أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف غنيم - علمنا الحكيم .....الإمبريالية رأس الحية














المزيد.....

علمنا الحكيم .....الإمبريالية رأس الحية


يوسف غنيم

الحوار المتمدن-العدد: 3942 - 2012 / 12 / 15 - 00:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


علمنا الحكيم....... الإمبريالية رأس الحية
أحيت القنصلية البريطانية في القدس يوم 13 ديسمبر 2013 حفل استقبال بمناسبة إفتتاح ملتقى القدس للأعمال، إستقبل القنصل العام البريطاني السير فينسنت فين في منزله أكثر من مئتي شخصية محلية ودولية لبحث إمكانية زيادة فرص الإستثمار في المدينة من بين الأفكار التي طرحها القنصل، التشبيك بين المستثمرين لتعزيز الإستثمار في القدس في قطاعات السياحة والعقارات والخدمات.
لقاء جمع رجال إقتصاد فلسطينيين إستفادوا من الإنتفاضة الفلسطينية الأولى التي فرضت مقاطعة على البضائع الإسرائيلية، وسمحت للمصانع بالعمل على مدار اليوم بالوقت الذي حددت به ساعات لفتح الأسواق الفلسطينية، فما كان من أصحاب تلك المصانع إلا إستغلال فائض قوة العمل الفلسطينية التي قاطعت العمل في المستوطنات الصهيونية وعادت إلى سوق العمل المحلي، وجاء الإستغلال على النحو التالي: زيادة ساعات العمل، تخفيض الأجور، خفض جودة المنتوجات، إخضاع العمال الفلسطينيون لظروف عمل قاسية من حيث السلامة و الأمان.
إختيار القنصل العام لهذه النخبة من رجال الأعمال لا تخرج عن إختيار المندوب السامي أثناء الإنتداب البريطاني لفلسطين لرموز الإقطاع للتحاور معهم في القضايا السياسية والإقتصادية لوعيه بإمكانية بناء شراكات مع تلك الرجالات للوصول إلى حلول تنسجم مع المشروع الإمبريالي في فلسطين، القنصل البريطاني يعمل على إستكمال المشروع من خلال رجالات المال الفلسطينيون الذين يعملون ليل نهار على زيادة ثرواتهم سواء بالشراكة المباشرة مع إقتصاد الإحتلال من خلال التعاقد من الباطن الذي بدأ منذ السبعينات وتعمق في الثمانينات، وترسخ مع التسوية السياسية او من خلال المساهمة في الحروب الإمبريالية ضد الوطن العربي من خلال تزويد القوات الأمريكية بالبيرة والطرود الغذائية حتى تتفرغ لقتال الشعب العراقي وتدمير عاصمة الرشيد.
ما يشير بشكل واضح إلى هذا الإستنتاج ما صرح به القنصل البريطاني حول مكانة القدس، حيث قال: علينا جميعاً أن نبذل جهدنا من أجل دعم الإقتصاد المقدسي. القدس مقدسة لجميع الأديان السماوية، اليهودية والمسيحية والإسلامية، وإنها مدينة ذات امكانيات اقتصادية كبيرة. وستعمل الممكلة المتحدة على تحقيق هذا الهدف من أجل زيادة فرص التوظيف في المدينة.
"القدس مقدسة لجميع الأديان السماوية "هكذا خاطب رجال الأعمال الفلسطينيين في ربط واضح للمقاصد السياسية الكامنة وراء الدعم الإقتصادي، لا تقدم الإمبريالية أية رشوة إقتصادية دون ربطها بأهداف سياسية واضحة، القنصل يتحدث عن مكانة القدس لليهود، الأمر الذي يتطلب معه إعطاء حيز للرأسمال الإسرائيلي في المساهمة في الإستثمار في القدس، التطبيع الإقتصادي سيساهم بكل تأكيد بترسيخ أجواء التسوية السياسية التي تسعى الدول الأوروبية إلى تمريرها في أوساط جماهير شعبنا.
كان الأجدر ببريطانيا -التي أعطت وعد بلفور للحركة الصهيونية وقامت بدعم الهجرة الصهيونية لفلسطين وحكمت بالإعدام على المقاومين الفلسطينين الذين عملوا على إفشال مشروعها- الإعتراف عبر قنصلها بالجريمة التاريخية التي إرتكبتها دولتهم والتي أدت إلى تشريد شعبنا وتدمير وطننا والعمل على التكفير عن ذلك من خلال ممارسة الضغوط السياسية والإقتصادية على الإحتلال الصهيوني، و أن تعمل على تفعيل تنفيذ القرارات الدولية وخاصة قرار 194 الخاص بعودة اللاجئين الفلسطينين التي تسببت بها السياسة الإمبريالية البريطانية.

يمكن لبريطانيا الكذب على بعض الناس لبعض الوقت لكنها لا تستطيع الكذب على كل الناس كل الوقت، على شعبنا رفض الرشوة البريطانية ورفض كل من يتقاطع مع الإمبريالية التي ذبحت شعبنا وتآمرت على أمتنا منذ مراسلات حسين مكمهون إلى راهن اللحظة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,856,554
- لتدفع إسرائيل فاتورةإحتلالها لفلسطين
- حبيبتي يا مصر
- الجبهة الشعبية دوما
- واحة الديمقراطية وحامية حقوق الإنسان
- الأسود لك وحدك
- وقف إطلاق النار
- رحم الله إمرء عرف قدر نفسه
- لا أنت هي ولا أنا هو
- معركة غزة مرحلة جديدة من إدارة الصراع
- عندما كنت شجرة
- ما أجمل أن تعيش القدس بعيون فقرائها
- إلى أين تسير بنا أنظمة العجز العربية
- أبحث عن خطيئة
- حتى نلتقي
- لنوقف إستباحة الوعي
- أسئلة برسم الإجابة
- مشعل قائد للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين
- من أنت
- هل احبك
- لا لكتم الصوت


المزيد.....




- حرب الناقلات.. هل تسعى إيران للانتقام من أمريكا؟
- أمانبور تقرأ للجبير مقتطفات من تقرير مقتل خاشقجي.. كيف رد؟
- ترامب يفقد الاهتمام بفنزويلا
- كيم وشي يستقلان سيارة مكشوفة في شوارع بيونغ يانغ
- الجبير: وتيرة الهجمات الإيرانية تتصاعد ونبحث مع حلفائنا أمن ...
- توتر في الخليج.. ترامب: إيران ارتكبت خطأ جسيما وبوتين يحذر م ...
- شاهد: فن الغرافيتي يفجر شوارع لاباز في بوليفيا بالألوان
- شاهد: غرينبيس توجه رسالة عملاقة لقادة الاتحاد الأوروبي " ...
- قصة الوزير الفرنسي المزيف الذي سرق ملايين الدولارات
- الجبير: وتيرة الهجمات الإيرانية تتصاعد ونبحث مع حلفائنا أمن ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف غنيم - علمنا الحكيم .....الإمبريالية رأس الحية