أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - شاكر الناصري - صرخة ضد حكم الأحزاب الإسلامية في العراق














المزيد.....

صرخة ضد حكم الأحزاب الإسلامية في العراق


شاكر الناصري

الحوار المتمدن-العدد: 4157 - 2013 / 7 / 18 - 08:05
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


" لا لحكم الأحزاب الإسلامية " جملة تختصر الكثير مما يعانيه العراقيون جراء سلطة وممارسات أحزاب الإسلام السياسي وتياراته ومليشياته وبؤره المختلفة.

هذه الجملة هي عنوان لحملة او نداء إستغاثة او صرخة حبيسة منذ أكثر من عشرة أعوام لكنها بدأت تتسع وتكبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي وكأنها تختصر الكثير مما يمكن ان يقال عن أحوال العراقيين خلال الحقبة التي وصلت فيها قوى الإسلام السياسي الى سدة الحكم . ولعل هذه الحملة ستكون جزءا من حراك مجتمعي بدأ يتبلور في عدد من مدن العراق.

الكل يعرف ان العراقيين قد خرجوا من سلطة حكم قومي فاشي يستلب الحقوق والحريات ويتلذذ بتدمير الحياة وينتهك الكرامة الإنسانية، الى نظام حكم انتجته عقلية المحتل الإمريكي ورسخته احزاب الإسلام السياسي والأحزاب القومية الكردية وبقايا قوى القومية العربية، نظام يقوم على أساس المحاصصة الطائفية، فأصبح العراق تحت سيطرة قوى الإسلام السياسي وبحكومة يقودها حزب عرف عنه معاداته للتوجهات المدنية والعلمانية في العراق ويسعى لفرض نظام حكم أسلامي يقوم على اساس الشريعة وركائز الإسلام، وبدعم مجموعة من القوى الدينية والسياسية التي تتبارى في فرض نهجها وممارساتها المتطرفة على العراقيين مما جعلهم يضجون بالشكوى منها ومن مجمل التحالفات التي تقود السلطة في العراق.

ان المسعى الأساسي لقوى الإسلام السياسي بعد وصولها الى السلطة هو فرض مشروعها وبرنامجها الذي تأسست من اجله، الا وهو اقامة الدولة الإسلامية في العراق او في أي بلد اخر تظهر وتنتشر فيه، ان كانت عبر احزاب سياسية صريحة وواضحة اوعبر تكتلات وقوى ومليشيات ارهابية تنتهج العنف من اجل فرض مشروعها على المجتمع.

ولذلك فان هذه القوى ومن اجل تحقيق مشروعها ستبدأ بالتدخل في حياة الناس وفي شؤونهم اليومية، ستفرض حتى الزي الذي تراه متماشيا مع اللباس الشرعي (في الإسلام)، ستعمل على مراقبة الناس في الشوارع والساحات وأماكن العمل والتدقيق في تصرفاتهم، إن كانت تتطابق مع الشريعة من عدمه. سيشكلون مليشيات الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتي ستكون بصلاحيات تفوق سلطة القانون لانها وبكل بساطة تنفذ "شرع الله" وتحميه من سوءات عباده. ستسعى هذه القوى الى منع الاختلاط وايجاد مدارس وكليات ومعاهد للبنات واخرى للبنين، ستقوم مليشياتهم بمهاجمة مراكز التسلية والترفية من مقاهي وبارات ونوادي إجتماعية وملاهي ليلية بحجة انتشار الفجور والفسق وانتهاك شرع الله. سيعلنون الحرب ضد الثقافة والفن والإبداع بمختلف أشكاله، وسيعملون على إشاعة ثقافتهم وستمتلأ المكتبات بالكتب الدينية وتفاسير القرآن وكتب الأدعية والتعاويذ والتنجيم والسحر وسير اهل البيت والصحابة والأولياء وغيرهم، سيفرضون نظرتهم المتطرفة للفن الذي يجب ان يكون من اجل تعزيز قيم الدين وترسيخ النظرة الدونية للإنسان وانه ما وجد الا من اجل ان يكون عبدا صالحا ومطيعا.

وامام مساعي كهذه فإن قضية الخدمات كالماء والكهرباء والصحة والتعليم وتوفير الأمن وتحقيق السلمي الأهلي واشاعة ثقافة التسامح والاحترام المتبادل بين الفئات والشرائح التي تعيش في العراق، ستكون خارج حسابات هذه القوى التي تسعى لإستقدام نظام حكم يتطابق مع الشريعة وركائز الإسلام لكنه يولد الكثير من الإستبداد والقمع والسجون والإعدامات وانتهاك الحريات الفردية والمدنية واشاعة سلطة المليشيات الدينية كما هو الحال في إيران او اي دولة محكومة باصول الدين والشريعة كالسعودية والسودان وباكستان، فالمطالبات المتواصلة بالحريات والحقوق السياسية وحقوق المرأة والشباب والعمال واحترام الأقليات الدينية في هذه الدول يتم التعامل معها بعنف وقسوة منقطعة النظير لأنها تهدد اركان هذه الأنظمة.

حتى هذه اللحظة فإن قوى الإسلام السياسي في العراق، لم تتمكن من فرض قبضتها على الدولة والمجتمع بحكم الخلافات السياسية بين الفرقاء في الحكم والخشية من مشروع قوى الإسلام السياسي وكذلك لوجود مد ونفوذ اجتماعي وثقافي للتيارات المدنية التي ترفض سياسات احزاب الإسلام السياسي وممارساتها، هذا المد الذي يتجسد في قوى سياسية وتنظيمات مهنية ونقابية ونسوية وتجمعات مدنية وثقافية وفنية ومجاميع شبابية تسعى للعيش بحرية وسلام في مجتمعها وقد تمكنت وفي مناسبات عديدة من تحقيق وجودها وحضورها الفاعل واعادة الاعتبار للمدنية في العراق.

ان ممارسات الأحزاب الإسلامية قد اثبتت اننا امام قوى سياسية لايعنيها سوى عقيدتها وطائفيتها ومصالح احزابها ومليشياتها ومنتسبيها وسعيها المتواصل للهيمنة على الدولة ومؤسساتها حتى لو تطلب ذلك اللجوء الى العنف والحرق والتدمير، قوى تحولت وبمرور الوقت الى رموز للفساد واللصوصية والقتل والتفخيخ والتهجير ومعاداة أبسط الآمال الأنسانية بالعيش بحرية وكرامة. ان الإنهيار المريع لقضايا الخدمات الأساسية التي تتكفل بها الدولة، الكهرباء والماء على سبيل المثال لا الحصر، هي دليل على فشل هذه القوى في ادارة الدولة ومؤسساتها وعجزها عن حل قضايا باتت تؤرق المواطن العراقي وتزيد من معاناته يوما بعد آخر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,452,366
- الى شباب حملة تمرد و شباب مصر الثوار وقواها التحررية والثوري ...
- ماذا يعني أن تكون نائباً برلمانياً في العراق؟
- عن إينانا، بنين، نبأ وعبير، عن الطفولة المستباحة في العراق..
- البوكسات أهون من الإرهاب
- يا أهالي محافظة ذي قار: أما شبعتم فقرا وذلا؟
- سوق الإنتخابات مابين -أبو القاعة وزوجة المرحوم-
- الحرية لأحمد القبانجي
- فخ التكنوقراط ..احذروا يا أهل تونس !!!
- هل توجد معارضة سياسية في العراق ؟
- مشهد في واقع ملتبس: إهانة شيوخ عشائر الجنوب في الرمادي!!!
- المنبوذون : هل تنجح السينما في إعادة صياغة العلاقات الشائكة ...
- جرائم غسل العار: عار الدولة ،عار العرف العشائري
- نظام المحاصصة الطائفي سبب كل مصائبنا في العراق، لنحاكمه الآن
- دعونا نلعب كرة قدم
- الفلم الدنماركي ( المطاردة) : الإنسان طريدة الأعراف وخيال ال ...
- مركز المالكي – اقليم البارزاني
- المثقف، رجل الدين وأستقلال مؤسسات الدولة
- التموينية والجوع
- مدن الأعرجي المقدسة وحملة اللاءات الاربعة في مدينة الكاظمية ...
- العنفُ والإنتهاكات في مدارس العراق : خطرٌ يتفاقم


المزيد.....




- كنداكة السودان الجديد
- العراق يزيد إنتاجه من البنزين وزيت الغاز
- صندوق النقد vs صندوق النقد [4]: كينز منقذاً مرّتين؟
- ” الشباب التقدمي ” يهنئ المنتخب الوطني لكرة اليد بالفوز التا ...
- الذكرى الخامسة لرحيل الشاعر الفلسطيني #سميح_القاسم
- تظاهرات احتجاجية للحزب الشيوعي في موسكو
- اعتصام شبابي لـ -أشد- بمخيم مارلياس للمطالبة بالحقوق الانسان ...
- شاهد: معرض يحيي ذكرى الزعيم السوفييتي لينين بطريقة مبتكرة
- الشيوعي الأردني ينعي الرفيق “أبو عزمي”
- الشرطة الأمريكية تعتقل 18 شخصا في مظاهرات نظمها اليمين المتط ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - شاكر الناصري - صرخة ضد حكم الأحزاب الإسلامية في العراق