أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - الكاذب والمتخلف عقليا من ينكر ماجائت به شريعته















المزيد.....

الكاذب والمتخلف عقليا من ينكر ماجائت به شريعته


عبد الحكيم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 3989 - 2013 / 1 / 31 - 22:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السلام عليكم ورحمة الله: الكاذب والمنخلف عقليا من ينكر ما جائت به شريعته
ينعتني البعض من المتداخلين على ما اكتب من مقالات ابين فيها نصوص وشريعةاتباع الكتاب المقدس بشقيه العهد القديم والعهد الجديد والعهد القديم الذي قال عنه السيد المسيح/ لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء. ما جئت لأنقض بل لأكمل
18 فإني الحق أقول لكم : إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل
19 فمن نقض إحدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا، يدعى أصغر في ملكوت السماوات. وأما من عمل وعلم، فهذا يدعى عظيما في ملكوت السماوات
20 فإني أقول لكم: إنكم إن لم يزد بركم على الكتبة والفريسيين لن تدخلوا ملكوت السماوات
فالمسيحي لايكون مسيحي حتى يؤمن ماجاء بالكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد ولماذا نجد الكنائس تهتم بشرح كل اسفار الكتاب المقدس اذا كانت المسيحيه لاتعترف بالعهد القديم ولماذا لانري بيت من اتباع المسيحيه لايخلومن من نسخه من الكتاب المقدس اذا كانت المسيحيه لاتعترف بالعهد القديم
الكاذب من يتنصل مما جاءبشريعته والمختل عقليا من ينكر ما جاءبها نحن المسلمون لاننكر ان في اسلامنا عقوبة قطع اليد للسارق ولاىننكر ان اسلامنا جعل الرجال قوامون على النساء ولاننكر ان في قرآننا أيات للقتال ولاننكر انه مفروض على بناتنا الحجاب والعفه
ولكن الكذبه والمختلين عقليا من بعض اتباع السيد المسيح ينكرون ان في كتابهم المقدس ذالك
وانا قدمت لهم كل تلك النصوص ولكن اؤلئك الكذبه المختلون عقليا ينكرون ذالك
فمن اراد ان يطلع عليها فايراجع كتابه المقدس الذي اقره لهم رسولهم عيسى عليه السلام وليراجعوا كتبهم غير الكتاب المقدس(الدسوقليه وغيرها حتى يقفوا على شريعتهم الحقه ولاينكروا ما جاء فيها من وصايا الان اعرض المذاهب المسيحيه ومايؤمن به كل مذهب من كتابهم المقدس واوجه الخلاف او الاختلاف بينهم
هذه مقدمه عن كيفية نشوء المذاهب في المسيحيه
بعد مجمع خلقيدونية سنة 451 حدث أن آمن بعض المسيحيون بأمور جديدة لم تكن من ضمن الإيمان القويم القديم السابق.. فانشق المسيحيون قسمين: الأرثوذكس (أي التقليديين)، وهم مَنْ استمروا على السابق، وحافظوا على نفس التقليد القديم، والإيمان الأول.. والكاثوليك، وهم مَنْ آمنوا بما هو جديد..
أما البروتستانت، فقد انشقوا على الكاثوليك في القرن السادس عشر! وهم يُعتبروا مسيحيون في الإجمال، لأنهم يؤمنون بالعقائد الأساسية.. ولكنهم لا يؤمنوا بالعديد من الأسرار الكنسية، والطقوس، والصلوات المرتبة من الكنيسة، والمعمودية، والتقليد.. ورفضوا بعض أسفار الكتاب المقدس، والعديد من العقائد والتقليد المقدس، مع أخطاء في صُلب العقيدة المسيحية مثل بدعة الطبيعتين والمشيئتين، وبدعة الملك الألفي.. وقضوا على الأصوام والرهبنة والشفاعة وإكرام القديسين.. وتركيزهم على موضوع الإيمان، وتجاهل الأعمال.. إلى آخره من القائمة التي تطول.. وأصبحوا هم protestants أي معترضون!!
اما الاختلافات بين تلك المذاهب في المسيحيه هي
في المعموديه

لأرثوذكس: سر يحصل به المعمد على نعمة الميلاد الجديد، وهو باب كل الأسرار، ويتم بالتغطيس للصغار والكبار، ومادة السر الماء

لكاثوليك: يجوز العماد بالرش أو السكب

البروتستانت: ليس سرًا مقدسًا بل علامة يجوز ممارستها بالرش أو التغطيس. والمعمودية التي يعترفون بها هي معمودية الروح القدس بدون ماء
في الميرون

الأرثوذكس: سر ينال به المعمد نعمة الروح القدس ومادة السر الزيت. ويرشم به أعضاء الجسم 36 رشمة

الكاثوليك: مثل الأرثوذكس إلا أن ممارسته تكون في السن بين 7- 12 سنة

البروتستانت: لا تؤمن به إلا بعض طوائفها ولا يتم بالزيت بل بوضع اليد
في الاعتراف

الأرثوذكس: سر ينال به المعترف الحل من خطاياه إذا تاب عنها واعترف بها

الكاثوليك: كانت هناك صكوك غفران تباع وتشترى عن الخطايا السابقة والحالية في العصور الوسطى. ويتم السر وراء الستار
البروتستانت: لا اعتراف إلا أمام من أخطأ المؤمن له أو أمام الكنيسة كلها أو الله مباشرة
في التناول

الأرثوذكس: جسد ودم حقيقيان للسيد المسيح بعد حلول الروح القدس على الخبز والخمر. ولا يجوز استخدام فطير مختمر ولا يجوز إقامة أكثر من قداس على مذبح واحد إلا بعد مرور 9 ساعات. ويشترط الصوم الانقطاعي قبل التناول

الكاثوليك: منذ القرن 11 بدأوا استخدام الفطير ويمنع الشعب من تناول الدم ويمكن عمل أكثر من قداس على مذبح واحد ولا يشترط الصوم قبل السر

البروتستانت: يكون السر للذكرى فقط وليس هو تحول من الخبز والخمر إلى جسد الرب ودمه

في الشفاعه

الأرثوذكس: تؤمن بشفاعة السيد المسيح الكفارية عنا لدى الآب. وتؤمن بشفاعة القديسين عنا لدى ربنا يسوع المسيح. نكرمهم من خلال الأيقونات وحفظ أجسادهم وعمل التماجيد لهم
الكاثوليك: مثل الأرثوذكس، إلا أنهم يكرمون القديسين من خلال تماثيل بالإضافة إلى الأيقونات

البروتستانت: يؤمنون بشفاعة السيد المسيح الكفارية فقط، وينكرون شفاعة السيدة العذراء والقديسين
البروتستانت: يؤمنون بشفاعة السيد المسيح الكفارية فقط، وينكرون شفاعة السيدة العذراء والقديسين
عن الروح القدس
الأرثوذكس: منبثق من الآب، "ومتى جاء المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب روح الحق الذي من عند الآب ينبثق فهو يشهد لي" (يوحنا 26: 15)
الكاثوليك: منبثق من الآب والابن
البروتستانت: منبثق من الآب والابن
في طبيعة السيد المسيح
الأرثوذكس: طبيعة واحدة لله الكلمة المتجسد. "ليكون الجميع واحدًا كما أنك أنت أيها الآب في وأنا فيك ليكونوا هم أيضًا واحدًا فينا ليؤمن العالم أنك أرسلتني" (إنجيل يوحنا 21: 17)

الكاثوليك: طبيعتين للسيد المسيح

البروتستانت: طبيعتين للسيد المسيح
في التقليد

الأرثوذكس: تؤمن بالتقليد "تجنبوا كل أخ يسلك بلا ترتيب وليس حسب التقليد الذي أخذه منا" (تسالونيكي الثانية 6:3)، "ما سمعته مني بشهود كثيرين أودعه أناسًا أمناء يكونوا أكفاء أن يعلموا آخرين أيضًا" (رسالة تيموثاوس الثانية 2:2)

الكاثوليك: تؤمن بالتقليد ولكنها تضيف قوانين نسبتها إلى الرسل وآباء الكنيسة الغربية والمجامع المحلية

البروتستانت: لا تؤمن بالتقليد

في المجيئ الثاني

لأرثوذكس: مجيء ثاني علني في الدينونة

الكاثوليك: مثل الأرثوذكس

البروتستانت: المجيء الثاني على دفعات منها مجيء السيد المسيح ليملك ألف سنة على الأرض ثم الدينونة
في الدينونه

لأرثوذكس: أبدية للأبرار في الملكوت، وللأشرار غير التائبين في الجحيم "تأتي ساعة فيها يسمع الذين في القبور صوته فيخرج الذين فعلوا الصالحات إلى قيامة الحياة والذين عملوا السيئات إلى قيامة الدينونة" (يوحنا 28: 5-29)

الكاثوليك: يعترفون بالمطهر يتعذب فيه المؤمن على قدر خطاياه ثم يدخل الملكوت

البروتستانت: مثل الأرثوذكس

حول العذارء مريم

لأرثوذكس: وارثة لخطية آدم مثل سائر البشر وتحتاج لخلاص المسيح ولكنها ولدته ولها كرامة عظيمة. "تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي" (إنجيل لوقا 46: 1)

الكاثوليك: مولودة دون أن ترث الخطية الأصلية ولا تحتاج لخلاص السيد المسيح ويكادوا يعبدونها

البروتستانت: ينكرون لقب والدة الإله وشفاعة السيدة العذراء وينكرون دوام بتوليتها

هذه هي الاختلافات بين مذاهب المسيحيه

فالكاثوليك والارثوذكس لاانكار لديهم للعهد القديم ولالااسفاره ماعدا مذهب البروتستانت فهم ينكرون بعض الاسفار من العهد القديم ,وهذه الاسفار هي


طوبيا، يهوديت، تتمّة أستير، الحكمة (حكمة سليمان)، حكمة يشوع ابن سيراخ، باروخ، تتمّة سفر دانيال، المكابيين الأول والثاني؟

فعلى ماتقدم لاينكر ماجائت به شريعة المسيح عليه السلام ماهوالاكاذب ومختل عقليا

وما هو الاخارج عن شريعة نبيه القائل عليه وعلى امه السلام
لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء. ما جئت لأنقض بل لأكمل
18 فإني الحق أقول لكم : إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل
19 فمن نقض إحدى هذه الوصايا الصغرى وعلم الناس هكذا، يدعى أصغر في ملكوت السماوات. وأما من عمل وعلم، فهذا يدعى عظيما في ملكوت السماوات
20 فإني أقول لكم: إنكم إن لم يزد بركم على الكتبة والفريسيين لن تدخلوا ملكوت السماوات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,514,496
- للذكر مثل حظ الانثيين ايضا في الكتاب المقدس
- آيات القتال وفرض الجزيه على المهزوم بين ألقرآن والكتاب المقد ...
- الهرطقه عند المسيحيه هي الاردتاد عن المسيحيه وعقوبتها القتل
- ليس المسلمون فقط يصدقون ان هناك حوت ابتلع نبي وخرج منه سالما
- وغير المسلمين يقتلون من يرتد عن دينهم
- اسباب اعتقادي ان سفر الرؤيا مشابه للاسراء والمعراج
- سفر الرؤيا هل يعني ان يوحنا الحبيب اسري به الى السماء؟
- الاجتهاد تدخل بشري اضر بالدين في كثير من الاحيان
- هل جنة ونار اهل الكتاب كما جنة ونار المسلمين يوم الحساب؟
- ماهو السر وراء اصرار المثلين على استحصال موافقة الكنيسه على ...
- أصل الحديث,لاتبدأوا اهل الكتاب السلام
- حتىى يكون الكاتب عبد الكريم الموسوي منصفا غير منحازا ان يعنو ...
- سيد وسام يوسف هذه الوقائع على الارض
- الوقائع على الارض تدحظ مايدعيه الكاتب داوود
- عدت لتطالب ماطلبت به مسبقا سيد وسام يوسف
- على قاعدة في الاعاده افاده وليس على قاعدة التكرار يعلم الحما ...
- لماذا لم تغير النصوص الانجليه التسامحيه من خلق اتباعها؟
- كيف لثقافه دينيه تحث اتباعها الى التسامح وقبول الاخر وحسن ال ...
- الكاتبه روان صالح أليك ماخفي عنك2
- ماذا تسمي هذا الفعل اخ وسام يوسف


المزيد.....




- حكاية معبد الشيطان الذي يواجه -طغيان المسيحية المتزايد في أم ...
- واشنطن تؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل مؤسس تنظيم القاعدة
- لهذه الأسباب يهاجم ترامب يهود أميركا ويغازل الإيفانجاليكال
- كيف تم القضاء على يهود جزيرة مايوركا الاسبانية بعد إنتهاء ال ...
- استئناف المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان في الدوحة
- شاهد: "الإخوان البيض" يحتفلون بعيدهم السنوي في بلغ ...
- هل مات أو قتل؟ وزير الدفاع الأميركي يتحدث عن مصير نجل بن لاد ...
- فتوى شرعية في غزة تحرم -الجهاد الفردي- ضد إسرائيل
- بعد احتجازه في مصر لـ-صلته بالإخوان-... تحركات فلسطينية رفيع ...
- وزير الدفاع الأميركي يؤكد مقتل حمزة بن لادن


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - الكاذب والمتخلف عقليا من ينكر ماجائت به شريعته