أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - الظاهِر والمستتِر في الضربة الإسرائيلية














المزيد.....

الظاهِر والمستتِر في الضربة الإسرائيلية


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 4084 - 2013 / 5 / 6 - 21:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



رسمياً، لم تُعْلِن إسرائيل (أو لم تُعْلِن حتى الآن) أنَّها هي التي ضَرَبَت ضربتها، أو ضرباتها، العسكرية القوية في العمق (الجغرافي والإستراتيجي) السوري، وفي محيط العاصمة السورية على وجه الخصوص (جبل قاسيون). وهذا الموقف الإسرائيلي (عدم الإعلان) يحثُّ على الاجتهاد في تفسيره وتعليله؛ لكنَّ أحداً لم يستشعر أهمية أنْ يتوفَّر على تفسير وتعليل ذلك؛ فإنَّها لمسلَّمة أنَّ إسرائيل هي التي فعلتها؛ وليس بالأمر ذي الأهمية أنْ ينشغل المرء في معرفة السبب الذي حَمَل إسرائيل على عدم الإعلان رسمياً.
لكنَّ إسرائيل حرصت، في الوقت نفسه، على أنْ توضِّح سبب ودافع وغاية الضربة، قائلةً إنَّ ما يستأثر باهتمامها الآن، وما يُفسِّر، من ثمَّ، ضربتها، هو مَنْع وصول أنواع معيَّنة من الأسلحة (الإيرانية على وجه الخصوص) إلى "حزب الله (اللبناني)"، الذي تَنْظُر إليه إسرائيل على أنَّه مَصْدَر التهديد الأوَّل لأمنها القومي، وأداة إيران القتالية على حدودها الشمالية. وقد تَضْرِب إسرائيل لمنع بعض جماعات المعارضة السورية ("جبهة النصرة" مثلاً، أو في المقام الأوَّل) من حيازة بعضٍ من الترسانة الكيميائية (والبيولوجية) لبشار الأسد.
إنَّني لأشُكُّ كثيراً في صدق هذه المزاعم الإسرائيلية؛ فإسرائيل لم تأتِنا، بعد الضربة، بـ "صورة (واحدة)" يَظْهَر فيها ما يُثْبِت أنَّ "المُدمَّر (أو المضروب)" كان من تلك الأسلحة، التي كانت (قُبَيْل ضربها) في حالة "نَقْلٍ (إلى الأراضي اللبنانية)". على أنَّ هذا لا يمنع إسرائيل من أنْ تزعم أنَّ تلك الأسلحة (التي تخشاها، أو تخشى وصولها إلى "حزب الله") كانت في مخازِن، ضربتها في جبل قاسيون، وأنَّ نقلها كان وشيكاً.
يُضاف إلى ذلك أنَّ الضربات الإسرائيلية شملت، على ما يبدو، مواقع ومنشآت (عسكرية سورية) لا صلة لها بأسلحة منقولة، أو ستُنْقَل عمَّا قريب، إلى "حزب الله".
إسرائيل تعرف جيِّداً ما هي المواقع والمنشآت التي ضربتها؛ لكنَّها غير معنية بالإفصاح عنها؛ وبشار الأسد هو، أيضاً، غير معني بالإفصاح.
الضربة، على ما يبدو، كانت قوية، وألْحَقَت ضرراً كبيراً بآلة الحرب التي يُعوِّل عليها (كثيراً) بشار الأسد في صراعه من أجل البقاء (ومن أجل إلحاق الهزيمة بمعارضيه).
إنَّ بشار لا يعاني نقصاً في الأسلحة والذخائر التي يغذِّي بها حربه على معارضيه؛ فإنَّ روسيا وإيران تمدَّانه، في استمرار، بكل ما تستلزمه "هذه" الحرب من أسلحة وذخائر.
"الطَّرف الآخر" في الصراع كان، وما زال، في حاجة إلى تغيير ميزان القوى العسكري (في ميادين القتال) بما يسمح له بزيادة قواه الدفاعية والهجومية؛ فما هو السبيل إلى ذلك؟
ثمَّة أربعة سُبُل: أنْ تتوقَّف روسيا وإيران عن مدِّ بشار الأسد بالأسلحة والذخائر التي يستصلح استعمالها في حربه على ثورة الشعب السوري عليه؛ وأنْ تُسلِّح جماعات المعارضة نفسها بنفسها، ومن طريق استيلائها على أسلحة وذخائر من جيش الأسد على وجه الخصوص؛ وأنْ تتولَّى قوى دولية وإقليمية تسليحها؛ وأنْ تتولَّى قوَّة دولية أو إقليمية ما تدمير جزء مهم من القوى العسكرية لبشار الأسد.
إنَّ روسيا وإيران لن تتوقَّفا عن تسليح بشار الأسد، وإنَّ الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى لن تؤدِّي دوراً عسكرياً في سورية مشابهاً لدورها العسكري في ليبيا؛ فكيف يمكن، بعد ذلك، وبسبب ذلك، تغيير ميزان القوى العسكري (في ميادين القتال) بما يصيب بشار الأسد بعجزٍ أكبر، ومتزايد، عن حسم الصراع لمصلحته؟
"الجواب" إنَّما هو الآتي: أنْ تُسلَّح جماعات المعارضة بما يكفي لحسم الصراع لمصلحتها، أو أنْ يُضْرَب ويُدمَّر الجزء الأكثر أهمية من آلة بشار العسكرية.
"تسليح المعارضة" لم يَلْقَ سنداً له في مصالح وأهداف الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين وإسرائيل؛ ولم يَبْقَ، من ثمَّ، ومن الوجهة النَّظرية الصَّرْف، إلاَّ النَّيْل من قوَّة الآلة العسكرية لبشار بضربات خارجية.
هذا "الخيار النَّظري" لم يَغْدُ عملياً إلاَّ عندما استشعرت إسرائيل مخاطر تنامي نفوذ إيران و"حزب الله" في سورية؛ ودرءاً لهذه المخاطِر عنها، وليس لمصلحة لها في تعزيز القوَّة القتالية النسبية لجماعات المعارضة السورية، ضربت ضربتها العسكرية الكبرى الأخيرة، وتحوَّلت سورية، من ثمَّ، إلى مسرح لنزاع عسكري بين إسرائيل وإيران.
إنَّ إقتران ضعف حكم بشار الأسد مع تنامي نفوذ إيران و"حزب الله" في سورية، هو ما يُقْلِق إسرائيل الآن، وما يُفسِّر ضرباتها العسكرية الأخيرة في العمق السوري؛ وأحسب أنَّ هذه الضربات ستستمر ما استمر هذا "الاقتران".
وإنَّ جبهة مشترَكَة تضمُّ "حزب الله" في المقام الأوَّل، وجماعات فلسطينية، بعضها يمكن استحداثه عمَّا قريب، قد تبدأ أعمالاً عسكرية ضدَّ إسرائيل، ليس انطلاقاً من جنوب لبنان، وإنَّما من الجولان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,807,136
- في الجواب عن سؤال -الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية-
- -إنجاز- كيري!
- طريقتنا البائسة في التفكير والفَهْم!
- عيد -المحرومين في وطنهم-!
- مهاتير يُحذِّرنا وينصحنا!
- العراق على شفير الهاوية!
- أُمَّة تحتضر!
- عندما يتسَّلح العرب!
- في -الحقيقة-.. مرَّة أخرى
- كيري في جهوده -الحقيقية-!
- حتى لا يصبح هذا -الرَّقَم- حقيقة واقعة
- مصر التي تحتاج إلى استئناف ثورتها!
- مواطِنة أردنية تصرخ وتستغيث.. و-الدولة- صَمَّاء!
- أهو النسور أم فوكوياما؟!
- أوهام جماعات -الإسلام هو الحل-!
- -جلالة الإعلان- و-صاحبة الجلالة-!
- كيري الذي يبني -الثقة- ب -التنمية-!
- تجربة آينشتاين مع -الحقيقة-
- اللاجئون السوريون.. مأساة -مهاجرين بلا أنصار-!
- جوابي عن سؤال -مَنْ هو اليهودي؟-


المزيد.....




- مجلة روسية تكشف عن صفقات مقاتلات عقدتها مصر والجزائر مع روسي ...
- الجيش الفرنسي يلجأ إلى "الفريق الأحمر" لمواجهة الأ ...
- شاهد: عرض بالخيول داخل محطة قطار باريسية وسط ذهول الجمهور
- الخطوط البريطانية: تعليق رحلات القاهرة لا علاقة له بأمن المط ...
- فرنسا تعثر على حطام غواصة اختفت منذ نصف قرن وعلى متنها 52 شخ ...
- دراسة تكشف أهمية كبيرة للحيوانات الأليفة عند المسنين
- الجيش الفرنسي يلجأ إلى "الفريق الأحمر" لمواجهة الأ ...
- شاهد: عرض بالخيول داخل محطة قطار باريسية وسط ذهول الجمهور
- الخطوط البريطانية: تعليق رحلات القاهرة لا علاقة له بأمن المط ...
- فرنسا تعثر على حطام غواصة اختفت منذ نصف قرن وعلى متنها 52 شخ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - الظاهِر والمستتِر في الضربة الإسرائيلية