أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - كاظم حبيب - أفرج عن الدكتور مظهر محمد صالح بكفالة, ولكن..!



أفرج عن الدكتور مظهر محمد صالح بكفالة, ولكن..!


كاظم حبيب
(Kadhim Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 3981 - 2013 / 1 / 23 - 12:11
المحور: حقوق الانسان
    


كان اعتقال الدكتور مظهر محمد صالح خطيئة سياسية وتجاوز قانوني وإساءة متعمدة, إضافة إلى كونها خطيئة اقتصادية واجتماعية. لم يأت الإفراج عن الدكتور مظهر محمد صالح بكفالة لأن المستبد بأمره قد اقتنع بخطأ هذا الاعتقال ولا بد من تصحيح الموقف, بل لأنه واجه جداراً سميكاً من وحدة الرأي والموقف لا من القوى الديمقراطية السياسية والإعلامية التي أدركت بعمق العوامل الكامنة وراء اعتقال الدكتور مظهر وإصدار أمر اعتقال الدكتور سنان الشبيبي, محافظ البنك المركزي, حال وصوله إلى مطار بغداد أولاً, ومن جمهرة واسعة من الاقتصاديين وتلامذة الدكتور مظهر محمد صالح الذين أدركوا الخلل الكبير والاعتداء البالغ الواقع على شخص الدكتور مظهر باعتقاله ثانياً, وانتقال هذه القناعة وبهذا القدر أو ذاك إلى شخصيات في معسكر المستبد بأمره ومطالبتها بالإفراج الفوري عنه ثالثاً, والتي شكلت كلها توجساً فعلياً وخشية شاخصة نشأت لدى معسكر المستبد بأمره من أن يكون هذا الإصرار على استمرار اعتقال الدكتور مظهر القشرة التي تقصم ظهر المستبد بأمره في المحصلة النهائية.
لقد أفرج عن الدكتور مظهر بكفالة, ولكن قضية البنك المركزي ذاتها لم تنته باتجاهين:
1. لا بد من رفع الحيف عن كل الذين اعتقلوا بهذه القضية دون وجود مبررات قانونية بالاعتقال وخارج القانون وقانون البنك المركزي, وإصدار قرار بإعلدة الاعتبار لهم جميعاً وتعويضهم عما لحق بسمعتهم من أضرار واعتقال.
2. التحري عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى إصدار قرار باعتقال نائب محافظ البنك المركزي واعتقال محافظ البنك المركزي حال وصوله مطار بغداد, لمحاسبة الذين وافقوا على إصدار هذا القرار ومحاسبة من كان وراء إصداره خارج القانون وقانون البنك المركزي.
إن الإفراج عن الدكتور مظهر محمد صالح لم ينه قضية التجاوزات الكبيرة والمستمرة على الشرعية الدستورية وعلى القوانين العراقية واعتقال الآلاف من المواطنات والمواطنين دون وجه حق من جانب أجهزة الأمن والشرطة وقوات عمليات بغداد التي يشرف عليها القائد العام للقوات المسلحة والمستبد بأمره, أو بإصدار قرارات توقيف من قضاة لا يحترمون مهنتهم ومرتشون وفاسدون كما شخص ذلك بصواب القاضي منير حداد في تصريحاته لمراسل جريدة الحياة ببغداد حول التعذيب والاعتقال الكيفي بالعراق.
إن الحركة الاحتجاجية التي انطلقت لتحرير الدكتور مظهر محمد صالح وتلك الحركة الشعبية التي تطالب بالعدالة في متابعة قضايا السجناء والمعتقلين السياسيين وكثرة من المتهمين بالإرهاب جوراً والذين يتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي في معتقلات علنية وأخرى سرية بأمرة المستبد بأمره يجب أن تستمر وتتصاعد بما يقود إلى تطبيق بنود الدستور العراقي وإلى إطلاق سراح من لم يتركب جرائم فعلية بحق الشعب والوطن.
إن الشعب يستطيع ان يحقق الكثير حين يدرك أهمية دوره وتأثيره في الحياة السياسية والاجتماعية في البلاد, وحين يدرك بأن أخذه قضيته بيديه يمكنها أن تحقق له ما عجز السياسيون عن تحقيقها له حتى الآن. إن الشعب هو صاحب السلطات وليس المستبد بأمره ببغداد ولا من يحيط به من مستشارين أغلبهم ينفذ ما يريده المستبد بأمره أو جهلة فعلاً.
لنجعل من هذه الحركة الشعبية الجديدة المتطلعة للحرية والديمقراطية وتكريس ممارسة حقوق الإنسان قاعدة لعمل القوى الديمقراطية والشعبية لضمان تنفيذ إرادتها ومصالحها على الحكم في البلاد أو تغيير هذا الحكم الطائفي الذي لم يك منذ البدء صالحاً لحكم البلاد.
23/1/2013 كاظم حبيب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,349,701
- محنة الشعب والسجناء في نظام المحاصصة والقهر السياسي بالعراق
- مخاطر ظاهرة إعادة إنتاج الاستبداد في دول المحيط الرأسمالي وم ...
- تباً لكم أفلا تستحون من اعتقال وإساءة معاملة الدكتور مظهر مح ...
- الدفاع عن د. مظهر محمد صالح واجب كل المثقفين والقوى الديمقرا ...
- الفكر الطائفي السياسي واختلاف المذاهب فكرياً والمحنة العراقي ...
- الصراعات السياسية والطائفية المستقطبة والعوامل المسببة لها
- دكتاتور السودان يسير على خطى دكتاتور العراق السابق صدام حسين
- تشبث المالكي بالحكم وعواقبه المحزنة!
- نظام البعث الدموي يسير إلى حتفه .. فهل سيسمح لنشوء دكتاتورية ...
- هل يبقى الشعب يلعق جراحه ويُهدد بحرب قومية جديدة ..؟ وهل تبق ...
- متى تدرك حكومة إسرائيل عمق التغيرات الجارية في العالم ومنطقة ...
- ما هي العوامل الكامنة وراء تشنجات السياسة المالكية؟
- حملة واسعة من أجل إنقاذ حياة الصابئة المندائيين في سوريا من ...
- مناقشة مع الأفكار الواردة في تعقيب السيد طالب العبودي
- مرة أخرى يغوص المجرمون القتلة بدماء نساء ورجال الشعب العراقي
- المهمات التي تواجه هيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب ال ...
- مهمات هيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العر ...
- ألا يقدم -الأخوان المسلمون- في مصر النموذج الاستبدادي المحتم ...
- الإخوان المسلمون في مصر يكشفون عن وجههم الاستبدادي الكالح وا ...
- القاعدة العامة تقول: لا يحترم نفسه ومركزه من يتخذ قراراً لا ...


المزيد.....




- الأمم المتحدة تطالب النظام السوري بـ-ممرات إنسانية- في حلب و ...
- اللحية وجواز السفر.. أسباب سلطات الصين لاعتقال مسلمي الإيغور ...
- الأمم المتحدة: مقتل 299 شخصا في سوريا منذ مطلع العام الجاري ...
- محكمة عراقية تقضي بإعدام إرهابي فجر عبوة في بغداد
- اليونيسف: الأطفال في سوريا محاصرون بين العنف والبرد القارس و ...
- يونس مجاهد يدعو من الدوحة للتوازن بين حرية التعبير ومواجهة ا ...
- وكالة: السلطات التركية تأمر باعتقال 228 شخصا
- جورجيا... احتجاجات أمام البرلمان بعد تعيين نائب عام للبلاد
- اعتقال عضو كنيست سابق من الأقصى لقيامه بأعمال استفزازية
- السلطات التركية تأمر باعتقال 228 شخصا للاشتباه في صلاتهم بغو ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - كاظم حبيب - أفرج عن الدكتور مظهر محمد صالح بكفالة, ولكن..!