أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - تحت لحاف الغيم














المزيد.....

تحت لحاف الغيم


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 4098 - 2013 / 5 / 20 - 21:39
المحور: الادب والفن
    



خالفتُ
عن قصدٍ مسارَ الشرعِ
وزففتُ فحلَ لقالقي للنبعِ
الحفلَ في كفي أُقيمُ
لكي أصفِّقَ للمياه وللنسيمِ
فلا تطيشُ
وكيفما شاءتْ تعيشُ
وهكذا أنا طائرٌ مع نخلتي
ومع الفراش
جميعهِ
والشمعِ !


***

بين جُنح الليلِ والليلِ
جَناحْ
وحمامٌ رابضٌ يرصدُ حَبَّاً
فوق نهدٍ ذاب حُبَّاً
فانقرِ الحَبَّ
فما في نَقْرِهِ ذنْبٌ ولا أيُّ جُناحْ !


***

تقول لكفيَ الخرساءِ
أين سخاؤكِ الباديْ ؟
أقبِّلُ باليدين يديك أولَّ مرةٍ
وأقودُ صبحك طافحاً بعميق إنشادِ
على قدر الصلاة أموتُ
في محراب ذكرك
حيثما ازدهرتْ ذنوبي أو عصيتُ
ولستُ أدري كم لهُ صليتُ
فوق البيت ، تحت البيتِ !
فوق الباب ، تحت البابِ !
ضوءاً من سنى الأنخابِ
أتبعُ نادياً للعُشب والأسرار واللحن المذابِ
وكلَّ ما قد فرَّ من طيرٍٍ وآبَ
وظِلُّ موتي ظَلَّ يرْشَحُ
في صباحٍ خارجٍ من برد أعيادي

***

حسبَ نبوءةِ أحدِ الكهّان سأعشق ثم أثور
وحسبَ التأريخِ الميلاديِّ سأشنَقُ ساعةَ أولدُ
لكنْ حسبَ التأريخِ الهجريِّ
سيهجِرني الكلُّ
فأقدحُ تحت لحاف الغيم
شرارَ قصيدة


***

تدور الليالي
وجرحي يدورْ
كأصفى الخمورْ
ولكنها لم تُعد لي شبابي
ومن قبلُ كنت تسلقتُ
غابي ،
صعدتُ إلى الغيمِ
حتى أضاءت دفوفي بدورْ


***

لا عِشتُ إنْ أطأ الرتابةَ عابدا
أنا مَن يظلُّ ككلِّ دفقِكِ
هاذياً
مُتغاردا
فيك الرحابة والصبابة تعبقان
فكيف مثلي لا يظل مع الندى وضجيجهِِ متواعدا !؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
برلين
مايس ـ 2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,802,009
- نصوصٌ إبليسية
- وردة القمَرين
- قلاع خلف الصباح
- دردشة تلفونية بين ناقدَين
- وطن النفايات
- أمداء وآراء
- نقاش بين بنفسجة ونحلة
- للمرأة ، لرئة الحرية (*)
- حديث اللقلق والضفدعة قصتان على لسان الحيوان
- مطارحات بين الأسد واللبؤة وابن آوى
- شِراك المِسْك قصة وتصورات
- كُوني جِناحاً أو جراحاً
- مرايا من قلوب
- همهمات في دائرة المعنى
- الكينونة السارة
- وتهزمُني هزيمَ الرعد !
- قراءة في كتاب : أساتذة اليأس ... النزعة العدمية في الأدب الأ ...
- النص الحيُّ لا يحتاج إلى ناقد بل الناقد يحتاجه (*)
- حوار مع الشاعر سامي العامري - عزيزة رحموني
- دموع التماثيل


المزيد.....




- قائمة اليونسكو: الوردة الشامية ونخيل التمر وأربعينية الحسين ...
- فنان مصري شهير يكشف تفاصيل إصابته بورم حميد
- رئيس الحكومة يستقبل رئيس هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الا ...
- من الفائز بلقب -مخرج السنوات العشر-؟
- كسوف الشمس: أساطير وخرافات
- رشاد السامعي.. كاريكاتير يرسم صوت اليمنيين
- مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية: جلالة الملك قائد دولة يح ...
- افتتاح أشغال الدورة الرابعة للمنتدى البرلماني الفرنسي المغرب ...
- الجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد دعمها للمسار السياسي لتسوي ...
- الأدب وجرائم الحرب.. طبيبة تنازلت عن جائزة نوبل نصرة لضحايا ...


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - تحت لحاف الغيم