أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمّار المطّلبي - ماوِنتْ سَيْناي*














المزيد.....

ماوِنتْ سَيْناي*


عمّار المطّلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4072 - 2013 / 4 / 24 - 00:26
المحور: الادب والفن
    


كلَ يومٍ إلهيْ
أجيءُ إلى جبلِ الطّورْ:
ظلمةٌ
بينَ نورٍ و نورْ
أنا موسى
عبرْتُ تلكَ البحورْ
أنا موسى العراقيُّ
أتمَمْتُ عَشْراً عِجافاً
و مَنْ قَبْلُ ربّاهُ
رُعبَ الثّلاثينْ (1)
أنا موسى العراقيُّ
أُفرِدْتُ ربّيْ
كنخلِ العرقِ الحزين !
***
جبلٌ ضجَّ بالسّائرينْ
جبلٌ صخرُهُ
مِنْ بقايا الأنين
جبلٌ
فيهِ تمشي الحتوفُ
إلى قمّةٍ لا تَبينْ !!
***
أنا موسى أتيتْ
حاملاً فوقَ ظهري الدّهورْ
مِنْ مكانٍ لآخرَ أجريْ
حولَ نفسيْ أدورْ
في فَميْ صرخةٌ
و في العينِ
دمعٌ يفورْ !!
***
في بلاد الأسى و القبور
لهُمُ
أخرجَ السامريُّ
منَ النِّفطِ
عِجلاً يخورْ !
***
( تلكَ أمّي) أراها (2)
قد التحفَتْ بِدُجاها
تقولُ لأختيَ قُصّيهِ
تبكي فتاها !
آهِ أمّيَ
ألقاني اليمُّ
في آخر الأرضِ
مُستسلماً كالهشيم !
***
المصاعدُ صاعِدةٌ
و المصاعدُ هابطةٌ
و أنا ثابتٌ و مُقيمْ
المصاعدُ
إنّي أنا الكهفُ
غادرني فِتْيَتيْ
لا صديقَ سوى ظُلمَتيْ
و بقايا رقيمْ !!
***
المصاعدُ
قومي بعيدونْ
و المُلتقى في المَنونْ (3)
و أنا واقفٌ هاهُنا في الظّنونْ
بينَ ما كانَ أوْ ما يكونْ !
***
لمْ أكنْ غيرَ راعٍ هناكْ
كيفَ ألقيتُ تلكَ العصا
و اتّبعتُ خُطاكْ
***
لِمَ نادَيتَنيْ يا إلهي الحبيب
لمَ أشعلْتَ ناراً بقلبي
و شمساً منَ الوَجْدِ
لا ترتوي أوْ تغيبْ
لِمْ عبرتَ بي البحرَ
كيْ ينقضي العمرُ
بين الأسى و النحيبْ
***
بأيِّ دُعاءْ
بأيِّ بُكاءْ
سأدعوكَ ربِّيَ
كيْ تستجيبْ
كأنّكَ لمْ تخلقِ الموتَ
إلاّ لأجليْ
كأنّكَ لمْ تخلقِ الموتَ
إلاّ لهذا الغريب !!
___________________________________
* إسمُ مستشفى، و يعني: جبل الطور ( جبل سيناء )
(1) إشارة إلى ما جاء في القرآن الكريم: " وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر "
(2) عبارة ( تلكَ أمّي ) وردتْ في مطلع قصيدة السيّاب: جيكور أمّي: تلك أمي و إن أجئها كسيحا
(3) المَنون: الموت





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,714,204
- حين احتُلَّ وطني
- الكَفَن
- العفلقي*
- كارل ماركس
- بغداد عاصمة الثقافة العربيّة !!
- أنواط صدّام !!
- يا عراقاً !
- هوغو شافيز: النّسر لا يصطاد الذُّباب !
- آنَ لي أنْ أمضي
- حكاية أبو الضحضاح الشيشاني
- نعجة أمام الأنبار .. أسد على أهل البصرة !!
- أفي كُلِّ أرضٍ يا عِراقُ عِراقُ؟!
- حقّاً: إنّها بلا حدود !!
- أموتِي هلْ سَئِمْتَ منَ الجُلُوسِ؟!
- إححححححح !
- الطّاعون
- الكُرسيّ
- رُقادي صارَ نفياً للرُقادِ !
- نوح
- سَلَفي !!


المزيد.....




- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...
- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!
- اضاءات نقدية عن فضاءات الرواية العراقية
- كروز وبانديراس يحضران العرض الأول لفيلم ألمودوبار
- -مخبوزات- بعدسات الجمهور
- بعد تدخل مديرية الضرائب.. خلاف المصحات والشرفي ينتهي
- بنشماس يعلن التأجيل والمؤتمر ينتخب كودار رئيسا.. غليان داخل ...
- نحو ألف مخالفة في الدرامة المصرية خلال الأسبوع الأول من رمضا ...
- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمّار المطّلبي - ماوِنتْ سَيْناي*