أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء كعيد حسب - ما تزيد ماء ما يفسد عجين














المزيد.....

ما تزيد ماء ما يفسد عجين


علاء كعيد حسب

الحوار المتمدن-العدد: 3985 - 2013 / 1 / 27 - 09:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من الأمور التي تستدعي التوقف عندها، دفاع عبد الإله بنكيران عن قرار وزارة الطاقة الرفع من تسعيرة الكهرباء بالنسبة للوحدات الصناعية، التي لا شك سترفع بدورها من قيمة منتوجاتها، ما سيؤدي إلى إثقال كاهل المستهلكين البسطاء الذين لم يزد دخلهم سنتيما واحدا، بأكثر مما يتحملون، في ظرفية حرجة جعلت المواطن العادي ينظر إلى فاتورة الكهرباء بحنق و غضب و إلى المكتب الوطني للماء و الكهرباء كشيطان رجيم. و لعل الاحتجاجات الدموية التي شهدتها مؤخرا أحياء سيدي يوسف بن علي لا أصدق تعبير عن هذه الحالة، التي لا ندري لما لم يستوعب رئيس الحكومة دلالاتها أو يلتقط إشاراتها التي بعث بها جزء يعبر في حراكه عن الكل المغربي. و بهذه الخطوة التي ينوي تفعيلها، ربما يقطع أخر شعرة تربطه بالبسطاء الذين عقدوا الآمال عليه و منحوه أصواتهم و معها أحلامهم و رغبتهم في حياة أفضل.

صحيح أن لقرار رئيس الحكومة مسوغاته، و لكن المواطن العادي لم يعد ـــ بعد الزيادة في ثمن المحروقات و ما خلفته ـــ مستعدا لتحمل المزيد من تبعات العجز في الميزان التجاري، بينما هنالك بدائل يمكنها توفير دخل مهم للدولة بعيدا عن جيوب العامة التي أضحت مثقوبة من فرط الحاجة، فإرشاد النفقات و الطاقة أو استخلاص الديون المتراكمة على الجماعات المحلية و التخلي عن إقامة مهرجانات تكلف الملايير، أمثلة من شانها إخراجنا من الأزمة الاقتصادية التي نعيشها، و لا يجوز في جميع الأحوال، أن يدفع المواطن البسيط الشريف ثمن ما اختلسه الفاسدون من مؤسسات الدولة، و يكون الرقعة التي تستر بها الحكومة عجزها في استخلاص حق الشارع الذي جاءت بتفويضه.

على السيد رئيس الحكومة أن يعي جيدا الوضع المزري الذي يعيشه المواطن البسيط، و أن يدرك أن هذا المواطن ضحى كثيرا في سبيل هذه الحكومة التي أقرت قرارات لم تكن في صالحه، لا لشيء سوى ليفهم بنيكران أن الشعب الذي جعله في منصبه متفهم للإكراهات و التركة التي وجدها على مكتبه. و لكن الشارع استنزف طاقته في هذا الاختيار و أصبح مستعدا للتضحية بنفسه في حال استمر الوضع على ما هو عليه، خصوصا و أن مؤسسات الدولة تنفق بلا هوادة في تفاهات لا تمت لدولتنا النامية و المتخبطة في العجز و الفاقة بأي صلة أو وصل، و ليس تبذير هيأة الإيداع المركزي للأوراق المالية لمبلغ 38 مليون سنتيم في الشهر الواحد على الشكولاطة، فقط على الشكولاطة، بينما فئة عريضة من الشارع المغربي لا تضمن ثمن الخبز (الحرفي) و قطرة زيت، سوى مظهر من مظاهر التناقض و (الحكرة) التي لا تنتهي، و التي لم يعد الشارع المغربي راضيا عن استمرارها أو قادرا على استساغتها.

و حين سترتفع الأسعار هذه المرة، ربما يسوء الوضع (و لا نتمنى ذلك) إلى درجة لن تتحمل الحكومة انعكاساتها و لا المغرب وطنا و شعبا تبعاتها، لأن المغربي حين يتهدد في قوته اليومي يصبح عدوانيا و ردات فعله غير محسوبة، ما يجعلنا نطالب رئيس الحكومة السيد عبد الإله بنكيران، حبا في الوطن، بالتراجع عن قراره بالرفع من تسعيرة الكهرباء بالنسبة للوحدات الصناعية، لأن الأخيرة لن تتأذى ما دام مصير المواطن البسيط رهن مقصلتها و حاجياته اليومية بيدها، و حين يتعلق الأمر بالحفاظ على أرباحها و مكتسباتها فهي مستعدة لكل شيء و أخر همها المصلحة العامة. و الأمل كل الأمل، أن يتذكر بنكيران ملايين البؤساء الذي وضعوا ثقتهم فيه ليلطف من واقعهم و يغيره نحو الأفضل، و ليس ليزيدهم بؤسا و سخطا، و يأخذ بنصيحة القدماء حين قالوا، ما تزيد ماء ما يفسد عجين.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,561,661
- (الإنسانة/ الطفلة/ المراهقة/ الحلم) في يدي ممدودة للحلم
- حوار مع القاص و الروائي المغربي ياسين أبو الهيثم
- حرية الرأي أو لا شيء
- حزب الاستقلال و القضاء و السلطتين المنتخبة و المحلية متورطة ...
- جماعة (إكرفروان) / المغرب: الواقع المرير
- الشاعرة المغربية -رشيدة الشانك-: حين تمتد القصيدة إلى الخطى
- تعدد العوالم في لوحات الفنان التشكيلي المغربي -ياسين خولفي-
- الغرابة في -بلاغ في الولع- للشاعر سلمان داود محمد
- رصد الوحشية في قصيدة -قذائف و شناشيل- للشاعر سعد ياسين يوسف
- قصيدة -إشارات بأصابع مطفأة- للشاعر -طلال الغوار-: خطوات شاعر ...
- على مهل أمشي
- ليس للقصيدةِ وطنٌ
- صورة بين الظل و النور
- لست محظوظا بما يكفي
- رحلة إلى الظل -في رثاء الصديق الشاعر العراقي ثائر الحيالي-
- عشرين شمعة لوجهين كئيبين
- المأساة و الأمل في -مرثية دم على قميص قتيل- للشاعر العراقي - ...
- الاذاعي و الفنان التشكيلي -عز الدين كطة-: ولادة الذات من الض ...
- الصحافة حلم عمدة مدينة مراكش -فاطمة الزهراء المنصوري-
- إله جمعية سوق أزلي بمدينة مراكش: حكرة على حكرة


المزيد.....




- فتاة الـ16 عاماً طُلبت للزواج و-العريس مناسب-.. ماذا بعد؟
- عشاق الأزياء في ميلان يشاركون معنى الأزياء بالنسبة لهم
- مسؤولون سعوديون يصفون لـCNN مستوى الاستجابة الطارئة لهجمات أ ...
- من داخل منشأة أرامكو السعودية.. كاميرا CNN ترصد آثار الهجوم ...
- أسبوع المناخ الدولي: إضرابات عالمية من أجل التصدي لمخاطر تغي ...
- ليس لدينا كوكب آخر.. مدن أستراليا تفتتح إضراباً عالمياً ضد ا ...
- وزير الدفاع اللبناني عن مسيرات إسرائيل: هدفها ليس التصوير فق ...
- بسبب السرقة.. نيجيريا تخسر 22 مليون برميل نفط بقيمة 1.35 ملي ...
- إعلان شركة سعودية يثير غضب السعوديين ويعتبرونه مسيئا للدين
- ليس لدينا كوكب آخر.. مدن أستراليا تفتتح إضراباً عالمياً ضد ا ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء كعيد حسب - ما تزيد ماء ما يفسد عجين