها
- البنتاغون يبحث عن أساليب جديدة لمحاربة إيران
- مقتل اثنين من قوات الأمن العراقية في هجوم لداعش
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - عائم بدون احساس