أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - هذا الط..... للقوميه على عناد الشيوعيه














المزيد.....

هذا الط..... للقوميه على عناد الشيوعيه


عبد الله السكوتي

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 21:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هواء في شبك
( هذا الط....... للقوميه على عناد الشيوعيه)
عبد الله السكوتي
هذه الاهزوجة رددتها مجموعة كبيرة من فتيات احدى مناطق بغداد في تظاهرة عارمة ضد عبد الكريم قاسم، حيث اقتصرت تلك التظاهرات على هذه المنطقة في بغداد دون سواها، ومما زاد الامر جمالا ورغبة ان المتظاهرات كن يشرن الى مؤخراتهن حين ترديد الاهزوجة، ويرتدين تنورات قصيرة جدا، كن فتيات متعلمات ورأين ان يهزجن باهزوجة هي ربما جذبت الشباب وابعدتهم عن الالتحاق بعبد الكريم قاسم، ومقارنة بسيطة بين ماكان يجري في ذلك الوقت ومايجري الان نرى بونا شاسعا في تفكير الانسان العراقي حاليا ، ونظرة بسيطة الى اهازيج اية تظاهرة تخرج حاليا نجد الفرق ماثلا امامنا في التوجهات الطائفية وتأثير الدين الكبير على عقليات الشباب في الوقت الحاضر.
ان التغيرات السريعة التي تطرأ على المجتمعات في وقتنا الراهن عادت بعقارب ساعة التاريخ الى الخلف اكثر من ثلاثمئة عام، التوجهات دينية والسياسيون متدينون والمكتبات مملوءة بكتب الدين والمذاهب، والخدمات معدومة ولاتطور يلوح في الافق في تفكير الانسان العربي او توجهاته، بل على العكس نرى اساليب القتل قد عادت هي الاخرى الى الخلف فبدل استخدام البندقية هنالك قطع الرأس والحرق والتمثيل بالجثث، هذه الحال اذا ما استمرت وتخلى التيار الواعي المثقف عن دوره نهائيا واختار ان يستمر بعزلته الابدية فستندحر المجتمعات وتتفرق للهفوات الكبيرة التي وقع بها المتدينون والتنظيرات الناقصة والموجهة في سبيل اعلاء كلمة الطائفة اولا ما ادى بالمجتمع الى التقهقر والانحدار.
اية تظاهرة كانت تخرج شيوعية كانت ام بعثية ام قومية ام وطنية لاترتبط باية علاقة بالتوجهات الدينية لا من قريب ولا من بعيد ، ولذا كانت التغيرات طالما تصب في مصلحة الشعب وحركته نحو التطور والرقي، اما الان ومع الاعلام المشوش والذي تدفع تكاليفه السعودية وايران وقطر وتركيا فقد رأت هذه الدول ان اقوى تأثير في المجتمعات التي تمتلك استعدادا طائفيا هو استخدام الرموز القديمة واسقاطها على واقع هش راح فيه المثقف والجاهل يتعاملان مع الحالة ذاتها بوجهة نظر متشابهة، وهذا من شأنه ان يقسم المجتمعات ويذهب بها بعيدا، وخير مثال نسوقه على هذا التظاهرات التي حدثت في الفلوجة والتي استخدمت سلاح الطائفية مدفوع الثمن نهجا لها ، لم نجد الوطن حاضرا في هذه التظاهرات بقدر حضور المذاهب والمفردات النابية مايدلل ان المجتمع العراقي يتراوح بين مفهومي البادية والمدينة، حيث كانت الاهازيج تنذر بالقتل بالسيف والتنكيل والتنديد، ناهيك عن السباب المقذع، في حين ان المالكي وحكومته ينامون في المنطقة الخضراء ويوعزون بتوزيع 100 مليار دينار على العوائل التي سقطت بيوتها او التي غرقت جراء امطار بسيطة في معالجة ساذجة لامر في غاية الاهمية، فبدل ان تذهب هذه الاموال الى المفسدين والذين وضعوا الاسماء الوهمية ممكن لها ان تذهب الى مشروع حيوي ينقذ الناس من هذا الماء الآسن وانا احد المتضررين به حيث غرقت المدينة التي اسكنها كاملة، والشيء بالشيء يذكر فقد اوعز المالكي باطلاق سراح السجينات، قرارات ارتجالية وقوات امنية منهكة لاتدري من من تأخذ اوامرها ، وانا اخشى ان تخرج تظاهرات نسوية عارمة تهزج بذات الاهزوجة: هذا الط...... للسلفيه على عناد الصفويه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,946,829
- فهد مات وذب ضيمه على عتيوي
- كم اكره المطر
- هالسته مع الستين
- ويرد الغزل كله المطاويّه
- مادام كسرى كسرى يا ويلها من خراب
- التستحي منها خلها اول هيل
- ابو ناجي
- اخوك عبد غسّال الخرك
- مبردة بيت ازهيّه
- صوفتنه حمره
- تسعيركم الشلغم اثلج صدورنا
- يبليس التمسك مر بينهْ
- الصنم ام الحمار
- كتلج ردي او مارديتي
- اشوا من الشلغم
- والله لو اصير ملك
- ليلة غنى ابو كاطع
- قرالي الجلجلوتيهْ
- طابك الجلب
- يباوع الكشاية بعين غيره ، ومايباوع الدلك ابعينه


المزيد.....




- قرية المسلمين في مدينة الخطيئة.. إمام يؤسس بيت النور بلاس في ...
- ضريبة الوات ساب تفجر بركان الغضب اللبناني
- مصر تدين الهجوم الإرهابي على مسجد في أفغانستان
- أردوغان: -نبع السلام- ستتواصل بحزم إذا لم تلتزم واشنطن بوعود ...
- ميدفيدف: روسيا سترد سياسيا و-بالمعنى العسكري-على مساعي النات ...
- البحرين تدعو مواطنيها في لبنان إلى المغادرة فورا
- سوريا.. كواليس اتفاق تعليق -نبع السلام-
- تطاير رجلين تحت تأثير محرك مقاتلة -سو 27-
- كوبا تدين عقوبات واشنطن الجديدة وتصفها بأنها -مظهر عجز-
- نواب فرنسيون يدعون لبذل جهود من أجل تعليق عضوية تركيا في الن ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - هذا الط..... للقوميه على عناد الشيوعيه