أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمّار المطّلبي - أباطيل أحمد صبحي منصور (3)















المزيد.....

أباطيل أحمد صبحي منصور (3)


عمّار المطّلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4111 - 2013 / 6 / 2 - 20:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ردّ سريع على مقالته :( نقاش محتدم حول ( على ) والصحابة )

** يقول أحمد صبحي منصور:
( سوف نقف كلنا فرادى أمام رب العزة ونسأل عما في قلوبنا وعن أفعالنا في حياتنا الدنيا. والخيار واضح بين إثنين لا ثالث لهما: إما الإيمان بأنه لا إله الا هو وهذا مايقتضي الإيمان بالقرآن وحده والكفر بما دونه . أو الإيمان بما كتب بأيدي الناس وبالصحابة وبعلي وغيرهم وفي هذه الحالة فقد وقع الفرد في فخ الإيمان بالطاغوت حتى ولو كان يظن أنه موحد بالله )
لمَ تكتب أنتَ ؟!!!!
ما كُتبَ بأيدي الصحابة كفر، و ما كتبتهُ أنتَ السبيل الوحيد للإيمان!!!!
علينا أنْ لا نرجع إلى أهل الذِّكر منْ آل البيت و من الصحابة، و ما تركوه منْ تراثٍ في تفسير القرآن، و إنْ كان القرآن يقول لنا ( فاسألوا أهل الذّكر إنْ كنتم لا تعلمون )، بل إلى أحمد صبحي منصور!!! !!!!!!!!!!
ما وجه الكفر في أنْ أفهم ما استغلق عليّ منهم ؟!
هل التعلّم منْ رجالٍ أخذوا العلم من رسول الله كفر؟!!!
ألا تقرأ القرآن الذي يقول:( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم)
و الأخذ بآرائكَ هو الإيمان وحده ؟!!!!!
لمَ لا تصمت إذاً، و تكفّ عن تفسير القرآن، ما دام القرآن وحده يكفي، بلا حاجةٍ لمفسّر أو وسيط ؟!!!!!!!
لمَ تحاول تقديم آرائكَ كأنّها قرآنٌ مُنزل، و تكفْر غيرك ؟!!
أنا أقول لك الغاية من كلّ ما تكتب:
قطع صلة المسلم بتراثه و نبيّه فكريّاً و عاطفيّاً، ليبقى معلّقاً في الفراغ، ثمّ تأتي أنتَ و أمثالكَ لتملأ ذلك الفراغ !!!!
البارحة نشرتَ موضوعاً تفسّر فيه القرآن، و كتبتَ فيما كتبتَ أنّ الحروف المقطّعة عادة ما تأتي بعدها عبارة ( تلك آيات الكتاب)، و أتيتَ بسبعة سور للدلالة على هذا الرأي الغريب، و قد أثبتّ خطل رأيك بالبرهان .. عشرون سورة تنقض رأيكَ ذاك !!!!!!!!
فكيف تريد لنا أنْ نتركَ عليّاً و الصحابة، و نتّبعكَ ؟!!!!!!!
** تقول:
( التعامل البحثى مع ( نهج البلاغة ) بمنهج البحث التاريخى ، يعنى فرز رواياته وتمحيصها . والنتيجة انه كما قلت ( من الناحية التاريخية البحثية فليس ( نهج البلاغة ) مصدرا تاريخيا معتمدا فى التأريخ لعلى بن أبى طالب ، وإن كان فى نظرنا يعتبر صادقا فى التعبير عن معتقدات الشيعة وثقافتهم والمتداول عندهم فى عصر الدولة البويهية وسيطرتها على الخلافة العباسية ؛ فهو نتاج العصر العباسى ولغته وثقافته ...) .
ابن أبى الحديد ينقل الروايات عن سابقيه ، مثل بقية المؤرخين . هو ليس باحثا تاريخيا يمحّص ويناقش ويرجّح وينقد .ابن ابى الحديد المعتزلى كان شيعيا يكتم تشيعه لأن الشيعة وقتها كانوا مضطهدين ، بعضهم كان يتستر بالتصوف ، واسس التصوف الشيعى ، وبعضهم حمل لافتة المعتزلة . وهناك تفصيلات عن هذا فى أول كتاب لنا عن ( السيد البدوى ) عام 1982 . ومن دهاء ابن ابى الحديد أنه اعتمد على مصادر سنية . وهى تقدس عليا وبنيه ، ولكن لا تتبرأ من ابى بكر وعمر وعثمان وعائشة ..الخ .)
إبن أبي الحديد شارح لنهج البلاغة، و ليس جامعاً لخطبه.
بعد أن اتّهمتَ الشريف الرضيّ بتأليف تلك الخطب الطويلة لردّ مظالم
بني بويه، فرددتُ عليك ، تعود لتتّهم ابن أبي الحديد المعتزلي، بأنّهُ شيعي يكتم تشيّعه !!!!!!!!!!!!!!
و ماذا عن المصري الإمام محمّد عبدة شارح نهج البلاغة من المُحدثين؟ أكان شيعيّاً هو الآخر؟
و ماذا عن الأديب المصري الراحل عبد الفتّاح عبد المقصود، الذي كتب المجلّدات عن الإمام عليّ، أكان هو الآخر شيعيّاً؟!!!!!!!!!!!!!
و ما تقول في اللبناني المسيحي جورج جرداق، الذي كتب هو الآخر مجلّدات في الإمام عليّ، أكان شيعيّاً يكتم تشيّعه ؟!!!!!!!!!
و ماذا عن عبّاس محمود العقّاد، و عشرات الأجانب من مستشرقين و أكاديميّين، أكانوا كلّهم شيعة مُستترون ؟!!!!!!!!!!!!!!!!
تالله إنّه لبغضكَ لعليٍّ عليه السلام، هو الذي يجعلك تكثر على الآخرين الإشادة به، و الثناء عليه !!!!!!!!!!!!!!!
لا بأس بإعادة ماكتبتُ منْ ردٍّ سابق على فريّتكَ المضحكة التي تقول إنّ الشريف الرضيّ هو مَن كتب نهج البلاغة، ثمّ نسبه لأمير المؤمنين عليٍّ عليه السلام:
(( نهج البلاغة ليس عليّاً عليه السلام .. فهو أكبر من مجموعة خطب .. لو كنتَ تبحث عن الحقيقة لعرفتَ أنّ كثيراً من الخطب التي أوردها الشريف الرضيّ، قد وردت من مصادر أخرى، وروايات أخرى، ولم ينفرد بها الشريف الرضي .. ولو كنتَ تبحث عن الحقيقة، لعرفتَ أنّ ثمّة عشرات الكتب التي تناولتْ أسانيد نهج البلاغة، ولم تترك لمتشدّقٍ مجالاً للطعن ..
وبعيداً عن ذلك، فإنّ عليكَ أنْ تثبتَ إنكاركَ بالبراهين والأدلّة، وليس بإلقاء الشبهات وتأطيرها بحكاياتٍ منْ نسج الخيال، فعلَ مَنْ أسميتَهم صعاليكَ الإنترنيت .
إبن أبي الحديد المعتزلي، والشيخ المصري المرحوم الإمام محمّدعبده قد تركا لنا شرحاً جميلاً لنهج البلاغة، وهمْ مَنْ همْ في سعة العلم وحسن السّيرة ورجاحة الرأي .
ما أشدّ ما يبعثُ ما كتبتَ على الضحك المُبكي: أنْ يؤلّف الشريف الرضيّ هذه الخطب الطويلة منْ أجل قضيّةٍ شخصيّةٍ له مع بني بويه !!!!!!!!
لقد ردّ عليكَ، وعلى أمثالكَ ابن أبي الحديد المعتزلي شارح نهج البلاغة، بعد نقله خطبه لإبن أبي الشخباء العسقلاني (المتوفّى 482 ه).
(هذه أحسن خطبة خطبها هذا الكاتب، وهي كما تراها ظاهرة التكلف، بيّنة التواليد، تخطب على نفسها، وإنما ذكرت هذا، لأن كثيراً من أهل الهوى يقولون إن كثيراً من نهج البلاغة كلام محدث، صنعه قوم من فصحاء الشيعة وربما عزوا بعضه إلى الرضي أبي الحسن وغيره، وهؤلاء أعمت العصبيّة أعينهم، فضلوا عن النهج الواضح، وركبوا بنيّات الطريق(4) ضلالاً وقلّة معرفة بأساليب الكلام، وأنا أوضح لك بكلام مختصر ما في هذا الخاطر من الغلط.
ثم يقول:
لا يخلو أما أن يكون كل «نهج البلاغة» مصنوعاً منحولاً، أو بعضه، والأول بالضرورة، لأنا نعلم بالتواتر صحة اسناد بعضه إلى أمير المؤمنين (عليه السلام)، وقد نقل المحدثون كلهم أوجلهم، والمؤرخون كثيراً منه، وليسوا من الشيعة لينسبوا إلى غرض في ذلك، والثاني يدل على ما قلناه، لأن من قد أنس بالكلام والخطابة، وشدا طرفاً من العلم البيان، وصار له ذوق في هذا الباب لابد أن يفرق بين الكلام الركيك والفصيح، وبين الفصيح والأفصح، وبين الأصيل والمولد، وإذا وقف على كرّاس واحد يتضمن كلاماً لجماعة من الخطباء أو لاثنين منهم فقط، فلابد أن يفرق بين الكلامين ويميز بين الطريقتين.
وأنت إذا تأملت «نهج البلاغة» وجدته كله ماءً واحداً، ونفساً واحداً، أسلوبأ واحداً، كالجسم البسيط الذي ليس بعض من أبعاضه مخالفاً لباقي الأبعاض في الماهية، وكالقرآن العزيز أوله كأوسطه، وأوسطه كآخره، وكل سورة منه وكل آية منه مماثلة في المأخذ والمذهب والفن والطريق والنظم لباقي الآيات والسور، ولو كان بعض «نهج البلاغة»، منحولاً وبعضه صحيحاً لم يكن ذلك كذلك).
ولفائدة القارئ الباحث عن الحق، أذكر على نحوٍ سريع، الكتب التي بحثتْ في أسانيد نهج البلاغة:
* استناد نهج البلاغة، امتياز علي خان العرشي.
* اسناد ومدارك نهج البلاغة، محمد الدشتي (المتوفى 1422 ه).
أورد فيه (283) مصدراً لنهج البلاغة !!!
* مصادر نهج البلاغة وأسانيده، السيد عبد الزهراء الحسيني الخطيب: أورد فيها مصادر سبقت الشريف الرضيّ.
* مدارك نهج البلاغة ودفع الشبهات عنه: تأليف السيّد هادي كاشف الغطاء.
وغير ذلك من الكتب التي لا مجال لذكرها في هذا الردّ السريع ..
ومنْ هنا ترى الفرق بين الباحثين من الوزن الثقيل، والآخرين الذين لا وزن لهم ولا تأثير)) .
** تقول:
( بأننا ( أهل القرآن ) ننقد عقائد الشيعة والسّنة والتصوف، ونؤكد تناقضها مع الاسلام.)
المسلمون كلّهم كفرة ...
وحدهُ وحدهُ أحمد صبحي منصور المؤمن الحقّ!!!!!!!!
أثمّة حاجةٌ لمناقشة هذا ؟؟؟!!!!
التكفيريّون هكذا دوماً : هم على الحقّ وحده، و باقي الخلق على ضلال!!!!!!!
** يقول:
( كل الرسالات السماوية نزلت بالاسلام ، ويتشابه ما يحدث للناس بعد موت الرسول ، إذ يتلاعب بهم الشيطان ، بعضهم يقع فى الكفر العقيدى كما حدث للحواريين بعد عيسى )
بعد أنْ كفّر المؤمن الأوحد أحمد صبحي منصور المسلمين كلّهم، هاهو يُكفّر الحواريّين الذين أنزل الله عليهم مائدة من السماء !!!!!!!
يا أخي إترك لنا مؤمناً واحدا !!!!!!!!!!!!
هل خلق الله الجنّة لكَ وحدك ؟!!!!!!!!!!
** يقول: ( نحن نحكم على الصحابة و( على ) وبنيه بهذا الكفر السلوكى بناء على تاريخهم فى الصراع العسكرىحول حطام الدنيا )
بعد أن فرغ أحمد صبحي منصور من تكفير حواريّي المسيح عليهم السلام، استدار إلى صحابة رسول الله ( ص) فكفّرهم !!!!!!!!!!!
يعني بذلك الفتوحات التي أطاحت بالطغيان الكسروي و القيصري!!!!!!!!!!!!
لا بأس من إعادة ردّي السابق عليه في هذا المجال:
(( يتباكى الكاتب أحمد صبحي منصور على عرش كسرى، وعرش قيصر .. ويهاجم تحرير العراق والشام ومصر، بحجّة أنّ الأكاسرة والقياصرة كانوا مسالمين، والمسلمون هم مَنْ بدأوا العدوان !!!!
يتناسى هذا الذي يُسمّي نفسهُ بالقرآنيّ أنّ جيوشهما كانت تتأهّب للانقضاض على الدولة الإسلاميّة الفتيّة، وكانتْ الشعوب ترزح تحت ظلمهما وطغيانهما .
وماذا سيقول الكاتب الذي يهاجم الخليفتَين أبا بكرٍ وعمر بن الخطّاب، لأنّهما أرسلا جيوشاً لقتال الفرس والروم، ما ترى سيقول عن معركة مؤتة، حين أرسل النبيّ (ص) جيشاً لمهاجمة الروم، ثمّ هيّأ جيشاً آخر لقتالهم، بقيادة أسامة، قبل وفاته (ص)؟!
ولا أدلّ على فضل المسلمين، منْ عدد العلماء والفلاسفة وعلماء اللغة والشعراء من غير العرب الذين قادوا النهضة الإسلاميّة بعد تحرير فارس والعراق، نذكر منهم على سبيل المثال، لا الحصر: الرّازي، الخوارزمي، نصير الدين الطوسي، الكندي، الخيّام، البتّاني، عمر الخيّام... إلى آخر القائمة من أدباء وفلاسفة وشعراء، وفقهاء، ومفسّرين .. فكيف يتّسقُ هذا مع ادّعاء القرني اضطهاد المسلمين للشعوب المحرّرة ؟!!!! ))
** يقول:
( وقد نبّا رب العزة مقدما بتبرؤ عيسى من اتباعه )
أيعني هذا الحواريّين ؟!!!!!
و لماذا تكفير أتباع المسيح بهذا الإطلاق ؟!!!!
يا أخي أترك قليلاً من الجنّة لغيرك، حرام عليك يا أخي !!!!!!
** ( واقول للاستاذ الشهرى أن التكفير جزء أساس من عقيدة الاسلام . فقولك ( لا اله الا الله ) يعنى ان تكفر أولا بكل اله غير الله جل وعلا وحده لتؤمن به وحده)
ما أغرب هذا و أعجبه !!!!!!
( لا اله الا الله ) تعني أن نكفّر عليّاً و نكفّر أبا بكر و عمر و عثمان و الصحابة أجمعين، و نكفّر أتباع المسيح عليه السلام و الحواريّين، و نكفّر أهل السنّة و الشيعة و المتصوّفة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ما أشدّ ما يبعثُ هذا على القهقهة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,262,185
- أباطيل أحمد صبحي منصور(2)
- أباطيل أحمد صبحي منصور
- أكل لحوم الأنبياء !!!
- ظِلال
- إرهابيّو سوريا ينتصرون على قبر !!
- ماوِنتْ سَيْناي*
- حين احتُلَّ وطني
- الكَفَن
- العفلقي*
- كارل ماركس
- بغداد عاصمة الثقافة العربيّة !!
- أنواط صدّام !!
- يا عراقاً !
- هوغو شافيز: النّسر لا يصطاد الذُّباب !
- آنَ لي أنْ أمضي
- حكاية أبو الضحضاح الشيشاني
- نعجة أمام الأنبار .. أسد على أهل البصرة !!
- أفي كُلِّ أرضٍ يا عِراقُ عِراقُ؟!
- حقّاً: إنّها بلا حدود !!
- أموتِي هلْ سَئِمْتَ منَ الجُلُوسِ؟!


المزيد.....




- وزير الشؤون الدينية التونسي: 10.9 ألف حاج خلال موسم العام ال ...
- تونس: إجراءات أمنية استثنائية في جربة مع انطلاق الحج اليهودي ...
- شمل عددا كبيرا من الإخوان.. ماذا وراء عفو السيسي الأخير؟
- الجزائر.. الحراك عزل الأحزاب الإسلامية
- الإخوان المسلمون وفقه الدولة: الريسوني يصادم حسن البنا (2)
- المغامسي يتحدث عن سبب مهاجمته أردوغان: انتظرنا 8 شهور.. ويوض ...
- صحيفة: موقف لبنان -محسوم- عربيا في القمة العربية والإسلامية ...
- مسلمون يؤدون صلاة المغرب داخل كنيس في مراكش
- هل هي صرخة استغاثة؟.. السعودية تدعو لقمتين عربية وإسلامية؟
- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمّار المطّلبي - أباطيل أحمد صبحي منصور (3)