أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحمدان - حرب .. حرب .. حرب .. مايحدث على سوريا حرب














المزيد.....

حرب .. حرب .. حرب .. مايحدث على سوريا حرب


ابراهيم الحمدان

الحوار المتمدن-العدد: 4072 - 2013 / 4 / 24 - 08:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد عامين على الحرب , يحيرني أمر محللين سياسيين ، وفرسان ثقافة يقعون في مطب خطير , حيث يوصفون الحرب بأنها حرب , وبالوقت عينه يحللون تفاصيل الحرب على أساس أنها صراع سياسي بين حزب حاكم وأحزاب معارضة رغم مليون دليل على أن مايحدث على الأرض السورية , حرب مكتملة الشروط , والأخطر من ذلك أن يقعون في مطب تحليلها أنها صراع بين طائفة اسلامية وبين طوائف أخرى رغم أن الجميع يعلم أن المشاركين بالحرب من الخونة السوريين ينتمون الى كل الطوائف والاديان السورية .
كأن ما يحدث في سوريا سببه خلاف طائفي أو ديني .. وكأن من خرج بالمسيرات الداعمة للوطن ليسوا من الدين الاسلامي والدين المسيحي ، وكأن رياض الترك وعبد العزيز الخير وميشيل كيلو وجورج صبرا كلهم ينتمون الى تورا بورا وليسوا علمانيين وماركسيين ومسيحيين ومن جميع المذاهب !!! .
أي خداع للبصر نُصاب به ونحن نتحدث بالشيء ونحلل بنقيضه, عندما نطرح مفهوم ونحلل بمفهوم آخر , فإما نحن في سوريا نخوض حرباً مع أعداء لهم سطوة المال والإعلام واستطاعوا خرق المكون الاجتماعي وشراء ذمم بعض الإسلاميين وبعض المسيحيين وبعض الماركسيين وبعض العلمانيين , وإما نحن بنزاع طائفي بين سنة وعلويين وأقليات , وإما نحن بنزاع بين نظام بعثي وأحزاب سياسية معارضة .
أعود للبداية ولتوصيف حقيقة ما يجري في سوريا
هل نحن في صراع طائفي ؟
هل نحن في صراع سياسي بين نظام البعث ومعارضة سياسية ؟
هل نحن نواجه حرب وأعداء حقيقيين ؟
هل نحن أمام هيجان الريف ؟
إن كان ما يحدث هو نزاع طائفي بين اسلاميين من الطائفة السنية وأقليات طائفية , كانت سوريا لم تصمد عدة أسابيع, الا انتهت إما الى حرب طائفية , بين أقليات طائفية وبين السنة .. وإما الى انهيار الدولة السورية ، وتنحي القيادة السورية ، والسبب بسيط لأنه لا تستطيع أي دولة في العالم مهما بلغت قوتها أن تصمد أمام ربع الشارع من شعبها حتى لو تحرك سلمياً كما حدث في مصر ... وهذا ما لم يحدث في سوريا والدليل على ذلك أن الثورجيين لا ينتمون الى الطائفة السنية بل هم من جميع المذاهب والأديان ,منهم من الطائفة العلوية ومنهم من الطائفة الدرزية ومنهم من الطائفة الاسماعيلية ومنهم من الطائفة السنية , وتفوق عدد الثورجيين من الطائفة السنيه سببه الفارق العددي للسنة في المجتمع السوري فعندما تكون نسبة السنة 70 بالمئة من المجتمع فمن الطبيعي أن تظهر هذه النسبة في أي حراك, وبالمقابل ايضاً نسبة السنة من الموالاة للوطن , أيضاً النسبة الطاغية هم نسبة السنة .. الملايين من الموالاة التي خرجت في شوارع دمشق وحلب وحماه وكل محافظات القطر لا تستطيع طوائف الأقليات رفدها , بل كان معظمهم من الطائفة السنيه كما أن الدولة السورية معظم قياداتها من السنة كذلك الجيش العربي السوري حامي الوطن , هم من جميع المذاهب والاديان .
وإن كان ما يحدث في سوريا نزاع بين نظام سياسي بعثي وأحزاب سياسية معارضة , كنا وجدنا أحزاباً حقيقية وطرح برامج ورفع أعلام أحزاب وشعارات تحقق مصالح أحزاب .... هل شاهد أحد منا عبر السنتين علم حزب معين أو شعار حزب أو برنامج حزب ؟؟؟ كل ما رأيناه تمثيليات وشعارات لتحريك النزاعات الطائفية وعلم الانتداب ..... نعم حاول العدو بث الفتنة الطائفية تارة بالترغيب وتارة بالترهيب لكنه أقلع عن ذلك ويئس من تحريك الشارع السني ,ولذلك لجأ الى سنة تورا بورا والوهابيين من السعودية, حتى الاخوان المسلمين لم يستطيعوا التواجد كحزب سياسي له برنامج وأعضاء تتحرك على الأرض بل اعتمد على حاضنته الاجتماعية وليست التنظيمية الغير موجوده في الداخل بشكل فعال . كما اعتمدت أشلاء المعارضة على أشخاص ولم تستطع تمثيل أحزاب (( فعبد العزيز الخير على سبيل المثال :لا يمثل حزب العمل الشيوعي )) لأن حزب العمل تنظيمياً انتهى عام 1992 , وأغلب اعضائه السابقين موجودين بين معارض وموالي ولا رياض الترك يمثل حزب , ولا يوجد حزب حقيقي بالمعنيين التنظيمي والسياسي ,بل ما وجد كان أشخاص تريد المتاجرة , فما هو اسم حزب الحرباء هيثم مناع ؟؟ ـو ميشيل كيلو ؟؟ أو الآ تاسي أو أصالة نصري أو غيرهم !!!!!! إنهم مجموعة انتهازيين رأسمالهم أنهم أسماء شبه معروفه وليس لهم أي تنظيمات حزبيه تمثلهم ... اللهم الا بسام جعاره , فله حزب الجعاريين .
ومن الخطأ اتهام القرى بأنهم وقود الحرب !!!!....... نعم تحركت بعض أهالي القرى بسبب أن التجييش أسهل وأي وافد من السعودية أو قطر زُوّد بالمال , من السهولة بمكان أن يعرض المال على أبناء قريته ويشتري قسم منهم ويسكت الباقين بسبب الخوف , وهذا أصعب في المدن , ولكن عدد القرى التي وقفت مع العدو ما هي نسبتها مقارنة بالقرى التي يُزف إليها كل يوم الشهداء ؟؟!!...... أعتقد أن نسبة القرى التي انجرفت, لا تشكل الا عدد صغير أمام عدد القرى السورية الموالية للوطن .
نحن نخوض حرباً شرسة بوجه أعداء كبار ورأس حربتهم ( أمريكا اسرائيل بريطانيا فرنسا ) وعملائهم ( قطر السعودية الاردن تركيا وقيادة تنظيم القاعدة ) والخونة ( 14 آذار جنبلاط وجعجع ومشايخ فتاوي النكاح ) والخونة السوريين أشخاص اسلاميين سنه وعلويين واسماعيليين ودروز ومسيحيين وكتاب وفنانين واخونجييه وماركسيون وعلمانيون ) وهذا التوصيف ليس كلام انشاء بل حقيقة , ان لم ننطلق بالتحليل السياسي منها نكون أمام خلط الأشياء و الأسماء ....
وحده رئيس الجمهورية العربية السورية طرح ووصف بدقة أنها حرب وتابع بتحليله بمفاصل الأحداث على أنها حرب وخاصة في لقائه على الاخبارية السورية وأنا أتكلم عن سيادته كرجل سوري وصف وفند وحلل ما يحدث على الارض السورية بدقة دون الإلتفات الى تفاصيل لا تغير من حقيقة أنها حرب خارجية ويجب التعامل معها على هذا الأساس .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,609,616
- اللعب مع الكبار
- الكرت الأحمر السوري
- أمريكا وروسيا ..... ووهم الحل السلمي
- لن نغلق المدارس والجامعات
- قمة الربيع العربي
- زيارة أوباما ... سبوبة ، أم إعلان حرب ؟؟
- ( المطمورةُ السورية )
- رد على مقال باتريك سيل (( هل يمكن إنقاذ سورية من الدمار ))
- تفاصيل الرد السوري على اسرائيل .. والي ما يدري يقول كف عدس
- (( سوريا تقول علي وعلى أعدائي ))
- يوسف عبدلكي ... والربيع الأحمر
- الخطر قادم !!!!
- حرب استنزاف أم حرب جديدة ؟؟
- أين الرد على اسرائيل؟؟
- المرأة السورية ( ست الكل )
- الرقص بربع دولار
- المناع وحقوق التلون
- مبروك سوريا
- سمراء
- نشيد الحرية


المزيد.....




- وزير خارجية إيران لولي عهد الكويت: نحن وأنتم باقون في المنطق ...
- مقتل 63 شخصا بانفجار انتحاري في كابل
- داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم حفل الزفاف بكابول
- السودان من حركة الاحتجاج الى توقيع الاتفاق حول الانتقال السي ...
- رغم الأمطار.. احتجاجات عارمة مناهضة للحكومة في هونغ كونغ للأ ...
- لماذا غضب الفلسطينيون من لقاء محمود عباس بحفيدة رابين؟
- بريكست: -فوضى وغلاء وشح في الطعام والدواء- حال خروج بريطانيا ...
- السودان من حركة الاحتجاج الى توقيع الاتفاق حول الانتقال السي ...
- دراسة تكشف سببا للعقم بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
- تحت المطر.. هونغ كونغ تتظاهر طلبا للديمقراطية


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحمدان - حرب .. حرب .. حرب .. مايحدث على سوريا حرب